البيجيدي يحرج الأعرج بخصوص حدائق المندوبية في طنجة – اليوم 24
حدائق المندوبية
  • أنس-الدكالي-474x340

    تعيين مدير من الـPPS 
لمستشفى طنجة يثير الجدل

  • اعتصام منتخبين في وزان

    اعتصام منتخبين في وزان ضد رئيس من «الأحرار»

  • الياس العماري - تصوير رزقو

    بعد الجدل.. إلياس العماري يرصد 100 مليون لدراسة فوائد “الكيف”

سياسية

البيجيدي يحرج الأعرج بخصوص حدائق المندوبية في طنجة

لا تزال تفاعلات قضية حدائق المندوبية في عاصمة البوغاز، تتطور يوما بعد آخر في ظل 
صمت مريب للمسؤولين، في 
مقابل تزايد زخم المبادرات الترافعية محليا ووطنيا.

وبعد السؤال البرلماني الذي تقدم به حزب الاستقلال يوم الاثنين الماضي، عن طريق النائبة رفيعة المنصوري، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بالبرلمان، إلى وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، والذي صرح ردا عليها بأن حدائق المندوبية موضوع الجدل هذه الأيام في طنجة، غير مصنفة في سجل الآثار للمملكة.

وعاد حزب العدالة والتنمية ليثير نفس القضية عبر سؤال كتابي هذه المرة، إلى نفس المسؤول الحكومي، الوزير الحركي محمد الأعرج، على اعتبار أن مصالح وزارته هي المعنية قانونيا باتخاذ الإجراءات المسطرية مع الأوعية العقارية المتواجدة في المواقع والأماكن التي يعتقد أنها تكتسي طابعا أثريا أو فائدة تاريخية.

السؤال الكتابي تقدم به النائب البرلماني عن دائرة طنجة، محمد خيي، عن طريق فريقه النيابي، دعا إلى حماية حدائق المندوبية التي فتحتها جماعة طنجة أمام مشروع استثماري لتشييد مركن تحت أرضي، مطالبا بتسجيلها ضمن لائحة التراث الوطني، حتى يتسنى تحريم التعمير على أنقاض مكانها.

وجاء في مضمون السؤال الكتابي الذي حصلت “أخبار اليوم” على نسخة منه، أن مدينة طنجة تعرف عددا من الأوراش التنموية التي تستهدف تقوية البنية التحتية، وتعزيز تنافسية المدينة، غير أن عددا من تلك المشاريع رغم أهميتها وحيويتها، يمكن أن تتسبب في تشويه مناطق أثرية ومواقع تراثية لها مكانة في ذاكرة طنجة ووجدان ساكنتها.

واعتبر النائب البرلماني في فريق العدالة والتنمية، أن إحداث مرآب أرضي ومنشئات لها علاقة بتنظيم السير والجولان، يحمل 
مخاطر الإجهاز على حدائق المندوبية التي تقع فوق الوعاء العقاري الذي تم تشييده لأجل إنجاز المرفق المشار إليه.

ووضعت الأسئلة البرلمانية المتوالية وزارة محمد الأعرج في حرج، باعتبارها الإدارة المعنية بمخطط تثمين المواقع الأثرية، وأصبحت مطالبة بالإجابة عن الإجراءات التي تعتزم اتخاذها من أجل إجراء بحث تاريخي للوصول إلى القيمة الحقيقية لحدائق المندوبية في طنجة، وما إذا كانت تستحق أن تصنف ضمن المآثر التاريخية، وما يستتبع ذلك من إجراءات لاحقة للحفاظ عليها وحمايتها من الاندثار.

يذكر أن النائبة البرلمانية رفيعة المنصوري، كانت اعتبرت أن ما تعيشه حدائق المندوبية في طنجة، هو جريمة بحق هذه المدينة، وذلك في سياق تنبيهها إلى ما تعيشه عدد من المباني والقصبات والأسوار التاريخية في عدد من مناطق التراب الوطني، من تآكل بفعل عوامل الطبيعة والزمن، وإهمال من الجهات الوصية في وزارة الثقافة.

شارك برأيك