جزائريون ومغاربة: الشعب يريد فتح الحدود.. طالبوا بضمان العبور الإنساني – اليوم 24
الحدود المغربية الجزائية
  • المغاربة والجزائريون

    ليلة بيضاء على خط الناربين المغرب والجزائر.. شهب ونار ومطالب بفتح الحدود

  • إحتجاجات جرادة  (5)

    تقاعد عمال مناجم الفحم بجرادة في طريقه إلى الحل

  • الطريق الوطنية 12 مقطوعة- أرشيف

    مجلس جهة الشرق 
يشرع في فك عزلة 
مناطقه القروية

مجتمع

جزائريون ومغاربة: الشعب يريد فتح الحدود.. طالبوا بضمان العبور الإنساني

“الحدود تقتل على المستوى الاجتماعي والثقافي”، يقول حسن عماري، الناشط في مجموعة هاتف الإنقاذ وهي مجموعة دولية تضم نشطاء ينشطون في مجال حرية التنقل والهجرة.

عماري، شاب يتحدر من وجدة، كان واحدا من المشاركين إلى جانب العشرات من المواطنين والنشطاء في جمعيات المجتمع المدني، مساء أول أمس، في وقفة احتجاجية بالمنطقة الحدودية بين لجراف بالقرب من مدينة السعيدية للمطالبة بفتح الحدود البرية المغلقة منذ 1994.

المشاركون في الوقفة قدموا من وجدة ومن باقي المدن المجاورة وبالخصوص مدينة أحفير، التي تضم العديد من العائلات المرتبطة بعلاقات مصاهرة وعلاقة دم مع عائلات في الطرف الآخر من الحدود.

وكان واضحا من خلال الشعارات التي رفعها المحتجون أن التتويج الأخير للمنتخب الجزائري بكأس أمم إفريقيا ساهم بشكل كبير في إحياء مطالب فتح الحدود البرية، حيث اختار البعض إلى جانب شعار: “الشعب يريد فتح الحدود”، رفع شعار آخر وهو “وان تو ثري فيفا لالجيري”، وهو الشعار الذي لازم الجماهير الجزائرية طوال فترة المنافسات الإفريقية بمصر.

ممرات إنسانية

يؤكد عماري أن الحدود تقتل، بالنظر إلى أنها تحول دون تمكن العائلات من تبادل الزيارات، واضطرارها إلى قطع آلاف الكيلومترات حتى تتمكن من مقابلة ذويها، في الوقت الذي كان يمكن لهذا المشوار ألا يستغرق بضعة دقائق لو كانت الحدود مفتوحة.

اليوم يؤكد عماري أن الشعبين لا يطالبان والحدود على هذه الحال، سوى بضمان ممرات ومعابر إنسانية، وحتى ربط المدن الغربية للجزائر والشرقية للمغرب فيما بينها بخط بحري وآخر جوي.

ويقترح في هذا الصدد، خطا بحريا بين ميناء الغزوات وميناء الناظور، ورحلة جوية من مطار وجدة أنكاد مع مطار وهران.

ولتأكيد إلحاحية هذا المطلب، يضرب المتحدث نفسه مثالا بتجربة الكوريتين، ففي عز صراعهما، اتفقتا على ضمان العبور الإنساني، وبالتالي من العار أن يستمر الوضع على الحدود على ما هو عليه اليوم.

وأبرز نفس المتحدث أن المسؤولين لا بد أن يتركوا السياسة جانبا، وينظروا إلى كلفة الإغلاق من الناحية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وعلاقة بالجانب الاقتصادي، أشار العماري إلى الوضع الاقتصادي المزري للمنطقة التي كانت تعيش طوال العقود الماضية على تجارة الحدود.

الجالية تنتفض

“الجالية تطالب بفتح الحدود”، يقول لطفي عرباوي، وهو مهاجر مغربي في النرويج، ينحدر من وجدة، ويرأس فدرالية لجمعيات المهاجرين في أوروبا، وأحد المنظمين للوقفة التي شهدتها منطقة بين لجراف.

لطفي تحدث بحرقة عن استمرار إغلاق الحدود، والمعاناة التي تتكبدها الأسر للتنقل، وأشار لطفي في تصريحات لوسائل الإعلام الحاضرة، أن الشعبين غير معنيين بتصفية الحسابات، في إشارة منه إلى الخلافات السياسية بين البلدين.

وأشار في هذا السياق إلى أن فاتورة إغلاق الحدود، التي تعتبر من أقدم الحدود المغلقة، يؤديها الشعبان المغربي والجزائري.

وفي هذا السياق، عبر عرباوي، عن أمله أن يستمع الشعب الجزائري للنداءات المتكررة التي يطلقها المغاربة، ورغبتهم الحثيثة في إعادة الحياة إلى المعابر الحدودية، لجمع شمل الأسر المشتتة، ومما يحتم هذا المصير (جمع الشمل)، هو تشارك الشعبين في جميع مناحي الحياة من أكل وشرب ودين وكلام وتقاليد.

ودعا المسؤولين في البلدين إلى الاقتداء بدول الاتحاد الأوربي، التي توحدت رغم الحروب الطاحنة التي خاضتها فيما بينها.

وشدد هو الآخر على ضرورة ضمان معابر إنسانية، وحتى وسائل الربط بين المدن القريبة من حدود البلدين، لتجنيب الشعبين معاناة كبيرة بسبب الوضع الحالي.

مصطفى مبطل، مهاجر مغربي ينحدر من وجدة، ويستقر في فرنسا، من الذين حكم عليهم القدر أن يعيش معاناة خاصة، فزيادة على أن عددا من أقاربه يقطنون في الجزائر ويصعب اللقاء بهم بسبب وضع الحدود الحالي، هو أيضا متزوج من مواطنة جزائرية.

يحكي مبطل بتأثر معاناته، ويؤكد بأنهم عندما يزورون المغرب يكونون مضطرين ألا يزوروا الجزائر في تلك السنة، والعكس صحيح، في إشارة إلى أن الحدود تسبب لهم معاناة كبيرة وتفرقهم عن زيارة أحبابهم، ففي الوقت الذي كان بالإمكان أن يزور العائلة هنا وهناك لو لم تكن الحدود مغلقة، فإنه بسبب المعاناة مع السفر وحتى التكاليف الزائدة يكون دائما مضطر لقضاء عطلته كل سنة في بلد من البلدين.

وتصادفت الوقفة مع تواجد عدد من أفراد الشيخ بوعمامة، قادمين إلى المغرب لتقديم العزاء لأحد أقاربهم في المنطقة الشرقية، وعبر أحد أحفاده في تصريح لوسائل الإعلام عن أمله في فتح الحدود وإنهاء المعاناة وأن تسود المحبة بين الشعبين.

شارك برأيك