رونار يودع المغاربة برسالة مؤثرة.. 41″ شهرا من اللحظات الرائعة والمليئة بالمشاعر واتخذت القرار قبل “الكان” – اليوم 24
هيرفي رونار
  • على طريقة رابح ماجر.. شاهد هدف بانون في مرمى الترجي

    بضربة جزاء.. الترجي يفوز على شبيبة القبائل الجزائري ويعزز صدارته للمجموعة

  • زياش

    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا

  • 39504521_2295102417387551_792451311839739904_n

    عصبة الأبطال الإفريقية.. الرجاء “ينتفض” ويعود بانتصار ثمين من الكونغو الديموقراطية

كرة القدم

رونار يودع المغاربة برسالة مؤثرة.. 41″ شهرا من اللحظات الرائعة والمليئة بالمشاعر واتخذت القرار قبل “الكان”

انتهت رحلة الفرنسي، هيرفي رونار، مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، بشكل رسمي، مع المنتخب المغربي، بعد أزيد من 3 سنوات قضاها على رأس المنتخب، تأرجحت بين النتائج السلبية والإنجازات الإيجابية.

وأعلن المدرب الفرنسي، قبل قليل، على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، تقديم استقالته بشكل رسمي للجامعة، مشددا في رسالة مطولة على أن هذا القرار تم اتخاذه قبل انطلاق نهائيات كأس إفريقيا للأمم.

وعبر رونار، في رسالة دونها على حسابه الرسمي، عن فخره الكبير بهذه التجربة التي عمرت لأزيد من 41  شهرا، انطلقت من مباراة الرأس الأخضر، وتوقفت في محطة نهائيات كأس إفريقيا للأمم بمصر، في مباراة بنين.

الرسالة، عدد فيها “الثعلب” الفرنسي الإنجازات التي حققها مع المنتخب الوطني، والمتمثلة في قيادته الدور الثاني لكأس إفريقيا في مناسبتين، تأهيله للمونديال، للمرة الأولى منذ 20 سنة، بالإضافة إلى تحسين ترتيبه في تصنيف “الفيفا” من المركز 81 إلى المركز 47.

وكتب رونار: ” لقد حان الوقت لإنهاء هذه القصة الطويلة، قرار مليء بالأحاسيس والحزن، ولكنه قرار اتخذته بعد تفكير عميق، قبل انطلاق نهائيات كأس إفريقيا للأمم”.

وأنهى المدرب الفرنسيرسالته، بعباراة ” شكرا للاعبين، الطاقم، الجماهير، الصحفيين المستقيمين، وكل من قدم لي دعمه”.

قرار الإنفصال، جاء بعد أن فشل “الثعلب” الفرنسي، في قيادة المنتخب للتألق في نهائيات كأس إفريقيا للأمم بمصر، وخرج من دور ثمن النهائي، على يد منتخب بنين.

وقاد المدرب الفرنسي، المنتخب الوطني، منذ عان 2016 خلفا للإطار الوطني، بادو الزاكي، وتبقى أبرز إنجازاته، الوصول بـ”أسود الأطلس” لربع نهائي “كان” 2017، بالإضافة إلى التأهل لنهائيات كأس العالم، في نسخته الأخيرة بروسيا.

شارك برأيك