بنشماس يتهم الداخلية بالتساهل مع خصومه في “البام” – اليوم 24
حكيم بنشماس
  • إغتصاب طفلة

    وازان..طفلة ذات 5 سنوات تتعرض للإغتصاب من طرف زوج خالتها.. ومنظمة حقوقية تطالب بإخصائه

  • الطقس

    طقس الأحد.. جو حار بسوس والجنوب

  • استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية إثر مقتل 5 أشخاص بحفل “سولكينغ”

سياسية

بنشماس يتهم الداخلية بالتساهل مع خصومه في “البام”

على خلاف ما هو معتاد في بيانات حزب الأصالة والمعاصرة، شن بيان لمكتبه السياسي في اجتماعه أمس الذي قاطعه أغلبية أعضائه المنتمين إلى “تيار المستقبل”، هجوما على مصالح وزارة الداخلية بسبب ما يعتقده الأمين العام للحزب، حكيم بنشماش، “تساهلا” منها إزاء الأنشطة التي يعقدها هذا التيار في مناطق بالبلاد.

بنشماش كان قد بعث بمراسلة إلى وزارة الداخلية يضعها حسب قوله في صورة تطورات الأزمة داخل حزبه، ثم راسل ولاة ولايات كان التيار المناهض له قد برمج لقاءات تواصلية فيها، يدعوهم إلى إيقافها ومنع عقدها. لكن رغم ذلك، نفذ التيار جميع أنشطته دون أي عرقلة من لدن السلطات.

وقال بلاغ للمكتب السياسي عقب اجتماعه الذي حضره 15 عضوا فقط بينهم الأمين العام، من أصل 33، إنه “يسجل باستغراب تساهل السلطات في بعض الجهات مع حالات يجري فيها تمرد وتحدي سافرين للقوانين”. داعيا أنصاره إلى “التصدي” لخصومه الذين يقول إنهم يستهدفون “النيل من وحدة الحزب”.

وهذه سابقة من لدن قيادة هذا الحزب في تشكي من السلطة، خصوصا إزاء خلاف داخلي. لكن قيادي في تيار “المستقبل”، قال إن الأمين العام “محبط” من عدم تزكية المحاكم لموقفه من التيار حتى الآن، وبأنه يحاول “تصدير إخفاقه في صراع القوة الجاري داخل الحزب إلى طرف آخر غير معني بما يحدث، وقد وجد في السلطة مقصدا له في ذلك”.

وشدد المصدر نفسه على أن هذه العملية “غير معقولة وتنم عن سوء تدبير وضعف تبصر، وعلى الأمين العام للحزب وحده أن يتحمل آثارها”.

ويبدو من مضامين بلاغ المكتب السياسي الذي يعد أول بلاغ باسمه منذ اندلاع الأزمة في شهر ماي الفائت، أن بنشماش ليست لديه نوايا أو خطط للتصالح أو تقريب وجهات النظر، خصوصا مع تشديده على أن العقوبات التأديبية باتت “خطا سياسيا لا رجعة فيه”، وفقا لعبارة البلاغ.

شارك برأيك