صدمة في تونس بعد إعدام داعش راعيا اختطف في جبال قفصة – اليوم 24
داعش في تونس
  • خلال 2019.. 9 ملايير للمواقع الأثرية

  • بطاقة الصحافة

    الصحافيون المغاربة المستقلون يصفون 
أجواء المراقبة المنتشرة بكثرة والمضايقات المستشرية

  • بنشماس

    هل غضبت “جهات عليا” على بنشماش بسبب إقحامه الملك في صراعاته؟

دولية

صدمة في تونس بعد إعدام داعش راعيا اختطف في جبال قفصة

سادت حالة من الصدمة في تونس بعد أن أعلن تنظيم داعش أمس الجمعة، مسؤوليته عن خطف وذبح أحد الرعاة بتهمة التجسس لقوات الأمن التونسية.

ونشر التنظيم في صحيفة “النبأ” التابعة له عبر شبكة الانترنت، تفاصيل ذبح تونسي يدعى مختار عاشور في خبر مرفوق يصور رجلاً ملثماً وهو يمسك سكيناً باليمنى ورأس القتيل فيما يبدو باليسرى ومن تحته جثته.

وأشار التنظيم في النص إلى أن جنوده الذين يتحصون في الجبال التونسية، “تمكنوا من أسر المدعو مختار عاشور الجاسوس للأمن التونسي في جبل عرباطة بمنطقة قفصة ونحره بعد التحقيق معه”.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية سفيان الزعق، لوسائل الإعلام المحلية إن القتيل فقد بالفعل منذ يوم 18 مارس الماضي بعد أن أبلغت عنه عائلته إثر زيارته لمقام ولي صالح في منطقة جبل عرباطة.

وأفاد الزعق بأن وحدات الحرس الوطني كانت قامت بعمليات تمشيط في ذلك الجبل بحثاً عنه لكنها لم تعثر عليه، مشيراً إلى أن المواطن المفقود كان يعاني من اضطرابات نفسية ما يجعل فرضية تعاونه مع الأمن صعبة.
كما أوضح بأنه لا يمكن الجزم بمقتله إلا بعد الحصول على معطيات عينية.

وأقدم مواطنون تونسيون على غلق إحدى الطرق الوطنية بولاية قفصة احتجاجا على تعامل السلطات مع الحادث فيما طالبت عائلة الراعي بكشف الحقيقة كاملة، منددين بتضارب التصريحات حول مقتله مطالبين السلط بالإسراع في كشف ملابسات الحادث.

 

شارك برأيك