امتحان الباك.. تربويون يشرحون لماذا صارت المعدلات مرتفعة – اليوم 24
امتحانات الباكلوريا
  • انتخابات7 أكتوبر

    حمى 
الانتخابات ترفع من درجة التوتر بين الداخلية و«البيجيدي»

  • العثماني - تصوير: سامي سهيل

    في ملتقى حزبي هو الأول من نوعه.. العثماني يقيس
مستوى فعالية «البيجيدي»

  • رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي

    للمرة الأولى.. البرلمان يناقش تقرير النيابة العامة في غياب رئيسها

مجتمع

امتحان الباك.. تربويون يشرحون لماذا صارت المعدلات مرتفعة

على خلاف السنة الماضية، ارتفعت نسبة النجاح في امتحان البكالوريا لدورة يونيو الجاري إلى 65,55 في المائة، أي ما يزيد على 212 ألف تلميذ وتلميذة ممدرسا في التعليم العمومي والخصوصي من أصل 323 ألفا و668 ممدرسا اجتازوا الامتحان، بزيادة قدرها 8,19 نقطة مئوية مقارنة مع نفس الدورة لعام 2018 (57,36 في المائة).

ويلاحظ أنه من أصل 212 ألف ممدرس نجحوا في امتحان الباك، يوجد من بينهم 121 ألفا و673 تلميذة، بنسبة نجاح تفوق 57 في المائة من مجموع الناجحين، ما يعني تفوق الإناث مرة أخرى مقارنة بالذكور. أما الملاحظة المثيرة للانتباه، حسب الأرقام التي أعلنت عنها الوزارة، فتتعلق بعدد الناجحين بإحدى الميزات (مستحسن، حسن، حسن جدا)، والذين بلغ عددهم 109 ألف و187، وهو ما يمثل 51,46 في المائة من مجموع الناحجين. ما يدل على وجود معدلات مرتفعة بين الناجحين.

وعلى خلاف سنوات مضت، كان أعلى معدل لا يتجاوز 17 على 20، وبشكل نادر جدا، أضحت المعدلات مرتفعة، ويزاحم بعضها البعض، وخلال هذه الدورة بلغ أعلى معدل عام 19,40 من 20 نقطة بمسلك العلوم الرياضية (خيار فرنسية)، ويعود إلى التلميذ ياسين هبّاز، الذي كان يتابع دراسته في معهد “اليقظة” الخاص بمدينة سلا.

وبغض النظر عن دور القطاع الخاص في الرفع من معدلات النجاح في مختلف المستويات، ومدى صحة ذلك، لأنه سبق أن تبوأ تلميذ من إقليم الجديدة في مدرسة عمومية أعلى معدل كذلك بـ19,37 من 20، فإن مما يثير الانتباه لدى العديد من الملاحظين، هو ارتفاع المعدلات خلال السنوات الأخيرة، وبالتالي اتساع عدد التلاميذ الذين يحصلون على معدلات 19 و18 و17 من 20، إلى الحد الذي جعل عتبة الدخول إلى كليات الطب ومدارس الهندسة في المغرب مرتفعة جدا، بل مؤرقة للأسر التي تخطط لمستقبل أبنائها.

