ترامب يعلق على التحقيق الأممي بشأن خاشقجي: نحتاج إلى أموال السعودية – اليوم 24
ترامب السعودية  2
  • maxresdefault-115

    10 دول بينها المغرب مهتمة بالحصول على منظومة “إس- 400 تريومف” الدفاعية .. تعرف على قدراتها

  • المغاربة والجزائريون

    “خاوة خاوة” بين المغرب والجزائر.. الكرة تصلح ما أفسدته السياسة

  • تظاهرة مرسي

    مصر.. تظاهرة في مسقط رأس محمد مرسي عقب صلاة الغائب

قضية خاشقجي

ترامب يعلق على التحقيق الأممي بشأن خاشقجي: نحتاج إلى أموال السعودية

اعتبر الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أنه لا حاجة إلى إجراء المزيد من التحقيقات في قضية مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، بعد “التحقيق فيها بشكل كبير”، حسب تعبيره، لافتا الانتباه إلى أن بلاده “تحتاج إلى أموال السعودي”.

وجاء ذلك في مقابلة أجراها مع محطة “إن بي سي نيوز” الأمريكية، بعد أيام من كشف التقرير، الذي أعدته مقررة الأمم المتحدة، المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامارد بشأن مقتل خاشقجي.

وقال “ترامب”: “إنهم يشترون كميات هائلة من المعدات العسكرية بقيمة 150 مليار دولار نستخدمها بالمناسبة. نحن نستخدم هذه المعدات العسكرية”.

وأضاف: “وخلافاً لما يجري به العمل في بلدان أخرى ليس لديها أموال، وعلينا أن ندعم كل شيء، لذا فإن المملكة العربية السعودية هي مشتر كبير لمنتجات أمريكا، وهذا يعني شيئا بالنسبة إلي. إنها منتج كبير للوظائف”.

ولدى سؤال الصحافي “هذا يجعلك تتغاضى عن بعض تصرفاتهم السيئة؟” أجاب “ترامب”: “لا، أنا لا أحب التصرفات السيئة لأي شخص”.

وعما إذا كان سيوافق على طلب الأمم المتحدة من مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) التحقيق في مقتل خاشقجي، أجاب الرئيس، وقال: “أعتقد أنه تم التحقيق فيها بشكل كبير”.

وتابع “ترامب”، متحدثا عن السعوديين: “لست مثل أحمق يقول، نحن لا نريد التعامل معهم. وبالمناسبة، إذا لم يتعاملوا معنا، فأنت تعلم ماذا يفعلون؟ سيتعاملون مع الروس، أو الصينيين. سيشترون معدات رائعة من روسيا والصين، على الرغم من أننا نصنع أفضل المعدات في العالم”، وأردف: “خذ أموالهم. خذ أموالهم (السعودية)”.

ونشرت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، الأربعاء الماضي، تقريرا، أعدته كالامارد من 101 صفحة، وحمّلت فيه السعودية مسؤولية قتل خاشقجي عمدًا.

كما أعلنت وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار، بينهم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

شارك برأيك