الكاميرون تقصي الفيلم المغربي «حياة مجاورة للموت» لأسباب سياسية – اليوم 24
حياة مجاورة للموت
  • مارسيل خليفة

    مارسيل خليفة وسعيدة فكري يرويان الحب بصحراء أسا

  • هوليود

    مخرجان مغربیان یقتربان من إصدار أحدث أفلام هولیود

  • أحمد بن سالم الحجري: نقدر الكفاءات المغربية ونرفض التجريح تحت يافطة الإبداع

سياسية

الكاميرون تقصي الفيلم المغربي «حياة مجاورة للموت» لأسباب سياسية

امتنعت دولة الكاميرون عن التأشير لفيلم «حياة مجاورة للموت» من أجل عرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان شاشات سوداء في فئة الفيلم الوثائقي، والتي اختتمت فعالياتها نهاية الأسبوع المنصرم في ياواندي، حسب ما أكده عبد الواحد المهتاني، منتج الفيلم الذي كتب له أيضا السيناريو، في حديث مع «أخبار اليوم».

وقال منتج الفيلم، الذي أخرجه لحسن ماجيد، إن شركته «رحاب برود» علمت من إدارة المهرجان، عن طريق رسالة إلكترونية من مديرها الفني قبل انطلاق فعاليات دورته الثالثة والعشرين، بأن الحكومة الكاميرونية رفضت منح التأشيرة لفيلم «حياة مجاورة للموت» (Vie côtoyant la mort)، خوفا من إثارة مشاكل دبلوماسية. وأوردت إدارة المهرجان، في الرسالة المذكورة المؤرخة يوم الجمعة 6 يوليوز، أنها «ستوافينا بآخر المستجدات خلال يوم الاثنين 9 يوليوز، لكنها لم تفعل إلا بعد إلحاح واستفسار بشأن الأمر من لدن مخرج الفيلم وكذا الشركة المنتجة (رحاب برود)، وسيأتي رد إدارة المهرجان مؤكدا الخبر مشفوعا بالحسرة والأسف مع الاعتذار»، يقول ماجيد.

وأوضح منتج الفيلم، في بلاغ صدر باسم شركته «رحاب برود»، أن هذه الأخيرة «أخبرت المركز السينمائي المغربي بالأمر، والذي بذل مشكورا مجهوداته لحل المشكل مع الجهات المعنية بالكاميرون، والتي وعدت بعرض الفيلم ضمن المسابقة، وعلى ضوء ذلك، توصلت شركة الإنتاج برسالة إلكترونية من إدارة المهرجان، تطالب ببعث نسخة إلكترونية عن الفيلم عالية الجودة عبر رابط «WeTransfer»، إلى جانب فاتورة متعلقة بحقوق العرض عن طريق البريد العادي في عنوان إدارة المهرجان.

وبالفعل، بعثت الشركة نسخة إلكترونية من نسخة الفيلم بالفرنسية، مترقبة عرض الفيلم في التاريخ المحدد له ضمن برنامج المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي، خاصة أنها لم تتلق دعوة إلى الحضور، سواء بالنسبة إلى المنتج أو مخرج الفيلم، الذي سيجري إخباره، وبعد عناء طويل، وإلى حدود انطلاق فعاليات المهرجان، بأن حصة التذاكر المخولة من لدن شركة الخطوط الملكية المغربية الداعمة للمهرجان قد استنفدت!

ومع ذلك، ظلت الشركة المنتجة تترقب تاريخ موعد العرض يوم 17 يوليوز، وحاولت، إلى جانب المخرج، وبكل الوسائل، معرفة الظروف التي مر فيها العرض، غير أنهما لم يتوصلا بجواب، ليعملا على تقصي الأخبار من خلال إحدى الفعاليات المغربية الحاضرة في المهرجان، ليفاجآ بعرض الفيلم خارج المسابقة الرسمية، لأنه لم يحصل على تأشيرة من وزارة الثقافة والفنون الكاميرونية، تبعا للمصدر ذاته.

وأضاف المنتج عبد الواحد المهتاني أن «المثير للاستغراب، والعهدة على راوي الخبر وصمت إدارة المهرجان عن تساؤلاتنا، هو أن الفيلم لم يحصل على تأشيرة العرض، فجرى عرضه، لكن ليس في إطار المسابقة الرسمية للأفلام الوثائقية المدرج ضمن لائحتها إلى جانب ثمانية أفلام، وفق ما أعلنته إدارة المهرجان على موقعها الرسمي، ووفق ما تداولته وسائل الإعلام المحلية والدولية وضمنها المغربية، وكما أبلغتنا بذلك رسميا الجهة المعنية».

