مجاهد يحكي اللحظات الأخيرة من حياة الكاتب التطواني الذي توفي بصعقة أمام رفاقه – اليوم 24
FB_IMG_1555875101763
  • صورة تجمع بنسعيد واليوسفي

    أيت إيدر ينعي اليوسفي: كان من رواد الحركة الوطنية والمغرب فقد أحد زعمائه الكبار-صور

  • كابلاج

    بؤرة صناعية.. تسجيل 12 إصابة جديدة بـ”كوفيد19″ في صفوف عمال مصنع “كابلاج” في طنجة

  • مقبرة الشرف-طنجة

    مقاطعة مغوغة في طنجة تشرع في تنظيف مقبرة الشرف.. ومسؤولون: حافظوا على نظافة المكان – فيديو

مجتمع

مجاهد يحكي اللحظات الأخيرة من حياة الكاتب التطواني الذي توفي بصعقة أمام رفاقه

اهتزت مدينة تطوان على وقع فاجعة وفاة الكاتب والشاعر، محسن أخريف، أمس الأحد، بعدما أنهت صعقة كهربائية حياته، خلال مداخلته في فعاليات عيد الكتاب في دورته 21.

وكشف الكاتب، محمد مجاهد، الذي كان شاهدا على اللحظات الأخيرة من حياة الكاتب، في تصريح لموقع “اليوم 24″، أن الساعة كانت تشير إلى السابعة والنصف مساءً، بدا خلالها أخريف هادئا، وملتزما للصمت أمام الحاضرين، قبل أن يحاول “ع.م”، المعروف في مدينة تطوان “بمداخلاته الخارجة عن السياق”، تناول الكلمة، إذ تقدم الكاتب الهالك، قيد حياته، نحو مسيرة اللقاء، وخطف منها “الميكروفون” المرتبط بسلك كهربائي طويل، ممدود على زربية مبللة بالماء، ليسقط مغشيا عليه، وفارق الحياة، متأثرا بصعقة كهربائية.

وأضاف مجاهد أنه، وأحد الحاضرين، قدما على وجه السرعة المساعدة للفقيد، واتصل بسيارة الإسعاف، التي حضرت إلى عين المكان، بعد 7 دقائق من وقوع الحادثة.

وتجدر الإشارة إلى أن الفقيد سيوارى الثرى، عصر اليوم الاثنين، وسيصلى عليه في مسجد في منطقة بوعنان في تطوان.

شارك برأيك