سيدة تقطن رفقة أبنائها تحت شاحنة: “السلطات على علم بمعاناتي.. أفتقد إلى كل شيء.. كأنني لست مغربية”- فيديو – اليوم 24
received_786224998413376
  • القرقوبي

    قتل واغتصاب.. جرائم تهز المدن الكبرى في المغرب والمسؤول عنها “القرقوبي”

  • سوق الخضر لازاري وجدة

    تقرير رسمي..ارتفاع أسعار الخضر والفواكه والحسيمة الأغلى في الأثمان

  • مزارع الكيف

    بتر يد ستيني في نزاع مسلح بسبب الكيف في وزان

مجتمع

سيدة تقطن رفقة أبنائها تحت شاحنة: “السلطات على علم بمعاناتي.. أفتقد إلى كل شيء.. كأنني لست مغربية”- فيديو

 

مأساة حقيقية تلك التي تعيشها فطومة، سيدة في عقدها الرابع، وتعاني إعاقة على مستوى قدمها، بسبب مرض مزمن.

فطومة، التي كانت تقطن، قبل أيام، رفقة أبنائها، تحت شاحنة متهالكة، قالت في حديثها مع “اليوم 24″، إنها على الرغم من انتشار فيديو لها، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فإن السلطات لم تتدخل لإيجاد حل لمأساتها؛ خصوصا أنها كانت تفتقد للحد الأدنى من شروط العيش الكريم.

وأكدت فطومة أن المركز المغربي لحقوق الإنسان، فرع سوق الأربعاء، ساعدها في كراء محل لإيوائها رفقة أبنائها الخمسة، متسائلة:” إلى متى؟، هذا مجرد محل للكراء، إن لم تقم هذه الجمعية الحقوقية بتسديد مبلغ الكراء، فبالتأكيد سأعود إلى الشاحنة رفقة أبنائي”.

وقالت فطومة، في مقطع الفيديو، الذي تناقلته صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أيام، أن الشاحنة تحميها من أعين المتسكعين، والمتشردين، ونظرا إلى كونها تعاني إعاقة على مستوى الأرجل، فهي لم تعد تستطيع أن توفر لأبنائها لقمة العيش، لهذا فهي تتسول بين الفينة، والأخرى من أجلهم .

وأكدت فطومة أن المحسنين، والمركز المغربي لحقوق الإنسان فرع سوق الأربعاء الغرب، هم الذين تكلفوا بدفع مصاريف حاجياتها اليومية، رغم علم السلطات المحلية بمعاناتها.

وقالت فطومة إنها ليس لديها بطاقة “راميد”، ولا تستفيد من التعويضات، التي تمنحها الحكومة للأرامل، مستطردة “كأنني لست مغربية”.

كما ناشدت فطومة الملك محمد السادس من أجل مساعدتها، لأنها لم تعد تستطيع حماية أبنائها، الذين انقطعوا عن الدراسة، ويعيشون تحت شاحنة متهالكة.

للمساعدة الاتصال بالسيدة على الرقم التالي: 0631216561

شارك برأيك