حوادث عمال الفلاحة.. بوليف: نفكر في دفتر تحملات للنقل في العالم القروي – اليوم 24
حادثة سير
  • ولاية أمن وجدة

    حجز 20 كلغ من صفائح الذهب ومليوني أورو يشتبه في تحصلها من أنشطة إجرامية

  • حراك الريف

    عاجل.. معتقلو حراك الريف يستفيدون من العفو الملكي.. أزيد من 20 معتقلا

  • استعدادا لكورونا المستشفى العسكري جاهز

    الحرب ضد كورونا.. أطر طبية عسكرية تتوجه نحو طنجة بأمر ملكي وافتتاح قسم للإنعاش

سياسية

حوادث عمال الفلاحة.. بوليف: نفكر في دفتر تحملات للنقل في العالم القروي

بعد توالي حوادث سير، ذهب ضحيتها عاملات، وعمال فلاحيين، قال نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، إن وزارته تفكر في دفتر تحملات للنقل في العالم القروي.

وأشار الوزير إلى أن لقاءً نظم، يوم الخميس الماضي، بحضور مسؤولي وزارته ووزارتي الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والشغل والادماج المهني، “لتسريع إخراج دفتر التحملات، الذي سيواكب عملية النقل، التي لها خصوصية في العالم القروي”.

وأوضح بوليف، خلال جوابه عن سؤال شفوي، بعد زوال أمس الثلاثاء، في مجلس المستشارين، أن “نقل العمال والعاملات يخضع لدفتر تحملات، يتعلق بنقل المستخدمين لحساب الغير”.

وأكد بوليف أن موضوع نقل العاملات في المجال الفلاحي يرتبط بعدد من المتدخلين، من ذلك آليات الشغل في عمومها، وقوانين الشغل، ثم القطاع الفلاحي، وأيضا بالشق المتعلق بالنقل، وأخيرا، الفاعل المهم، المتعلق بالمراقبة.

وتحدث بوليف عن أسباب وقوع الحوادث الأخيرة، التي ذهب ضحيتها عدد من العاملات، والعمال الفلاحيين، وأوضح أن “الأمر يتعلق بالسرعة، وعدم احترام القانون، وعدم التوفر على عقود تربط الناقل مع الشركة، التي تشغلهم، أي معمل الفلاحة، أو الضيعات الفلاحية”.

وكان حادث انقلاب “بيكوب” قد أودى، في الشهر الماضي، في إقليم تارودانت، بحياة عاملة في إحدى الوحدات الزراعية، كما خلف إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف عاملات أخريات.

كما تسبب حادث سير في منطقة مولاي بوسلهام بين شاحنة كبيرة، وسيارة تقل عمالا في المجال الفلاحي، في وفاة 9 أشخاص، لقوا مصرعهم في الحادث الخطير، فيما أصيب 30 آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة.

شارك برأيك