أنقرة تسلم الرباط أحد أبرز “مغاربة داعش” – اليوم 24
داعشيات
  • سد قضائي الشرطة

    المغرب يشعر الدنمارك بتوقيف أحد مواطنيها في مراكش.. مبحوث عليه من طرف “الأنتربول” ومتورط في الانتماء لعصابة

  • الأساتذة المتعاقدون

    رسميا.. النقابات تقاطع جلسة الحوار مع أمزازي حول “المتعاقدين”

  • وهبي

    وهبي: المواد التي استند عليها بنشماش لتجميد مناصب منسقين وأمناء جهويين في الحزب لا تسعفه لأنه تم تعديلها!

محاكمات

أنقرة تسلم الرباط أحد أبرز “مغاربة داعش”

كشف المركز المغربي للدراسات الأمنية، اليوم الأربعاء، عن خطوة جديدة من التعاون الأمني بين المغرب وتركيا، مكنت المغرب من تسلم أحد مواطنيه المشتبه في تورطهم في الانتماء لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال المركز، إن المغرب تسلم ، مؤخرا، من السلطات التركية عماد جيبار أحد أبرز مغاربة تنظيم “داعش” الذين لا زالو على قيد الحياة، مما سيمكن السلطات الأمنية المغربية من فك خيوط العديد من الغاز التحاق الشباب المغاربة ببؤر التوتر بسوريا والعراق وعلاقاتهم بخلايا الاستقطاب والتجنيد سواء بالمغرب أو خارجه ( اسبانيا، بلجيكا، وفرنسا… ) وسيمكن ذلك من تقدير مستوى خطورة العديد من الدواعش المغاربة الذين يجهل مصيرهم بعد سقوط آخر قلاع داعش بالباغوز قبل أسابيع، حيث يقدر عددهم بين 700 و 800 شخص.

عماد جيبار الذي تسلمه المغرب، يبلغ من العمر حوالي 27 سنة، وينحدر من مدينة الفنيدق،  وتم ايقافه خلال شهر أبريل من السنة الماضية بمدينة سنليرو التركية، ويعد أحد أكبر المجندين الرئيسيين في المغرب وإسبانيا بما في ذلك استقطاب مغاربة سبتة، الى جانب كونه متخصص في تأمين رحلات “الدواعش” آنذاك من المغرب واسبانيا نحو الكتيبة التي أسسها ابن مدينته أبو أسامة المغربي.

المقاربة القانونية التي اعتمدها المغرب، ترتكز على معاقبة كل من التحق، أو حاول الالتحاق بكيانات أو جماعات إرهابية مهما كان شكلها وأهدافها، أو مكان تواجدها، من خمس سنوات إلى 15 سنة سجنا، وغرامة تتراوح بين 50 ألف و500 ألف .

ويعاقب نفس القانون “ كل من قام بالدعاية أو الإشادة أو الترويج لفائدة الكيانات الإرهابية”، فالعقوبات حسب القانون تنطبق على كل من قام بأي وسيلة بإقناع الغير بارتكاب أي جريمة من الجرائم أو دفعه للقيام بها، أو تحريضه عليها.

شارك برأيك