الأساتذة “المتعاقدون” يعودون للأقسام.. وأمزازي يجلس من جديد على طاولة الحوار مع النقابات – اليوم 24
أمزازي وابنقابات
  • وزارة العدل

    نقابة قطاع العدل تصعد في وجه أوجار وتعلن توجهها نحو العثماني وبوعياش للإصاف

  • نقود مغربية

    رفض الأمازيغية على النقود يثير غضب الأمازيغ.. واتهامات للحكومة بـ”التسويف”

  • سد قضائي الشرطة

    المغرب يشعر الدنمارك بتوقيف أحد مواطنيها في مراكش.. مبحوث عليه من طرف “الأنتربول” ومتورط في الانتماء لعصابة

سياسية

الأساتذة “المتعاقدون” يعودون للأقسام.. وأمزازي يجلس من جديد على طاولة الحوار مع النقابات

 بعد التوتر، الذي عرفه قطاع التعليم بشكل متسارع، منذ “20 فبراير”، بدخول الأساتذة “المتعاقدين” أطر الأكاديميات في إضرابات متتالية، وخروج فئات أخرى من الأساتذة، وأطر الوزارة في احتجاجات، وتنظيمهم لإضرابات شلت قطاع التعليم، عرفت أزمة القطاع، اليوم الاثنين، انفراجا جزئيا، تزامنا مع عودة التلاميذ إلى المدارس بعد العطلة الربيعية، وإطلاق جولة جديدة من الحوار.

وقالت مصادر نقابية إن أغلب الأساتذة “المتعاقدين” عادوا، صباح اليوم، إلى حجرات المدارس، بعد إضراب طويل، بعد قبول وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الجلوس إلى طاولة الحوار المباشر معهم لمناقشة كل مطالبهم بحضور المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، فيما تقرر عقد جولة جديدة من الحوار، يوم الثلاثاء 23 أبريل الجاري.

وفي ذات السياق، أكدت نفس المصادر أن لقاء النقابات مع وزارة أمزازي انطلق بالفعل، صباح اليوم، كما كان مقررا دون أي تأجيل، وهو اللقاء، الذي من المقرر أن تناقش النقابات مع وزارة أمزازي الملفات العالقة، التي تخص فئات الأساتذة “ضحايا النظامين”، وأساتذة “الزنزانة 9″، وقضايا الترقية، وقضية الأساتذة حاملي الشهادات، وعددا من الملفات، التي تقول النقابات إنها عمرت طويلا دون أن تجد طريقا إلى الحل.

يذكر أن قطاع التعليم، منذ يوم “20 فبراير”، الذي تزامن مع تخليد الذكرى الثامنة لانطلاق الحراك في المغرب، عاش على صفيح ساخن، بتوالي الاحتجاجات، والإضرابات، التي شلت القطاع.

شارك برأيك

حفصة

فقط للإضافة : هناك ايضا طلبة الطب و الصيدلة و طب الأسنان الذي يخوضون منذ 25 مارس اضراب مفتوح يشمل انقطاع عن الدراسة و التداريب الاستشافئية و كذا الامتحانات في حال عدم تحقق مطالبهم

إضافة رد