محمد أقديم، مستشار في التخطيط التربوي، أوضح أن تجاوز بعض النقط سقف 19 من 20، ليس في المواد العلمية بل حتى في المواد الأدبية والعلوم الإنسانية، يعد تحولا “غير معهود ولا معتادا إلى وقت قريب جدا”، حيث كانت المعدلات “لا تتجاوز 16 من 20”. واعتبر أقديم أن هذا التحول “مرتبط بالتحول في أنماط التقويم من النمط الكيفي إلى النمط الكمي”، وواصل قائلا: “إن نمط التقويم المعتمد حاليا في مختلف الامتحانات ومباريات الولوج إلى المؤسسات الجامعية والمعاهد والمدارس العليا، هو نمط كمي موضوعي، متأثرا كثيرا بمخرجات علم الإحصاء الوصفي، حيث يتم تحويل رياضيا المتغيرات الكيفية إلى متغيرات كمية، فيتم وضع مقاييس (barèmes) دقيقة للأجوبة عن الأسئلة، لا تترك للمصحح أي فرصة ليقحم ذاتيته في تقييم الأجوبة”. وهكذا صارت “طرق وضع أسئلة الامتحانات، وأساليب صياغة الروائز، على شكل أسئلة مغلقة لا تحتمل سوى أجوبة دقيقة، قريبة إلى حد ما بطرق إعداد أسئلة الاستمارات الإحصائية، التي تسعى إلى استطلاع الرأي العام، وفي أحسن الأحوال إلى مقاييس سلم الذكاء. في حين كان في التقويم سابقا (إلى غاية التسعينيات الماضية) نمطا كيفيا (qualitatif) ذاتيا مرتبطا بالسلطة التقديرية للمصحح بالدرجة الأولى، المتأثرة بدورها بالرصيد المعرفي للمصحح”. واستدرك أقديم بالقول: “إذا كان هذا النمط الكمي عاديا ومناسبا لتقويم المواد العلمية (العلوم الحقة)، وقد كان في السابق يقتصر عليها فقط، فقد كان مفهوما كذلك أن تتراوح النقط فيها ما بين النقطة 0 والنقطة 20، لكن التحول هو تطبيق نفس النمط الكمي على المواد الأدبية والعلوم الإنسانية، التي كانت النقط سابقا تتراوح فيها ما بين النقطة 5 والنقطة 20، فصارت بدورها تتراوح ما بين النقطة 0 والنقطة 20”.

من جهته، قال نهاري مبارك، مفتش التوجيه التربوي، إن الأسباب التي تفسر ارتفاع النقط في المواد العلمية، وخصوصا في المواد الأدبية، متعددة، منها أن “أغلب الأسئلة إن لم نقل جلها مصاغة في المجال المعرفي، وتعتمد “بضاعتنا ردت إلينا”. كما أن الملخصات المكتوبة على دفاتر التلاميذ ينقلها الأساتذة، دون اجتهاد، جملة وتفصيلا من الكتب المدرسية، ويحفظها التلاميذ بنفس الكيفية والنمط على الصعيد الوطني”. وأضاف مبارك أنه “حين تطرح الأسئلة المعرفية يستدعي جميع التلاميذ، وعلى الصعيد الوطني، نفس الأجوبة المحفوظة عن ظهر قلب بنفس النمط ونفس الكيفية، وهكذا يجد المصحح نفسه أمام جواب منقول حرفيا من الكتاب المدرسي، لا يدع له أي حرية للتصرف، حيث إنه هو الذي نقل ذلك المضمون وأملاه حرفيا على التلاميذ بعدما نقله جملة وتفصيلا من الكتاب المدرسي”. أما السبب الآخر، وفق نهاري مبارك، فإن “الأسئلة المعرفية، مغلقة كانت أو مفتوحة، تساعد على الغش بالنقل المباشر من الكتب المدرسية ودفاتر الملخصات، التي يحصل عليها الممتحَنون بطرق شتى، فلا يتركون للمصحح أي حرية للتصرف إلا منح أعلى نقطة، حيث إن الأجوبة تتطابق تطابقا تاما مع مضمون الملخصات ومضمون الكتب المدرسية”.

وكانت معدلات النجاح حتى سنة 2005 في حدود 37,29 في المائة، بل لم تتجاوز نسبة النجاح سنة 2003 نسبة 29,55 في المائة، في حين كانت المعدلات في حدود 16 و17 من 20 في التخصصات العلمية فقط، لكن منذ سنة 2006 ارتفعت نسبة النجاح فوق 50 في المائة، وظهرت لاحقا ظاهرة المعدلات المرتفعة في التخصصات العلمية والأدبية على السواء، وهو ما يدعو للتساؤل.

شارك برأيك