تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..لماذا المرأة أقرب إلى “دين الفطرة”؟ -الحلقة7 – اليوم 24
القرآن الكريم
  • القرآن الكريم

    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..العلمانية بين العروي والجابري -الحلقة الأخيرة

  • القرآن الكريم

    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..فك الارتباط بين التوحيد والاستبداد! -الحلقة 16

  • القرآن الكريم

    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15

فسحة رمضان

تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..لماذا المرأة أقرب إلى “دين الفطرة”؟ -الحلقة7

لماذا اختار العروي، بعد مسار عمري طويل،  أن تكون وصيته الفكرية التي يتوج بها إنتاجه الفكري والمعرفي الغزير، عبارة عن تأملات في الكتاب العزيز؟ ما دلالة ذلك عند مفكر كبير ظل وفيا لشعاره الخالد «التاريخانية»، باعتبارها مفتاح تحررنا من التأخر التاريخي، والتحاقنا بركب التقدم الحضاري والرقي الإنساني، الذي ليس شيئا، سوى تحقيق الغرب في ديارنا؟ وماهي المسوغات التاريخية والقيمية التي تجعل العروي يعتبر الإسلام الأول هو مهد هذا الغرب والحضارة الغربية المعاصرة؟ ولماذا اختار العروي أسلوب الرسالة لبث بنود وصيته هذه، التي وسمها ب»عقيدة لزمن الشؤم»؟ ولماذا اختار النطق على لسان امرأة؟ هل لأن المرأة ، بحكم ما تكابده من أشكال المنع والميز، في عالمنا، أقرب إلى الحقيقة كما يعتقد؟ هذه وغيرها من الأسئلة الكثيرة التي سنحاول إثارتها ونحن نتأمل في «عقيدة» العروي التي استخلصها من معايشته للقرآن الكريم.

من بين الأسئلة التي تم طرحها في الحلقة الأولى من هذه السلسلة حول “عقيدة العروي” أو وصيته الفكرية، ذلك السؤال المتعلق بالسر وراء اختيار امرأة بطلة متخيلة لموعظته هذه، أو وصيته، أو عقيدته؛ حيث لم يتركنا عرضة للتخمينات والافتراضات، بل تكفل هو نفسه، في الحوار، المذكور في أكثر من موضع سابقا، مع la revue economia بتقديم جواب واضح وصريح، يمكن إجماله في العناصر الآتية:

أولا:فضل العروي أن تكون هذه الشخصية المفترضة، امرأة، لأن المرأة بشكل عام، حسب اعتقاده، بحكم ما تعرضت له، خلال مراحل تاريخية مختلفة، في جميع المجتمعات البشرية، ومن بينها مجتمعاتنا العربية والإسلامية، من حجر على حقها في الكلام، منذ قرون، في جميع المجتمعات، بقيت أقرب إلى الحقيقة من الرجل.

ثانيا:أن تكون مسلمة بالاختيار، لا بالفطرة، ولا بالتقليد.

ثالثا:أن تكون منفصلة عن الثقافتين الغربية والإسلامية، ومتحررة من مسبقاتهما وقبلياتهما، سواء المعادية للإسلام أو المقدسة لصورته التقليدية.

رابعا:أن تكون ذات تكوين علمي دقيق.

خامسا:أن يكون موضوع النقاش معها يتعلق بالمجال الخاص، أي مجال الاعتقاد والإيمان، الذي يتعلق بالبحث عن الحقيقة الوجودية، أو الإيمانية الخالصة، ولا يشمل العلم والسياسة المرتبطان بالمجال العام، الذي يقوم على معيار المنفعة ومقياس المصلحة.

هذه المواصفات هي ما جعل من هذه المرأة مؤهلة للإنصات والتعلم والابتعاد عن التنطع والمجادلة، ومستعدة لتقبل الحقيقة.

وإذا كان العروي قد اختار لوصيته امرة عوض شاب يافع، كما فعل روسو، واستغنى عن الاتكاء على عصا كاهن جبل السافوا، على خلاف الفيلسوف الأنواري، مفضلا أن يكون هو نفسه، أي العروي، بطلا لـ”اعترافاته”، التي صاغها في قالب تعبيري من جنس الرسائل.

إذا كان الأمر، كذلك، فإن العروي احتفظ، مع ذلك، باسلوب روسو، الذي صاغه على لسان القس، حتى يعوض نفسه، عن تجربة فكرية، رفضت مؤسسة أمريكية إتاحتها له بجبال الألب، التي كانت تستضيف فيها كل ستة أشهر، شخصية مفكرة، للاشتغال على مشروع بحثي معين، يتم الاتفاق عليه مسبقا، فاقترح عليها العروي، لما عرض عليه أمر “الخلوة الذهنية” هذه، أن يكون مشروعه، هو التأمل المباشر في القرآن الكريم، فكان الرد سلبيا!

وهذا ما دفع العروي إلى دعوة مراسلته المتخيلة إلى أن تقوم بالتجربة ذاتها التي لم يتمكن من القيام بها، مخاطبا إياها بقوله: “تقولين إنك تقضين نصف السنة على ظهر سفينة مختبر تجرين فحوصا وتجارب دقيقة في عمق جنوب المحيط الهادي. عوض أن تطالعي للمرة العاشرة مؤلفات ستيفنسن وهرمان ملفليل، لماذا لا تستبدلينها بكتابنا العزيز”؟

وإذن، يقوم العروي بالتجربة التي رفضت المؤسسة المذكورة إتاحة الفرصة له للقيام بها في جبال الألب، وينسج لها مشهدا طقوسيا، شبيها بذاك الذي نسجه خيال روسو لموعظة الجبل؛ مشهد خارج المدينة، من خلال سيدة، قدرها أن تقضي نصف كل سنة مما تبقى من عمرها خارج المدينة، لا في قمم الجبال، ولكن، هذه المرة، في أعالي البحار.

وقد أسفرت هذه الخلوة الفكرية المفترضة، عن أسئلة وأجوبة، تتضمن وصية العروي الفكرية، أو اعترافاته العقدية، فما هي العناصر الأساسية لهذه الوصية/ العقيدة؟

تلك هي الأسئلة التي سنحاول في الحلقات المقبلة الإجابة عنها.

 

شارك برأيك