العثماني للطالبي العلمي: حزبنا من أكثر الأحزاب 
شفافية وأنت لا تؤمن بهذا الكلام – اليوم 24
سعد الدين العثماني - خاص
  • ندوة: المدافعون عن حقوق الإنسان يحتاجون إلى حماية

  • الصحافة

    أمام استشراء “صحافة التشهير”.. إعلاميون يدعون إلى التشبث بأخلاقيات وقواعد المهنة

  • فرحة الاستقلال

    11 ينــــايــــر.. تجــــدد المطالـــــب بالديمقراطيـــــة والإصـــــــلاح

سياسية

العثماني للطالبي العلمي: حزبنا من أكثر الأحزاب 
شفافية وأنت لا تؤمن بهذا الكلام

بعد الهجوم الذي شنه رشيد الطالبي العلمي، القيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار، على حزب العدالة والتنمية واتهام بأن هناك جهات خارجية تموّله، استغل سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب المصباح فرصة خروجه أمام شبيبة حزبه للرد على هذا الأخير، قائلا: “حزب العدالة والتنمية يسير بأموال أبنائه وبناته، وتمويلاتنا واضحة من خلال مساهمات برلمانيينا ووزرائنا”.

العثماني قال عن الطالبي العلمي إنه “لا يؤمن بهذا الكلام ويرمي الكلام لأنه يريد الدفاع، وهذه هي وسيلته”، وتابع “هو يعلم أن العدالة والتنمية حزب وطني، والمخابرات العالمية والوطنية تراقبنا، وإذا تبث علينا شيء، فلن يتركوننا”.

واعتبر العثماني، الذي كان يتحدث خلال الملتقى الخامس عشر لشبيبة لحزبه، مساء أول أمس، أن “الجميع يعرف أن حزب العدالة والتنمية يسير بتمويلات بناته وأولاده، إذ إن برلمانيينا ووزراءنا يساهمون بأعلى درجة من برلمانيي الأحزاب الأخرى، ويقومون بالتحويل المالي بشكل دوري لخزينة الحزب، وهذا هو تمويل الحزب مدقق بأرقام”، وأضاف “أن المجلس الأعلى للحسابات كشف في تقريره أن حسابات حزب المصباح  من أكثر الحسابات شفافية ومصداقية من بين الأحزاب السياسية، وهذا نعتز به ولا نحتاج أكثر من ذلك”.

وبخصوص الذين يتهمون حزب العدالة والتنمية بعدم التشبث بالثوابت، قال العثماني إن الإسلام السياسي في المغرب حير الجميع، إذ إنه كحزب يؤمن بالثوابت “الله ـ الوطن ـ الملك”، مشيرا إلى أنه “عادة حين يريدون التشويش على حركة سياسية يشوشون بهذا الشأن، لكن نحن والحمدلله نؤمن بثوابت المملكة جوهرا وعقيدة وإيمانا عميقا لا يتزعزع”، وأضاف أن حزبه هو حزب إصلاحي ومتشبث بالديمقراطية.

العثماني، الذي كان يتحدث تزامنا مع التصويت على قانون الإطار بعد توجيه برلمانيي حزبه للتصويت على القانون والقاضي بفرنسة التعليم، قال لشبيبة حزبه إنه لا يجب “مهاجمة شخص لشخصه، بل لمواقفه، وهذا يقع كثيرا في النقاش”، واسترسل “أنا أتحدث عن الأسس المنهجية، لذلك لا تنتقلوا من الموضوع إلى الذات، لأن هذا يجر إلى الصراع والتوترات بيد أن الإساءة يستعملها صاحبها حين تكون حجته ضعيفة، والنقاش يجب أن يكون موضوعيا، لكي ننجح ونحافظ على الوحدة”.

ويرى الأمين العام لحزب المصباح أن “الديمقراطية تعني حرية الرأي دون التجاوز والتهجم، على أساس أن تكون خاضعة للقوانين المؤسسة للديمقراطية والمؤسسات”، مضيفا “أن النقاش العميق والمتوتر يحتاج إلى التفكير وأخذ الآراء المختلفة بعين الاعتبار”.

وأردف العثماني أن “النجاحات المتتالية التي حققها الحزب طيلة 20 سنة الماضية، كانت بفعل هذا المنهج الإصلاحي الذي ارتضاه الحزب وتبناه”. مسجلا أن “هناك فرقا كبيرا بين الهيئات ذات المنهج والنفس الإصلاحي، وبين الهيئات التي تدافع عن مجموعة مصالح، بطرق غير مشروعة”.

وفي الشأن ذاته، دافع العثماني عن حصيلته من باب محاربة الفساد، حين قال إن المغرب تقدم في مؤشر الشفافية، موضحا أنه لأول مرة تتحسن المملكة في مؤشر الرشوة لسنتين متتابعتين منذ 17 سنة”، مشيرا إلى أن “هذه منظمة دولية، لذلك لن تقولوا إن هناك محاباة”، واعتبر المتحدث ذاته أن محاربة الفساد تحتاج إلى عمل، إذ إن هناك مشاكل في تطبيق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

شارك برأيك