بعد مقاطعة طلبة الطب للامتحانات.. الصمدي: يمكن فتح مجال اجتيازها في أحسن الظروف – اليوم 24
الصمدي والزبونية والمحسوبية في الجامعة
  • مصطفى فارس

    فارس: اليوم يجب أن يلمس المواطن آثار ونتائج استقلال القضاء والنيابة العامة

  • عبد النباوي

    بعد امتناعه عن الحضور للبرلمان.. عبد النباوي يدعو البرلمانيين إلى الكف عن مناقشة القضاء “خارج الدستور”

  • DF457790-0EBA-42A0-9A25-B611F39A1A80

    إسبانيا ترحل “انفصاليا” مغربيا لمشاركته في الاحتجاجات بإقليم كاتالونيا

سياسية

بعد مقاطعة طلبة الطب للامتحانات.. الصمدي: يمكن فتح مجال اجتيازها في أحسن الظروف

بعدما قاطع طلبة الطب الامتحانات التي كانت مبرمجة ابتداء من، أول أمس الإثنين، وفي أول تعليق للحكومة، قال خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، “نحن في الوزارة يمكن أن نفتح المجال لإمكانية اجتياز الطلبة للامتحانات في أحسن الظروف”.

وأوضح كاتب الدولة في جوابه على سؤال شفوي، مساء أمس، بمجلس المستشارين، أن الوزارة تفهم حديث الآباء عن شروط اجتياز المباراة وليس الملف المطلبي.

وأضاف “خاصة وأننا فتحنا في ماي ثلاث أسابيع للاستدراك، ومن حضر جاؤوا لاجتياز الامتحان بدون إشكال، وهم الطلبة الأجانب والعسكريون”.

ورفض المسؤول الحكومي الحديث عن نجاح الإضراب، وقال، “ناجحة لمن؟ بلدنا لا يمكن أن نقارن فيه بأي حال من الأحوال قضية متعلقة بما هو تربوي بين الطلبة والوزارة، بين هذا ناجح وهذا راسب، اذا نجح سينجح الوطن واذا رسبنا سيرسب الجميع”.

وقال أيضا، “فتحنا حوارا مع الطلبة منذ فبراير، وذلك قبل مقاطعة الدراسة التي كانت في مارس، واستمر الحوار إلى حدود، يوم السبت، الماضي”، مشيرا إلى أن “منظور الوزارة للقضية، منظور شمولي دون فصل ولا تمييز، بين طلبة المؤسسات العمومية وطلبة المؤسسات الشريكة التي لا نسميها بالمؤسسات الخصوصية، وكذلك الطلبة الذين يأخذون الشواهد من الخارج.

مضيفا، “هؤلاء كلهم معنيون بمباراة الإقامة التي هي نقطة الخلاف الوحيدة المتبقية والتي لازالت عالقة والنقاش فيها مستمر”.

وقال أيضا، “تواصلنا اعلاميا لنؤكد أن 14 نقطة تم الاستجابة اليها، باستثناء نقطة الإقامة، وهي قضية دستورية قانونية حقوقية، نضمن فيها تكافؤ الفرص بين عموم الطلبة دون تمييز ولا شرط”.

شارك برأيك