جنازة رسمية للحاكم حمار – اليوم 24

جنازة رسمية للحاكم حمار

  • الوزير الشجاع

  • لماذا غادرتُ معسكر المنتخب الوطني؟

مات الحاكم حمار. هبت نسائم الإيمان بالله واليوم الآخر، على قلب صانع القرار الرسمي؛ فاغتسل، وتوضأ، ثم صلى ركعتين. ارتدى البياض، فخرج حاني الرأس، ينعي وفاة الحاكم حمار، والعَبارات تخنق أنفاسه، صدر أوامره، ليتحول الوطن إلى سرادق عزاء. توقفت مسلسلات التلفزيون، وتأجلت برامج الطبخ في الإذاعة، وفوجئ المواطنون، بأصوات قراءة القرآن الندية، لم تتوقف طيلة أسبوع.

كان حمار، يعيش في قريته مرتاح البال، يساعد صديقه الفلاح بحب وتفان. كان صبورا، يتحمل أثقال البراميل المائية، التي يجرها في عربة لمسافة طويلة. يرحب بالراكبين على ظهره، دون أن يهتز، فيسقطهم أرضا، ويركض مسرعا. يستعد بحيوية ونشاط ليوم السوق الأسبوعي، ليحمل أمتعة الفلاح ذهابا وإيابا دون أن يتقاعس. كان يقبل بما تيسر من الطعام، ولا يحتج على صاحبه. تحمل الكثير من الضرب، ولم يحقد على الفلاح، بل جوّعه، وظل وفيا له. أظهر أخلاقا نادرة في الصبر والوفاء، دون أن يخل بعمله اليومي. وما زاد الفلاح فرحا، أن حماره نزا بأتانه، فولدت جحشا جميلا.

انطلق الربيع الديمقراطي سنة 2011. هاج الشعب، وخرج إلى الميادين، رافعا شعار: «الشعب يريد إسقاط النظام»، فأسقط الشعب الديكتاتور، لكنه لم يسقط النظام.

ضغط الشعب، وراقب ثورته، وكتب دستورا جديدا. نُظّمت انتخابات ديمقراطية، جاءت بأول رئيس شرعي مدني منتخب في تاريخ تلك البلاد. غضبت الدول العربية الخائفة من اكتساح الربيع، فوقفت سدا منيعا، ضد الرئيس المنتحب، وحاصرته، وتحالفت مع العسكر، وشكلت ثورة مضادة هدفها: «معاقبة الشعب على اختياره الديمقراطي». وجد الرئيس الشرعي نفسه بدون سلطة، يصدر قرارا، ويسقط أمامه، كل أجهزة الدولة، وفية لنظام العسكر. أصبح بين المطرقة والسندان، مطرقة الثورة المضادة في الداخل والخارج، وسندان الشعب، الذي استنشق عبير الحرية، وأصبح متابعا لكل تفاصيل الحياة السياسية اليومية، ويريد أن يرى أثر ثورته في الحين. حاول الرئيس المنتخب، أن يقوم ببعض المناورات، لكنه وقع في الفخ، وأصبح يعد أنفاسه.

كان العسكر يخططون للانقلاب على الرئيس المنتخب، ويتظاهرون أنهم أوفياء له، وحريصون على حماية الاختيار الديمقراطي، لكنهم كانوا يمسكون بكلتا يديهم رقبة الرئيس، إلى أن أخذوه من القصر إلى السجن. تم الانقلاب، بتنفيذ داخلي، ورعاية خليجية، ومباركة دولية.

اتفق هذا الحلف الثلاثي على معاقبة الشعب، الذي قرر أن يثور ضد الدكتاتور، ليعيش الحرية، ويرسخ النظام الديمقراطي. كان الاتفاق، هو البحث عن حيوان، يتصف بخصلة واحدة: «السمع والطاعة» ولا يهمه إلا الأكل والتزاوج. قرروا جميعا، اختيار حمار، ليكون حاكما لشعب عربي أصيل. وكان أول إجراء، انطلقوا في تنفيذه، تأسيس قنوات إعلامية بأموال خليجية، يتصدر شاشاتها مُخْبر، في دمائه كريات حمارية، يجلس لساعات، يتحدث عن فشل الإنسان في الحكم، ويبشر بالنموذج الحيوان، ثم يعرج للحديث عن الحمير ومواصفاتهم، وسلالاتهم، ووظائفهم، وإنجازاتهم. اعتقل العسكر كل من يساند الرئيس الشرعي، ثم جاءت بعد حين حملة الإعدامات.

وراقبت المخابرات العسكرية وسائل التواصل الاجتماعي، فاعتقلت الكثيرين، الذين لا يضعون بروفايل الحمار. حوّل العسكر البلد إلى سجن كبير، فأدخل الرعب في المواطنين، واشترط عليهم القبول بالوضع الجديد، مقابل كرطونة غذائية، تضم: «الزيت، السكر، الجبن، الدقيق والشاي». رفع العسكر شعارهم الجديد: «يحيا الحاكم حمار». أصبحت جميع البرامج تستضيف حمارا مشاركا في النقاش، أو ضيفا. أعدت بعض النساء حلويات، تشبه شكل الحمار. أجبرت شركة الاتصالات المشاركين، أن تكون رنة هواتفهم: نهيق الحمار. نظم دوري لكرة القدم، يشارك فيه قطعان الحمير، حسب انتمائها القبلي. صنّعت الشركات ألبسة حمارية، يرتديها الكثير من الناس؛ لكن حزبا سلفيا متحالفا مع العسكر استنكر الألبسة الحمارية، لأن قضيبا حماريا يتدلى من وسطها، وطالبت بحذفه. أخذ الكثير من الفنانين صورا مع الحمير. بادرت فنانة الفاتنة إلى تقبيل الحمار. وكان الحدث الأكثر غرابة، إعلان بعض النساء الزواج بالحمار، لأنهن قررن الانتقال من عالم الإنسان إلى عالم الحمير. ورد عليهن الكثير من الشباب، بإعلان الزواج من الحمارة.

جاء العسكر بالحمار المختار من قريته، اشتراه بدراهم معدودة من الفلاح، دعما للوطن. رشح العسكر الحمار، فخرج يلقي خطبته، يعِد فيها الشعب، أن البلد ستتحول إلى غابة، وسيشاركه في الحكم: الضبع، والحلوف، والبغل. ابتهج الشعب وانطلقت الحملة الانتخابية. فاز الحمار، وتم تنصيبه، وفق مراسيم مبهرة. باركت الدول الخليجية الحاكم الجديد، وعبرت الدول الغربية عن فرحها لانتخاب الحمار بأسلوب ديمقراطي.

قاد الحاكم حمار شعبه ثلاثين سنة. وفجأة، تم إعلان وفاته بمرض مجهول. نكست دول العالم أعلامها، وأعلنت الدول العربية الحداد ثلاثة أيام. خرج الشعب الحماري مشيعا جنازة حاكمه حمار، وشارك في الجنازة، الكثير من رؤساء العالم، تتقدمهم الصراصير والفئران. وبكى تيار من العلمانيين واليساريين والملحدين حزنا، على زعيمهم الحمار المفدى.

شارك برأيك