السترات الصفراء تسخر بلسان “فكتور هيغو” من سخاء المتبرعين لـ”نوتردام”.. وتدعو الأثرياء لنجدة “البؤساء” أولا -فيديو- – اليوم 24
  • المسجد الأقصى

    عبر باب المغاربة.. وزير إسرائيلي يقود اقتحامات مستوطنين للمسجد الأقصى!

  • image

    مصر.. انفجار جسم غريب تسبب في تهشم حافلة لنقل السياح معظمهم من جنوب افريقيا

  • القاهرة

    مصر.. تفجير دموي يستهدف حافلة سياحية ويُسقط جرحى

سياسية

السترات الصفراء تسخر بلسان “فكتور هيغو” من سخاء المتبرعين لـ”نوتردام”.. وتدعو الأثرياء لنجدة “البؤساء” أولا -فيديو-

عاد المتظاهرون من حركة “السترات الصفراء” مجددا اليوم السبت، إلى شوارع باريس وعدد من المدن الفرنسية لتوجيه “الإنذار الثاني” إلى الرئيس إيمانويل ماكرون، بعد أسبوع طغى عليه حدث الحريق في كاتدرائية نوتردام.

“من أجل البؤساء”

العنصر الجديد بالمظاهرات التي أطلق عليها من أجل “البؤساء” اليوم السبت، بالعاصمة أن قائد شرطة باريس منع أي تجمع في محيط كاتدرائية نوتردام، حيث كان بعض المحتجين يعتزمون التجمع.

وقال ديديه لالمان إن هذا سيكون “استفزازا صرفا”. وأضاف “من غير المنطقي أن يجعل المتظاهرون خمسة إلى عشرة آلاف شخص يعبرون بجوار نوتردام”، مشيرا إلى أن آلاف السياح والمارة ما زالوا يتقاطرون يوميا إلى القطاع لتفقد الكاتدرائية والصلاة أمامها.

وسيكون حجم المشاركة موضع مراقبة في ختام أسبوع طغى فيه الحريق على حراك السترات الصفراء، الذي يطالب محتجوه منذ خمسة أشهر بقدرة شرائية أكبر ومزيد من الديمقراطية المباشرة.

وأثار هذا الإجماع الوطني حول الكاتدرائية استياء بعض المحتجين، خصوصا تعهد بعض كبار أثرياء فرنسا بمنح مئات ملايين اليورو للمساهمة في إعادة إعمار نوتردام.

وسار المحتجون في الشوارع الباريسية اليوم السبت، حاملين لافتة ساخرة جاء فيها “فيكتور هوغو يشكر جميح المانحين الأسخياء الذين هبوا لنجدة نوتردام دو باري ويدعوهم للقيام بالأمر نفسه من أجل البؤساء”، في إشارة إلى اثنتين من أبرز روايات الكاتب الفرنسي من القرن التاسع عشر “أحدب نوتردام” (نوتردام دو باريس) و”البؤساء”.

وكان وزير الداخلية كريستوف كاستنيرقد أعلن أمس الجمعة عن تعبئة أكثر من ستين ألف شرطي ودركي السبت في جميع أنحاء البلاد مؤكدا أن “مخربين تواعدوا على الالتقاء مجددا يوم غد في بعض مدن فرنسا، في تولوز ومونبولييه وبوردو، وخصوصا في باريس”

لكن مسؤولا في الشرطة أوضح أن يوم التظاهرات الجديد هذا الذي أعلن المحتجون أنه سيكون بمثابة “تحذير” ثان للحكومة بعد تحذير 16مارس، سيكون “أقل شدة بقليل”.

وتابع “لا نشعر بالغليان الذي أحسسنا به في 16مارس، وخصوصا من جانب أقصى اليسار”، مرجحا أن “يحافظوا على قواهم تحسبا للأول من ماي”، يوم عيد العمل الذي يشهد تقليديا مسيرات نقابية.

وفي 16مارس ضمت المظاهرات في يوم السبت العشرين ذاك ناشطين راديكاليين ومحتجين من السترات الصفراء المطالبين بمزيد من القدرة الشرائية والديمقراطية والمباشرة، تخللتها أعمال تخريب وحرق لا سيما على جادة الشانزيلزيه، ما أدى لاحقا إلى إقالة قائد شرطة باريس.

وجمعت تظاهرات السترات الصفراء السبت الماضي 31 ألف شخص بينهم خمسة آلاف في باريس، وفق الأرقام الرسمية التي ينقضها المحتجون بانتظام.

شارك برأيك