“أوغلو ينتقد إعادة الانتخابات المحلية في إسطنبول ويعتبرها “منافية للقانون” ومدمرة للقيم التركية – اليوم 24
أحمد داود أوغلو
  • fotosagencias_20190914_092700 (1)

    5قتلى في فيضانات إسبانيا.. والجيش ينشر 1500 من عناصره بالمناكق المتضررة

  • السيسي ترامب

    ترامب ينادي على السيسي: “أين ديكتاتوري المفضل”؟

  • الأرجنتين

    نهائي مونديال السلة يجدد الصراع القديم بين الأرجنتين وإسبانيا

سياسية

“أوغلو ينتقد إعادة الانتخابات المحلية في إسطنبول ويعتبرها “منافية للقانون” ومدمرة للقيم التركية

انتقد مسؤولان كبيران سابقان في حزب العدالة والتنمية التركي، الذي يقوده الرئيس رجب طيب أردوغان، قرار إعادة إجراء الانتخابات البلدية في إسطنبول، وعبرا عن القلق من احتمال أن يسيء القرار إلى سمعة الدولة.

وقال رئيس الوزراء الأسبق، أحمد داود أوغلو، إن قرار إبطال نتائج انتخابات 31 مارس، التي فازت فيها المعارضة “أساء إلى إحدى قيمنا الجوهرية”.

وغرد داود أوغلو، عبر حسابه في “تويتر”، أن “الخسارة الكبرى للحركات السياسية ليست خسارة انتخابات فحسب، بل إنها تفوق الأخلاق، وضمير المجتمع”.

وقال أغلو: “القيمة الأساسية لسياستنا أن القول الفصل مرهون بإرادة الشعب، التي تتجلى في صناديق الانتخابات، وأيا ما كانت الحجة، فإن الأحداث، التي أعقبت الانتخابات المحلية، وقرار اللجنة العليا للانتخابات بإلغائها تسبب في تدمير هذه القيم الأساسية.

وأضاف أوغلو: أن إجراء انتخابات عادلة، ومطابقة للقواعد هي مرجعية وعينا المشترك بقيمة الديمقراطية، أما قرار اللجنة العليا للانتخابات، فيتضمن انتهاكات للقانون الدولي، والتعاملات الأساسية، ويضر بهذا الوعي”.

وبدوره، انتقد عبد الله غول، الرئيس السابق لحزب العدالة والتنمية، وأحد مؤسسيه قرار لجنة الانتخابات، وقال إنه يظهر أن الحزب لم “يحقق أي تقدم” منذ الخلافات الدستورية السابقة.

وشبه غول، الذي نأى بنفسه، أخيرا، عن السياسة اليومية الوضع بقرار للمحكمة العليا عام 2007، منعه من أن يكون رئيسا للبلاد من دون غالبية الثلثين في البرلمان.

وكتب غول على تويتر “الذي شعرت به في عام 2007 هو ما شعرت به، أمس، عندما قامت محكمة عليا أخرى هي المجلس الأعلى للانتخابات، باتخاذ قرارها. من المؤسف أننا لم نحقق تقدما”.

وإضافة إلى انتقادات، وتظاهرات من المعارضة في البلاد، عبر عدد من الدول عن القلق إزاء قرار اللجنة العليا بإعادة الانتخابات.

ووصف وزير الخارجية الألماني الثلاثاء القرار بأنه “غير مفهوم”، فيما طلب الاتحاد الأوربي تفسيرا.

يذكر أن لجنة الانتخابات العليا التركية سحبت وثيقة رئاسة البلدية، التي كانت قد منحتها لمرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو، في 17 من أبريل الماضي، بعدما أقرت بأغلبية أعضائها إعادة إجراء انتخابات بلدية إسطنبول الكبرى في 23 من يونيو المقبل.

شارك برأيك