إكراهات التعمير بالقرى.. الفهري: الوزارة في الواجهة ولن تتملص من المسؤولية – اليوم 24
عبد الأحد الفاسي الفهري
  • مدينة_العيون

    دول جزر المحيط الهادئ تتحدى فيروس “كورونا” وتشارك في منتدى دولي في العيون

  • كورونا المغرب

    “كورونا”..الفريق الاستقلالي يدعو إلى اجتماع عاجل للجنة برلمانية لتطويق الخطر

  • السفير الكويتي بالرباط

    السفير الكويتي: إن كانت “الصحراء” عندكم خطا أحمر فعندنا خطان وليس واحدا- فيديو

سياسية

إكراهات التعمير بالقرى.. الفهري: الوزارة في الواجهة ولن تتملص من المسؤولية

في اجتماع للجنة الداخلية، والجماعات الترابية، والسكنى، وسياسة المدينة في مجلس النواب، صباح اليوم الثلاثاء، قال عبد الأحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان سياسة المدينة، إن وزارته لا يمكنها أن تتهرب من مسؤوليتها بخصوص إكراهات البناء والتعمير في العالم القروي.

وأوضح الوزير أن وزارته في الواجهة، ولن تتملص من مسؤوليتها، على الرغم من أن “القطاع فيه متدخلين كثر”.

واعتبر المتحدث أن مناقشة الموضوع، “يستحق الاستيعاب من طرف الجميع، والمفروض تعبئة شاملة لتجاوز عدد من الاكراهات”.

واستعرض الوزير بعض المؤشرات المجالية، وقال إن 8 أكبر المجالات الحضرية تستوعب 58 في المائة من سكان المغرب، وقال إن 70 في المائة من الساكنة المغربية تتمركز في خمس جهات.

وتحدث الفاسي الفهري عن رهانات التنمية القروية، وقال إن الوسط القروي يستمد أهميته من وزنه السوسيو اقتصادي، والوسط القروي يشكل 98 في المائة من مجموع مساحة المجال الوطني.

ويمتد حوالي 50 في المائة من العالم القروي على مجالات حساسة، حيث تمتد الجبال على حوالي 25 في المائة من التراب الوطني، وتكون الواحات 15 في المائة من التراب الوطني، ويمتد المجال البحري على واجهتين بحريتين على طول 3500 كلم.

ويبلغ عدد سكان الجماعات، التي لها واجهة بحرية 11 مليون نسمة، منها 1,6 مليون تسكن العالم القروي.

وفي المقابل، توقف الوزير عند الاختلالات، وذكر منها الهشاشة والعزلة، والخصاص على مستوى التجهيزات، والخدمات الأساسية، ثم الخصاص على مستوى مرافق القرب الضرورية.

 

شارك برأيك