الإسلام وهيبته في المزاد من جديد – اليوم 24

الإسلام وهيبته في المزاد من جديد

  • في النضال الأسْلَم والراتب الأدْسَم

  • الدفاع عن حقوق المغاربة أم عن حلاوة السلطة؟

بدأ السباق بين قريش والأنصار يوم وفاة النبي، صلى الله عليه وسلم، على من يتولى أمر الإسلام وقيادة المسلمين؛ والنبي لم يوار التراب بعد. انتصرت قريش على الأنصار في هذا السباق. قبل أن يبدأ سباق آخر، في شكل صراع دموي بين فخذتين من قريش، هما بنو أمية وبنو هاشم، من أجل التحكم في السلطة الزمنية، والسيطرة على القيادة الدينية في الوقت نفسه. علما أن الفخذتين، أو الأسرتين، كانت لهما السيادة على مكة قبل الإسلام.

وبعد وفاة النبي (صلعم) تولى خلافته بعض صحابته من قريش، قبل أن تؤول (خلافة النبي) إلى عائلتي الأمويين والهاشميين، وتستمر فيهما من 661 م إلى 1258م. ومن المعروف أن الحكام أو خلفاء بني أمية والعباسيين الهاشميين اتخذوا لأنفسهم لقب “أمير المؤمنين”، قصد إضفاء الشرعية على سياساتهم وتحكمهم في الإسلام، خاصة أن التعريف الذي وُضع لإمارة المؤمنين يتلخص في “حراسة الدين وسياسة الدنيا” وحَمْل الجميع على الانقياد لما يقرره أمير المؤمنين.
لذلك اعتبر بعض المفكرين أن ما أُطلِق عليه “الخلافة الإسلامية” المتدثرة بـ”إمارة المؤمنين” لم تكن إلاّ لعبة قرشية لحكم العرب وإخضاع العجم، باستعمال الإسلام وسيلة لتبرير تسلطهم؛ كما اتخذ الاستعمار الأوروبي الحديث والمعاصر مبرر فكر الأنوار وحقوق الإنسان لاستعمار الشعوب وقمعهم ونهب ثرواتهم.
وفي زمننا الراهن تحاول بعض أنظمة الحكم في العالم الإسلامي أن تعيد إنتاج نظام قريش بدعوى السير على نهج السلف. ومن ضمن ما يلفت الانتباه إلى وجود هذا التوجه، هو نظام حكم آل سعود (المملكة السعودية)، اقتباسا وقياسا على ما فعلته قريش، دون أن يكونوا قرشيين نسبا؛ حين يزعم فقهاؤه أن آل سعود وحدهم يملكون الحق في تمثيل هيبة الإسلام وحق الولاية الدينية على المسلمين مشرقا ومغربا.
وما فتئ مروجو “سياسات” هذا النظام يشيعون أن آل سعود هم الأحق بولاية المسلمين، وتمثيل هيبة الإسلام. وأن من لا يؤيد ذلك فهو عدو للمملكة السعودية وللإسلام الحقيقي. ولا يتورعون أن يعلنوا أنه لا يحق لأحد أن يسحب من نظام آل سعود هيبة الإسلام أو يشاركهم فيها. من هذا التخريف خرجت علينا أصوات من فقهاء السلطان، من النِّحْلة الوهابية ومن غيرها، ليصرخوا في وجوه المسلمين بإن آل سعود هم وحدهم من يمثل الإسلام الحق وهيبته. وذهب بعض الصارخين إلى اعتبار تركيا السُّنية عدوة للسعودية، لأنها تسعى إلى تقديم صورة مختلفة عن الإسلام عما يقدمه آل سعود، بعد أن سبق لهم أن أعلنوا أن التشيع كفر بواح، وأن الشيعة أخطر من اليهود الصهاينة؛ فالشيعة، حسب فتاواهم، أعداء تاريخيون وراهنيون يعملون من أجل سحب هيبة الإسلام من السعودية، بل ذهبوا إلى أبعد من ذلك حين اصطفوا إلى جانب دولتهم بتصنيف “جماعة الإخوان المسلمين” جماعة إرهابية.
ومن جانب آخر أعلنوا تأييدهم المطلق للأنظمة العسكرية في العالم الإسلامي، وادعوا أنه لا يجوز الثورة على الحكام مهما ظلموا أو فجروا، وأن الثائرين عليهم يجب أن يعاملوا معاملة من أُطلق عليهم، أيام بني أمية، صفة “الخوارج”. ومن ثمة أعلنوا للجميع جهارا نهارا أن محاربة رافضي حكم الاستبداد وديكتاتورية العسكر واجب ديني.
ويجب التذكير بأن فقهاء آل سعود يحرّمون حتى المظاهرات الاحتجاجية، أو التضامنية مع المعتدى عليهم ظلما وعدوانا. وكمثال على ذلك اعتبر مفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ أن الاحتجاجات على الحكام دليل على فساد العقول. وذهب قبله الفقيه صالح بن محمد اللحيدان، رئيس مجلس القضاء الأعلى في السعودية سابقا، في فتوى له بتاريخ 27 يناير 2009، إلى أبعد من ذلك، حين أفتى بتحريم المظاهرات المنددة بالاعتداء الإسرائيلي على الفلسطينيين، بدعوى أن “المظاهرات استنكار غوغائي يصد الناس عن ذكر الله”، وقال في شأن المظاهرات المستنكرة لغزو إسرائيل قطاع غزة من قبيل “الفساد في الأرض، وليست من الصلاح والإصلاح”، بل أن الشيخ عبد العزيز بن باز كان قد أصدر كتابا تحت عنوان “حراسة التوحيد”. ويتم توزيع ملايين النسخ منه على الحجاج بالمجان بهدف تصحيح عقيدتهم. وكأن من لا يتّبع ما يتْبعه آل سعود ليس موحدا. وصولا إلى فتوى المغامسي بأن قتلة الصحافي جمال خاشفجي غير آثمين، لأن القتل حدث عن طريق الخطأ حسب فتواه. وكان “السُّديّس، فقيه البلاط السعودي بامتياز، قد دافع بقوة عن بن سلمان، ولي عهد مملكة آل سعود، بسبب ما ينسب إليه من مسؤولية عن مقتل خاشقجي، ليصفه بـ”الشاب الملهَم المحَدَّث” في خطبة جمعة بالحرم المكي!!!
فهل التاريخ يعيد نفسه فعلا؟

شارك برأيك

Nassiri Lotfallah.

C’est la famille des saoudiens qui est aux enchères et non l’Islam.

إضافة رد