الوداد يرغب في وضع يد على “درع” البطولة ببركان والجيش مطالب بالانتصار لضمان البقاء – اليوم 24
بركان والوداد
  • غوارديولا

    غوارديولا: حصد الثلاثية المحلية أصعب من الفوز بدوري الأبطال

  • حسنية أكادير

    الحسنية يعود بتعادل ثمين من الجديدة ويحافظ على آمال التأهل لكأس الكاف العام المقبل

  • منتخب السيسيفوت

    منتخب “السيسيفوت” يشارك في “كان” 2019.. عينه على الحفاظ على اللقب وبلوغ “أولمبياد” طوكيو

كرة القدم

الوداد يرغب في وضع يد على “درع” البطولة ببركان والجيش مطالب بالانتصار لضمان البقاء

يرغب فريق الوداد البيضاوي لكرة القدم، في تخليص جماهيره وعشاقه من ضغط الدورات الأخيرة، ووضع يد أولى على درع البطولة الاحترافية لكرة القدم، وذلك عندما يحل اليوم ضيفا ثقيلا على نهضة بركان، في قمة الجولة 28 من البطولة الاحترافية لكرة القدم.

الفريق الأحمر، يريد تدارك “تعثر” الجولة الماضية أمام الجيش الملكي، وحصد ثلاث نقاط، ستجعله على بعد نقطة وحيدة فقط من لقب البطولة الاحترافية، وتخلصه بالتالي من ضغط الدورات الأخيرة، وخوض نهائي عصبة الأبطال الإفريقية بأريحية أكبر.

وقد زاد الرجاء، المطارد المباشر للوداد من منسوب الضغط على اللاعبين، بعد أن انتصر في مباراته الأخير، وقلص الفارق لنقطتين فقط، مع مباراتين ناقصتين للفريق الأحمر، كما يملك هذا الأخير 4 مباريات متبقية من الموسم، و4 نقاط فقط منها، تعني رفعه درع البطولة الاحترافية.

تحقيق هذا المبتغى، يمر حتما من الانتصار اليوم على بركان، بميدانه وأمام جماهيره، على الرغم من أن مهمة الفريق لن تكون سهلة، أمام فريق برتقالي عنيد.

ومن بركان إلى الرباط، حيث يبحث ” الزعيم” أن التخلص هو الآخر من ضغط آخر، وهو ضغط الانتماء للأندية المرشحة بالنزول، إذ سيكون الجيش الملكي مطالبا بالانتصار ولا شيء غير ذلك من أجل ضمان بقاءه رسميا في قسم الكبار، وخروجه من دوامة الأندية المهددة بالنزول.

مهمة الفريق الرباطي، لن تكون سهلة أيضا، أمام فريق سريع واد زم العنيد، والذي سيبحث هو الآخر على العودة بنقطة وحيدة على الأقل من تحقيق البقاء.

وستعرف هذه الأمسية مباريات مثيرة أخرى، خاصة تلك التي تهم أندية أسفل الترتيب، ويتعلق الأمر ب:

حسنية أكادير / المغرب التطواني

شباب الريف الحسيمي / الدفاع الحسني الجديدي

الكوكب المراكش / يوسفية برشيد

أولمبك خريبكة / الفتح الرباطي

وستقام كل هذه المباريات على الساعة العاشرة ليلا.

شارك برأيك