سيتي يسحق واتفورد في نهائي كأس انجلترا ويصبح أول فريق ينال الثلاثية المحلية – اليوم 24
مانشستر سيتي
  • received_388385225143875

    نجم المنتخب الجزائري وأفضل لاعب في “الكان” يكشف سبب اختياره “الخضر” بدل “الأسود” وعرض الجامعة “غير المقنع” – فيديو

  • هيرفي رونار

    رونار يودع المغاربة برسالة مؤثرة.. 41″ شهرا من اللحظات الرائعة والمليئة بالمشاعر واتخذت القرار قبل “الكان”

  • هيرفي رونار

    عاجل.. رونار يعلن رحيله عن “الأسود” ويقدم استقالته رسميا للجامعة

كرة القدم

سيتي يسحق واتفورد في نهائي كأس انجلترا ويصبح أول فريق ينال الثلاثية المحلية

رويترز

سجل رحيم سترلينج ثلاثة أهداف ليسحق مانشستر سيتي منافسه واتفورد 6-صفر في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يوم السبت ويصبح أول فريق ينال الثلاثية المحلية في إنجلترا، والمؤلفة من لقب الدوري ولقبي الكأس، بطريقة رائعة.

وعادل سيتي الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة في نهائي البطولة والذي سجله بيري عند تغلبه على ديربي كاونتي 6-صفر قبل 116 عاما وشكل هذا انعكاسا صادقا لأداء قوي آخر بواسطة أحد أفضل الفرق في تاريخ كرة القدم الإنجليزية.

وعقب الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز الأسبوع الماضي وفوزه بلقب كأس رابطة الأندية الاندية الانجليزية بتغلبه بركلات الترجيح على تشيلسي في فبراير شباط الماضي، جعل سادس لقب لسيتي على صعيد كأس الاتحاد الإنجليزي منه ثامن فريق يفوز بثنائية الدوري والكأس في إنجلترا والأول منذ تشيلسي عام 2010.

وقال بيب جوارديولا مدرب سيتي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”كان نهائيا لا يصدق بالنسبة لنا وأنهينا عاما لا يصدق. أخلص تهانيي لكافة العاملين في النادي خاصة اللاعبين لأنهم كانوا السبب الرئيسي لفوزنا بهذه الألقاب“.

 وتقدم سيتي 2-صفر بنهاية الشوط الأول بهدفين لديفيد سيلفا وسترلينج وحسم المباراة بالفعل بعد حلول كيفن دي بروين بديلا ليهز الشباك بالهدف الثالث في الدقيقة 61.

وأضاف جابرييل جيسوس الهدف الرابع قبل أن يظهر سترلينج، الذي نشأ في ويمبلي، في الواجهة بتسجيله لهدفين آخرين له في اللقاء في آخر 10 دقائق ليصبح أول لاعب يسجل ثلاثية في نهائي كأس الاتحاد منذ ستان مورتنسن عام 1953 عندما فاز بلاكبول على بولتون 4-3.

وقال سترلينج ”نشأت هنا وشاهدت الاستاد وهو يتم تشييده. كان حلما كبيرا تحول إلى حقيقة بالفوز بألقاب هنا.

”يظهر ذلك أن المدرب يبني فريقا هنا. قال إنه بحاجة للوصول الى العقلية الصحيحة وقد حققنا ذلك وبشكل استثنائي ومميز.

 ”كان موسما طويلا في ظل وجود كأس العالم أيضا لكن الجميع كان عند أعلى مستوياته منذ البداية“.

وبعيدا عن فرصة وحيدة سنحت لروبرتو بيريرا لاعب واتفورد، بدا الفريق بعيدا عن إنهاء 30 عاما من عدم الفوز أمام سيتي في ثاني ظهور له في النهائي بعد أن خسر أمام ايفرتون عام 1984.

شارك برأيك