تفكيك منظمة لتهجير القاصرين المغاربة مقابل 6.5 ملايين سنتيم – اليوم 24
الهجرة
  • مغاربة في محلات سبتة - خاص

    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي.. أسر بدون دخل منذ 40 يوما ولا اتفاق بين المغرب وإسبانيا

  • الأسلاك الشائكة سبتة - مليلية

    إسبانيا تُنزِل بتنسيق مع المغرب أكبر مشروع لتغيير حدود سبتة ومليلية منذ 13 عاما

  • الهجرة السرية

    مغرب يهرب منه أطفاله

مجتمع

تفكيك منظمة لتهجير القاصرين المغاربة مقابل 6.5 ملايين سنتيم

الحرب الشاملة للأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية والإسبانية، منذ السنة الماضية، على شبكة الاتجار وتهريب وتهجير الشباب المغاربة والأفارقة إلى إسبانيا، ومنها إلى باقي الدول الأوروبية؛ لازالت متواصلة، بعد أن أصبحت هذه الشبكات تستعين بوسائل التواصل الاجتماعي لاستقطاب ضحاياها المحتملين.

إذ كشف بلاغ للأمن الإسباني، يوم أول أمس الأربعاء، تفكيك منظمة إجرامية جديدة لتهجير الشباب المغاربة إلى إسبانيا على متن قوارب الموت، مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 35 ألفا و65 ألف درهم مع تعريض عائلاتهم للابتزاز، واعتقال ثلاثة مهربين، وتحرير قاصرين مهاجرين محتجزين في أماكن آمنة تابعة للمنظمة.

وتشير التحقيقات الأولية، إلى أن أفراد الشبكة المستقرين بالمغرب يعملون على استقطاب الشباب في الأحياء المغربية، قبل نقلهم على متن قوارب الموت إلى إسبانيا. ومباشرة بعد بلوغ اليابسة الإسبانية، يتم اقتيادهم إلى ملاجئ “آمنة” تابعة للشبكة في قاديس ومالقة وكانتابريا، حيث يتم توزيعهم على مجموعة من المدن الإسبانية والأوروبية، بعد الحصول على مبلغ مليون سنتيم من ذويهم.

وبدأت التحقيقات السنة الماضية بعد استماع الأمن الإسباني إلى شهادة مهاجر خرج من طنجة رفقة مهاجرين آخرين، قبل أن يجدوا في انتظارهم شقيقين مغربيين، يفترض أنهما من الأفراد الرئيسيين للشبكة، حيث نقلاهم في عربات إلى ضيعة، والتي قضوا فيها عدة أيام تحت حراسة عناصر تابعة للشبكة. وبعد تلقي الشبكة المبلغ الإضافي المتفق عليه مع ذويهم والمقدر في مليون سنتيم، على غرار الدفع المسبق (مابين 35 و65 ألف درهم)، يتم نقلهم إلى المدن والدول التي يرغبون الاستقرار فيها، من بينها برشلونة وبيلباو وفرنسا. ولا تفرق الشبكة بين القصر والراشدين.

ويعتقد المحققون أن الشبكة هربت على الأقل إلى إسبانيا 50 شابا مغربيا، العديد منهم قاصرون. كما لاحظ المحققون استغلال الشبكة هشاشة القاصرين المغاربة غير المصحوبين، الذين يصلون إلى إسبانيا على حسابهم الخاصة، لكن الشبكة تحتجزهم بإسبانيا، وتبتز ذويهم مقابل إخلاء سبيلهم.

شارك برأيك