“بوريطة” يُطلع البرلمانيين على مستجدات قضية الصحراء الثلاثاء المقبل – اليوم 24
ناصر بوريطة
  • سعد الدين العثماني

    العثماني يطمئن “الباطرونا”: بعض مقترحاتكم ستفعل في المستقبل القريب

  • عزيز البقالي وسعد والدين العثماني

    قضية الريسوني.. منتدى الزهراء: تجاوزات حقوقية خطيرة وحملات تشهير.. سنوجه شكاية للهاكا ومجلس الصحافة

  • الداودي والوفا

    “الداودي يعدل قرارا لسلفه الوفا يحدد أسعار شراء البوطا”

سياسية

“بوريطة” يُطلع البرلمانيين على مستجدات قضية الصحراء الثلاثاء المقبل

بعد أسبوعين عن صدور القرار الأممي رقم 2468 الذي اتخذه مجلس الأمن، في 30 أبريل الماضي، حول الصحراء المغربية والذي جدد من خلاله تمديد بعثة “المينورسو” لستة أشهر، يُنتظر أن يحل وزير الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الثلاثاء المقبل، بمجلس النواب، ليطلع البرلمانيين على مستجدات قضية الصحراء.

ناصر بوريطة، سيقدم عرضا أمام البرلمانيين، أعضاء لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج، بمجلس النواب، عرضا حول “مستجدات القضية الوطنية في ظل الوضع السياسي والإقليمي الراهن”.

وبعدما قررت اللجنة النيابية أن تتدارس مستجدات القضية الوطنية، وافقت الحكومة على طلب عقد اللقاء بحضور وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر، وأيضا كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، مونية بوستة.

وكان ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، عبر عن ترحيب المملكة بالقرار الأممي الصادر، يوم 30 أبريل الماضي بشأن الصحراء المغربية، مؤكدا أن الأخير يعزز مكتسبات المغرب في القرارات السابقة، ولا سيما سمو مبادرة الحكم الذاتي وضرورة إحصاء ساكنة مخيمات تندوف في الجزائر.

وأكد بوريطة  أن القرار، يكتسي أهمية خاصة لتضمنه تطورا نوعيا، واحتوائه على عناصر بنيوية للمسلسل السياسي كما أنه يوضح معايير الحل النهائي لهذا النزاع الإقليمي.

وأشار بوريطة إلى أن مجلس الأمن حدد وبالإسم، أطراف النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية؛ إذ إنه ولأول مرة منذ عام 1975، أشار مجلس الأمن إلى الجزائر 5 مرات في هذا القرار، و بالتالي، اعترف مجلس الأمن بأن الإنخراط القوي والمستمر والبناء من طرف الجزائر، هو أمر ضروري لوضع حد لهذا النزاع الإقليمي الذي طال أمده.

شارك برأيك