الماروري: أدافع عن حقوق الإنسان قبل بوعشرين..مهمتنا في هذا الملف نزع الحق في زمن اللَّق – اليوم 24
الماروري وبراءة بوعشرين من تناقضات المشتكيات!
  • مدينة_العيون

    خطير..مقتل شابة وإصابة العشرات من أفراد القوات العمومية في أحداث شغب بالعيون..نهب وتخريب وإضرام نار!- التفاصيل

  • ftv5869-00_00_22_19-4344690

    تلميذ مغربي يحقق “معجزة” بفرنسا.. نال الباكالوريا بـ20.42 بعدما تعلم اللغة حديثا -فيديو-

  • تقرير: 20 مليون مغربي “قاطنون” بمواقع التواصل الإجتماعي.. و”واتساب” في المقدمة

قضية توفيق بوعشرين

الماروري: أدافع عن حقوق الإنسان قبل بوعشرين..مهمتنا في هذا الملف نزع الحق في زمن اللَّق

قال المحامي عبد المولى المروري، إن الترافع في ملف الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس جريدة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم 24″، هو أقرب إلى النضال منه إلى الدفاع، وأنه قضية حقوقية قبل أي شيء.

وعلى بعد ساعات من انطلاق جلسة اليوم الجمعة، في الطور الإستئنافي للمحاكمة، والتي من المنتظر أن تخصص للدفوعات الشكلية، كتب المروري أن الملف “فريد من نوعه، غريب في وقائعه، حاد في تدخلاته”، مضيفا أن “هذا الملف أظهر الكثير من الخبايا، وكشفت معادن أشخاص، وفضح كمائن، كما “تساقط فيه كثيرون وصمد فيه قليلون””، حسب وصفه.

واعتبر المروري أن الملف “أقرب إلى النضال منه إلى الدفاع، وأبعد ما يكون عن القانون، وأقرب ما يكون إلى السياسية، تحسب فيه الخطوات، وتسجل العبارات والعبرات”.

وأضاف “أدافع فيه عن حقوق الإنسان، قبل توفيق الإنسان، وعن الحق في الكرامة، قبل الحق في البراءة، وعن الحقيقة القضائية، قبل الحقيقة الواقعية، وعن الحرية الأصل، قبل الحرية الفصل”، معتبرا أن مهمة الدفاع فيه “أن تنتزع الحق في زمن اللَّق، كمن يبحث عن خردل في الخق”، حسب وصفه.

وكان هيئة الحكم باستئنافية الدار البيضاء، قد قررت الثلاثاء الماضي، تأجيل البت في رفع الاعتقال التعسفي، في حق الصحفي توفيق بوعشرين، وفقا لتوصيات المقرر الأممي، إلى غاية تقديم دفاع بوعشرين لجميع الدفوعات الشكلية.

شارك برأيك