الأساتذة “المتعاقدون” يعودون للأقسام.. وأمزازي يجلس من جديد على طاولة الحوار مع النقابات – اليوم 24
أمزازي وابنقابات
  • image

    في استفزاز جديد.. وزير إسباني يستقبل وفدا عن “البوليساريو” في مكتبه!

  • image

    عدم التمييز بين المرتفقين والحياد والشفافية…مسؤولو وزارة الشغل يوقعون على “ميثاق المسؤولية” 

  • A police car is seen in the village of Codogno after officials told residents to stay home and suspend public activities as 14 cases of coronavirus are confirmed in northern Italy, in this still image taken from video in the province of Lodi, Italy, February 21, 2020. Local Team/REUTERS TV via REUTERS   ATTENTION EDITORS - ITALY OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN ITALY AND IT WEBSITES.  THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY.

    بعد عزل 11 بلدة إيطالية بسبب “كورونا”.. الخارجية المغربية تتحرك وتنشئ خلية أزمة لمواكبة الجالية المغربية

سياسية

الأساتذة “المتعاقدون” يعودون للأقسام.. وأمزازي يجلس من جديد على طاولة الحوار مع النقابات

 بعد التوتر، الذي عرفه قطاع التعليم بشكل متسارع، منذ “20 فبراير”، بدخول الأساتذة “المتعاقدين” أطر الأكاديميات في إضرابات متتالية، وخروج فئات أخرى من الأساتذة، وأطر الوزارة في احتجاجات، وتنظيمهم لإضرابات شلت قطاع التعليم، عرفت أزمة القطاع، اليوم الاثنين، انفراجا جزئيا، تزامنا مع عودة التلاميذ إلى المدارس بعد العطلة الربيعية، وإطلاق جولة جديدة من الحوار.

وقالت مصادر نقابية إن أغلب الأساتذة “المتعاقدين” عادوا، صباح اليوم، إلى حجرات المدارس، بعد إضراب طويل، بعد قبول وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الجلوس إلى طاولة الحوار المباشر معهم لمناقشة كل مطالبهم بحضور المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، فيما تقرر عقد جولة جديدة من الحوار، يوم الثلاثاء 23 أبريل الجاري.

وفي ذات السياق، أكدت نفس المصادر أن لقاء النقابات مع وزارة أمزازي انطلق بالفعل، صباح اليوم، كما كان مقررا دون أي تأجيل، وهو اللقاء، الذي من المقرر أن تناقش النقابات مع وزارة أمزازي الملفات العالقة، التي تخص فئات الأساتذة “ضحايا النظامين”، وأساتذة “الزنزانة 9″، وقضايا الترقية، وقضية الأساتذة حاملي الشهادات، وعددا من الملفات، التي تقول النقابات إنها عمرت طويلا دون أن تجد طريقا إلى الحل.

يذكر أن قطاع التعليم، منذ يوم “20 فبراير”، الذي تزامن مع تخليد الذكرى الثامنة لانطلاق الحراك في المغرب، عاش على صفيح ساخن، بتوالي الاحتجاجات، والإضرابات، التي شلت القطاع.

شارك برأيك

حفصة

فقط للإضافة : هناك ايضا طلبة الطب و الصيدلة و طب الأسنان الذي يخوضون منذ 25 مارس اضراب مفتوح يشمل انقطاع عن الدراسة و التداريب الاستشافئية و كذا الامتحانات في حال عدم تحقق مطالبهم

إضافة رد