أزيد من 20 فلكيا يحددون تاريخ عيد الفطر في المغرب والعالم الإسلامي – اليوم 24
iOSفلكي: الاثنين المقبل أول أيام عيد الفطر في المغرب
  • بنشعبون

    توظيف مالي لمبلغ 800 مليون درهم من فائض الخزينة

  • خوان  كارلوس

    خوان كارلوس يقرر مغادرة إسبانيا بعد تحقيق قضائي بتلقيه أموالا من السعودية

  • الرجاء الرياضي

    الرجاء “يقترب” من التعاقد مع مهاجم المولودية الوجدية

مجتمع

أزيد من 20 فلكيا يحددون تاريخ عيد الفطر في المغرب والعالم الإسلامي

أصدر عدد من الفلكيين من 12 دولة عربية بيانا بشأن ظروف رؤية هلال شهر شوال المقبل في مختلف أنحاء العالم، متوقعين حلول عيد الفطر في المغرب، يوم الأربعاء 5 يونيو المقبل.

وقال المتخصصون الموقعون على البيان، وهم 24 أستاذا، وباحثا، من بينهم المغربي عبد الخالق الشدادي، أستاذ الفلك، في المدرسة المحمدية للمهندسين، إنهم قدموا هذا البيان “حرصا من المؤسسات الفلكية، والمتخصصين في رؤية الهلال على وحدة الكلمة، وإصدار بيان موحد يمثل الرأي الفلكي المتعلق ببدايات الأشهر الهجرية”.

وبشكل عام، أوضح البيان أن رؤية الهلال لن تكون ممكنة بأي وسيلة في أستراليا، وآسيا، وإفريقيا، وأوربا، في يوم الاثنين الموافق 3 يونيو المقبل، وهو يوم تحري هلال شوال للدول، التي بدأت رمضان في 6 ماي الجاري.

وقال الفلكيون إنه في ذلك اليوم سيغيب القمر قبل غروب الشمس في شرق العالم الإسلامي (مثل إندونيسيا)، وفي شمال العالم الإسلامي (مثل كزاخستان)، وعليه ستكون رؤية الهلال مستحيلة في تلك المناطق.

وبالنسبة إلى العالم العربي ووسط، وغرب العالم الإسلامي، فإن القمر سيغيب، يوم الاثنين، بعد فترة قصيرة جدا من غروب الشمس، ليست كافية لرؤيته بأي وسيلة، وفقا للدراسات العلمية الميدانية لرصد الأهلة.

يوم العيد

وبناء على ذلك، توصل المتخصصون إلى أنه بالنسبة إلى الدول، التي بدأت رمضان، يوم الاثنين، والتي تشترط رؤية الهلال لدخول الشهر الجديد، فمن المفترض أن تُكمل عدة رمضان ثلاثين يوما، وأن يكون يوم الأربعاء 5 يونيو المقبل أول أيام عيد الفطر، حسب البيان.

وأضاف البيان نفسه “أما بالنسبة إلى الدول، التي تكتفي بوجود القمر بعد غروب الشمس فوق الأفق، أو تكتفي بالحسابات الفلكية، التي تبين أن هناك إمكانية لرؤية الهلال من مكان ما في العالم، مساء يوم الاثنين، فمن المفترض أن يكون رمضان فيها 29 يوما، وأن يكون يوم الثلاثاء 4 يونيو يوم العيد”.

وفيما يتعلق بالدول، التي بدأت شهر رمضان يوم الثلاثاء، ومنها بروناي، وباكستان، وبنغلاديش، وإيران، وسلطنة عمان، والمغرب، فسيتم تحري هلال شهر شوال، يوم الثلاثاء 4 يونيو المقبل، وستكون رؤية الهلال ممكنة في ذلك اليوم منها، وفقا للمتخصصين، وعليه من المتوقع أن يكون يوم العيد في تلك الدول، يوم الأربعاء 5 يونيو المقبل.

وأورد البيان بعض التفاصيل بشأن وضع الهلال، التي تستند إليها استنتاجاتهم، ومن بينها أنه في جاكرتا وكوالالمبور سيغيب القمر قبل دقيقة من غروب الشمس، وبالتالي فإن رؤية الهلال مستحيلة من إندونيسيا وماليزيا.

أما في الرياض سيكون عمر القمر المركزي عند غروب الشمس خمس ساعات و37 دقيقة، وسيغيب القمر بعد ثلاث دقائق من غروب الشمس.

وعند اكتمال غروب قرص الشمس في الساعة 06:39 مساء بتوقيت السعودية سيكون ارتفاع القمر عن الأفق نصف درجة فقط، ومن المعلوم أن رؤية الهلال الصغير عندما يكون ارتفاعه عن الأفق أقل من درجة غير ممكنة.

وفي بغداد، والكويت، والمنامة، وأبو ظبي سيغيب القمر بعد دقيقتين من غروب الشمس، بالمقابل وفي الدوحة سيغيب القمر بعد ثلاث دقائق من غروب الشمس.

أما في عمّان، والقدس، ودمشق، وبيروت، فإن القمر سيغيب بعد أربع دقائق من غروب الشمس، وفي أقصى جنوب الجزائر سيغيب القمر بعد إحدى عشرة دقيقة من غروب الشمس.

شارك برأيك

مغربي ساكن فالمغرب

البدعة أصبحت تأخذ شكلا حضاريا في زماننا هذا !

فالسنة النبوية ومعها فطاحلة علماء المذهب المالكي وغيرهم قد بينوا بالحجة والبرهان أن العمدة في إثبات دخول شهر رمضان وخروجه هو الرؤية بالعين المجردة لا بالحساب الفلكي الذي هو في الأصل بدعة شيعية ظهرت في الكوفة وتلقفها البعض إلى يومنا هذا .. وقد أنكر جمهور علماء السنة هذه البدعة منذ عصور .. أنكروا على من يعتمد على الحساب الفلكي في إثباته لهلال رمضان وشوال .. حتى أن الإمام القرطبي المالكي حكى في تفسيره [2/293]: الإجماع على بطلان القول بالحساب، ثم قال: “وقد روى ابن نافع عن مـالك: في الإمام لا يصوم لرؤية الهلال ولا يفطر لرؤيته، وإنما يصوم ويفطر على الحساب ؛ إنه لا يُقتدى به ولا يُتّبع”.اهـ

إضافة رد