الممرضون يصعدون في وجه الحكومة…8 أيام من الإضراب في شهر واحد! – اليوم 24
جانب من وقفة الاطباء والممرضون - أرشيف
  • مطالب بإعدام مرتكبي “شمهروش”

    عائلة الضحية الدنماركية في جريمة “شمهروش” تستأنف الحكم وتأمل في تنفيذ الإعدام

  • اغتصاب

    الأمن يكشف تفاصيل وفاة “حياة”.. تعرضت للحرق على يد خطيبها

  • الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية

    “البيجيدي” وأزمة القانون الإطار.. الأمانة العامة تحتفظ بنفس شكل التصويت في البرلمان

نقابات

الممرضون يصعدون في وجه الحكومة…8 أيام من الإضراب في شهر واحد!

أعلنت “حركة الممرضين والممرضات وتقنيي الصحة”، أمس الجمعة، عزمها خوض خطوات تصعيدية ضد وزارة الصحة، معتبرة أن العرض الحكومي المقدم ضمن مسلسل الحوار الإجتماعي “هزيل جدا” مقارنة مع انتظارات الطبقة العاملة.

وكشفت الحركة، في ندوة صحافية، نظمتها اليوم الأحد بالرباط، عن برنامج نضالي يتضمن سلسلة من الإضرابات الوطنية والإعتصامات الجهوية، معلنة تشبتثها بكافة المطالب التمريضية المتمثلة في: الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية، إحداث هيئة وطنية للممرضين و تقنيي الصحة، وإخراج مصنف المهن و الكفاءات، إدماج الممرضين وتقنيي الصحة المعطلين في إطار النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، والقطع مع سياسة التعاقد، وإنصاف ضحايا المرسوم رقم 535-17-2، مع مراجعة شروط الترقي.

البرنامج التصعيدي الجديد للممرضين يضم ثلاثة أيام من الإضراب عن العمل في كل المرافق باستثناء قسم الإنعاش، ابتداء من يوم الثلاثاء المقبل، بالإضافة إلى خمسة أيام متتالية من الإضراب عن العمل مطلع شهر يونيو المقبل، مرفوقة باعتصام وطني.

وأكدت الحركة أنها تابعت باهتمام كبير، حلقات مسلسل الحوار الاجتماعي الذي تخوضه الحكومة رفقة المركزيات النقابية، معتبرة أن هذا الحوار أفضى إلى عرض حكومي ‘‘هزيل جدا‘‘ مقارنة مع انتظارات الطبقة العاملة.

كما اعتبرت الحركة أن فئة الممرضين تعيش احتقانا شديدا مواصلة معاركها “بحثا عن كرامة وإنصاف أهدرا بفعل فاعل-أو فاعلين- إبان اتفاقات قطاعية سابقة لم ينل منها الممرض سوى مرارة التمييز والإقصاء التي لم يعد يحتمل تجرعها”، محذرة من صب الزيت على نار هذا الإحتقان، حسب تعبيرها.

وجددت الحركة “استنكارها الشديد لطريقة تدبير الوزارة للحوار الاجتماعي القطاعي عبر تغييب تحديد الغلاف المالي المرصود ونهج سياسة التماطل والهروب إلى الأمام، لتقزيم المطالب والمكتسبات وإقصاء الحركة من أي حوار أو تفاوض حول ملفها المطلبي”.

كما حذرت الحركة ”كافة النقابات الصحية وكذا المسؤولين بالوزارة الوصية من مغبة التكالب على المطالب العادلة والمشروعة لفئة الممرضين وتقنيي الصحة، وتقزيمها خدمة لمصالح فئوية أو سياسوية ضيقة”.

شارك برأيك

محمد بوقدو

تحية الممرضين و الممرضات الذين يقدمون والعلاجية و صحية جليلة المواطن المغربي و الوزارة و الحكومة تقابلهم بجفاء .

إضافة رد