طرد غامض لشركة محلية داخل الـOCP.. وشركة “سويس” الفرنسية تحظى بصفقة تدوير النفايات الصناعية – اليوم 24
pole-safi-ocp
  • حرق القطط

    بعد قتل 40 قطًا حرقًا في آسفي.. منظمة دولية تُوفد محاميها لمتابعة “مُقترفي الجرم”

  • jean-francois-Bayart-alyouam24

    الباحث السياسي “جان بايار”: المغرب يفقد عدوه القديم تدريجيًا وسياسة “ملء البطون” مازالت متحكمة بإفريقيا و”الجهاديون” متواطئون

  • عودة الاحتجاجات لاسفي

    المتعاقدون يتظاهرونَ مجددًا.. ويُطالبون بالإفراج عن التقرير الطبي لـ”حجيلي” – فيديو

اقتصاد

طرد غامض لشركة محلية داخل الـOCP.. وشركة “سويس” الفرنسية تحظى بصفقة تدوير النفايات الصناعية

تفاجئ مسؤولو إحدى الشركات المحلية بمنعهم من ولوج المركب الكيماوي للفوسفاط بمدينة آسفي، خلال الآونة الأخيرة، بعدما فوضت لها شركة فرنسية فائزة بصفقة معالجة وتدوير النفايات الصناعية داخل المركب الشريف للفوسفاط، وأعلن المكتب المذكور عن فسخه للعقد مع الشركة المحلية بناءًا على معطيات أخبر بها مسؤوليها قال إنها “تقنية” وتتعلق بـ”التأخر في الأشغال”.

وقالت مصادر جيدة الإطلاع لـ”اليوم24″ إن الشركة المحلية والموطنة ضريبيًا بالدار البيضاء وآسفي، تكبدت خسائر مالية ضخمة جراء قرار إدارة الفوسفاط بآسفي، وأفاد المصدر ذاته، أن الشركة المغربية لا تزال إلى حدود الأن تُحاول استيراد آلياتها ومُعداتها التي تركت داخل المركب، دونَ أن تتمكن منها رغم فسخ العقد وتعويضها بشركة أخرى تعمل إلى جانب الشركة الأم .

مصادر “اليوم24” أسرت أن مدير مديرية المسؤولية الاجتماعية والبيئية بالمجمع الشريف للفوسفاط لآسفي، فشل في عقد وساطة وحل النزاع قبل وصوله إلى ردهات المحاكم، حيث لم يرد على أيّ مراسلات ولا رسائل نصية قصيرة من مسؤولي الشركة المغربية، وعقد مدير المركب الكيماوي للفوسفاط بآسفي اجتماع مع مسؤولي الشركة المغربية، وقضى بتكليف مكتب دراسات يرصد خسائر الشركة، غير أنها بحسب مسؤوليها، لا تجبر الضرر الذي لحقها، حيث خلص مكتب الدراسات بتعويض لشركة قدره 11 مليون سنتيم، بينما مبلغ الصفقة الإجمالي حُدد في 230 مليون سنتيم، ولم يتم إرجاع آليات ومعدات الشركة التي باتت تستغلها شركة أخرى دون عقد كراء ولا اتفاق استغلال، وظلت الشركة تُدين لمكتب الفوسفاط والشركة الفرنسية بمبلغ 70 مليون سنتيم.

وكلف المكتب الشريف للفوسفاط الشركة الفرنسية بالعمل على تدوير النفايات الصناعية، وهي المهمة التي كلفت بها  شركتين مغربيتين.

وأبان محضر مفوض قضائي للشركة المطرودة، أن بطائق مستخدميها لم تعد مقيدة ضمن قاعدة بيانات الجمع الشريف للفوسفاط، مما يجعلها غير مسموح لها بولوج المركب الشريف للفوسفاط ابتداءًا من فوفمبر عام 2018، وكشف مصدر مسؤول بالشركة نيتها ولوج القضاء لأخذ حقها، بعدما فشلت جميع سبل الحوار الودي بين الأطراف.

شارك برأيك

مرافعة مواطن

طبعا نعمل لخدمة ماما فرنسا و أرضئها !!!!!!!!!! ماما فرنسا

إضافة رد