هل تعيد قمة مكة لحمة العلاقات المغربية السعودية؟ – اليوم 24
العلم المغربي
  • يونس مسكين

    يونس مسكين يكتب.. بنوك الإذعان

  • أنطونيو غوتريس

    غوتريس يدعو إلى رصد مستقل لحقوق الإنسان في لصحراء

  • يونس مسكين

    يونس مسكين يكتب.. اقرؤوا كتاب نبيل

سياسية

هل تعيد قمة مكة لحمة العلاقات المغربية السعودية؟

بعد فترة غموض وأزمات صامتة، تتجه العلاقات المغربية السعودية نحو استعادة طبيعتها الوثيقة السابقة، حيث أكدت مصادر متطابقة لـ”أخبار اليوم”، اعتزام المغرب تلبية الدعوة السعودية الخاصة بالمشاركة في القمة العربية المرتقبة غدا الخميس، حيث قالت هذه المصادر إن الترتيبات البروتوكولية واللوجستيكية جارية لتنظيم مشاركة على مستوى وصفته بـ”العالي”، حيث يرجّح أن يمثّل الأمير مولاي رشيد الملك محمد السادس في هذه القمة الطارئة. المصادر التي طلبت عدم كشف هويتها، قالت إن الخطوة التي قد يقدم عليها المغرب، بعد فترة من الجفاء في العلاقات المغربية مع كل من السعودية والإمارات، ستشكل “طيا لصفحة عابرة من سوء التفاهم”، مشددة على أن العلاقات المغربية السعودية ستعود إلى طبيعتها.

العلاقات المغربية السعودية التي شهدت اضطرابات في الشهور الأخيرة، تجسدت في دخول المغرب في عملية تفكير شاملة في علاقاته بحلفائه الخليجيين بسبب ما وصفه وزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة بـ”التحولات الداخلية” لبعض هذه الدول، والتي كان لها تأثير على باقي الدول بما فيها المغرب؛ إلا أن محور الرباط-الرياض عرف بعض التنشيط في الأسابيع الأخيرة، حيث كشفت التحركات المتبادلة من البلدين حرصا على إحياء الودّ القديم بين المملكتين، وعزل العلاقات الثنائية عن حسابات محور السعودية-الإمارات.

فبعد أكثر من شهر من كشف “أخبار اليوم” مغادرة السفير الإماراتي لمكتبه بالرباط، لم يصدر أي تعليق رسمي لتفسير الأمر، باستثناء حديث الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، عن عدم رغبة الحكومة في التعليق عن سفر سفير أبو ظبي والعلاقات التي باتت تربط المغرب بالإمارات، مكتفيا بالقول: “لا تعليق على هذا الموضوع”. في المقابل أقدم السفير السعودي بالمغرب، عبدالله بن سعد الغريري، على جولة لقاءات مكثفة قادته إلى مكاتب عدد كبير من سامي المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين بالمغرب، آخرها لقاء مع الوزير مصطفى الخلفي.

الدعوة إلى هذه القمة من جانب الرياض جاءت مباشرة بعد تعرض منشآت نفطية سعودية لضربات بواسطة طائرات مسيرة منسوبة إلى ميليشيات الحوثيين في اليمن، وتعرّض سفن تجارية لاعتداءات بالقرب من السواحل الإماراتية. المملكة العربية السعودية دعت إلى عقد قمتين طارئتين، واحدة عربية والثانية خليجية، بهدف القيام برد موحد على التهديدات التي يرجّح أن إيران تقف وراءها في سياق شدّ الحبل الجاري بينها وبين واشنطن. وإلى غاية زوال أمس، أعلن ثلاثة قادة عرب مشاركتهم رسميا في هذه القمة،؛ وهم كل من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس. وفيما لم يعلن المغرب بشكل رسمي عن أي موقف تجاه هذه القمة، عبّرت عدد من الدول العربية عن ترحيبها بها، منها البحرين والإمارات العربية المتحدة والكويت واليمن (ما يعرف بالشرعية) وموريتانيا والسودان.
وفي خطوة لافتة بعد مرور عامين كاملين على إعلان ثلاث دول خليجية ومصر مقاطعتها لقطر، تلقت هذه الأخيرة دعوة رسمية من العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، قصد مشاركة أميرها تميم بن حمد آل ثاني، في القمتين العربية والخليجية اللتين دعت إليهما الرياض مؤخرا في مكة نهاية ماي الجاري. وعشية القمتين اللتين بادرت إليهما السعودية بعد ضرب منشآتها النفطية من طرف حوثيي اليمن، رصدت بعض التطبيقات المختصة رحلة لطائرة أميرية قطرية ربطت، أول أمس، بين الدوحة ومدينة جدة السعودية، ما يعني احتمال استعداد أمير قطر لتلبية الدعوة السعودية، ما سيشكل سابقة في ظل الحصار المضروب على بلاده. قرار “الحصار”، الذي فرضته كل من الإمارات والسعودية والبحرين ومصر ضد قطر، كان من أسباب توتّر العلاقات المغربية الخليجية، حيث رفضت الرباط الانخراط في لعبة المحاور، وتشبّثت بموقف الحياد في هذا الصراع العربي-العربي.

شارك برأيك