أما عن كيف جاء اختيار الفيلم للمشاركة قبل أن يجري إقصاؤه، يؤكد عبد الواحد المهتاني أن عملية انتقاء الفيلم جاءت على مرحلتين، أشرفت عليهما لجنة مكونة من نقاد ومبدعين وصناع سينمائيين، وبالتالي، فلو لم يجر اختيار الفيلم من لدن لجنة الانتقاء للمشاركة ضمن المسابقة الرسمية، كنا سنقبل القرار برضا واحترام تام، أما إذا لم يحصل على تأشيرة وزارة الثقافة والفنون فإن ذلك فيه كلام، الخوض فيه يخص جهات إدارية رسمية مغربية، غير مسموح لنا التطاول على اختصاصاتها، لكن، أن يعرض الفيلم في جنح الظلام تلافيا للإحراج الدبلوماسي، وكذا لبعض المؤسسات المغربية الداعمة للمهرجان، فهو ما لا نقبله من إدارة المهرجان، لسبب بسيط هو أننا حين أقدمنا على توجيه طلب إلى إدارة المهرجان، كان بغرض التنافس بغية المشاركة في المسابقة الرسمية، وهو ما توفقنا فيه، بعيدا عن المحاباة أو المجاملات، وفي حال ما لم نتوفق في ذلك، سيكون لنا كامل الحرية في اختيار عرض الفيلم خارج المسابقة، إذا طلب منا ذلك، أو تماشيا مع بند من بنود قانون المهرجان، لكن أن تتصرف إدارة المهرجان حسب هواها ومصالحها، أو تخوفا من ضجة إعلامية، فهذا ما لا نقبله، حتى من باب التصدق»، يقول المنتج وكاتب سيناريو فيلم «حياة مجاورة للموت»، ويضيف: «بناء على ذلك، فلتعلم إدارة المهرجان أننا أنتجنا هذا الفيلم من دمنا ولحمنا وقوت يومنا ومن ميزانية تسيير الشركة، مع ما ترتب على ذلك من متأخرات لإدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وإدارة الضرائب، كما أننا لم نتلق سنتيما واحدا من الداعمين الذين توجهنا إليهم بطلب دعم تكميلي، بل حتى الدفعة الرابعة من الدعم الذي حصلنا عليه من لدن صندوق لجنة الدعم للمركز السينمائي المغربي، لم نتوصل بها بعد، وهي أضعف منحة مقارنة بباقي الأفلام المندرجة ضمن خانتنا، ومع ذلك، رفعنا تحدي إنتاج فيلم تتوفر فيه المواصفات المهنية والأخلاقية، وفق معالجة موضوعية مستقلة، وعمق جمالي يستمد روحه من مضامين استندت إلى بحث رصين ومضنٍ، معزز بشهادات حية، ومعطيات علمية سياسية وتاريخية، دون محاولة السقوط في الدعاية المجانية الفجة. جهد وعناء وصبر ومثابرة وتحدٍّ، ومع ذلك وصلنا إلى حافة الإفلاس، ومازلنا نكابر، فحتى إمكانية التقدم لطلبات عروض التلفزيون من أجل بيع حقوق البث، تتطلب مأذونية الإنتاج… جهود وتضحيات نرفض تبخيسها من أي جهة، كيفما كانت، سواء بالتودد إلى شبكة العلاقات مع المهرجانات لإدراجه ضمن فقراتها خارج قواعد المنافسة الشريفة، أو عرضه في إطار مجاملات الحفلات التنكرية!».

رسالة الفيلم، حسب منتجه الذي كتب له السيناريو ومخرجه، «موجهة بالأساس إلى الرأي العام الوطني، خاصة الشباب المغاربة، سواء داخل الوطن، أو كانوا في مخيمات تندوف، ممن لا يتوفرون على المعطيات الحقيقية حول أصل هذا النزاع، كما يسعى الفيلم أيضا إلى مخاطبة الرأي العام الدولي، خاصة تنظيمات اليسار بأوروبا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، ممن تأثرت بخطاب المظلومية الذي يروجه الطرف الآخر».

الفيلم، الذي جاء بعد بحث واستقصاء كبيرين، قبل الدخول في الصياغة الدرامية، استحضر في مقدمته، بشكل مقتضب، السياق العام لاحتلال الصحراء المغربية من لدن الاستعمار الإسباني سنة 1884، مرورا بتقاسم أطرافها بين فرنسا وإسبانيا بين سنوات 1900 و1904 و1905، مع الإشارة إلى أهم معارك المقاومة الصحراوية منذ 1913، ونضالات جيش التحرير بالجنوب، ثم توقيع معاهدة «سينترا»، وخطاب الملك الراحل محمد الخامس في محاميد الغزلان.

ويستعرض الفيلم أيضا قصة تأسيس البوليساريو، وملابسات العلاقة مع ليبيا، والجهة المغربية التي سهلت هذا التواصل، وكيف ستكتشف الجزائر التنظيم بعد اعتقال مصطفى الوالي فوق أراضيها، وتعريضه لشتى أنواع التعذيب، وكيف تحولت الحركة من مطلب الاستقلال إلى مطلب الانفصال.

ويتناول الشريط، أيضا، تجربة الاختطافات الفردية والجماعية، ثم الاعتقالات، وما تبعها من تعذيب وأعمال شاقة أفضت إلى وفاة العديد من المدنيين والعسكريين من أبناء مختلف الأقاليم الجنوبية، من واد نون إلى الساقية الحمراء ووادي الذهب، وأوضاع حقوق إنسان في أسوأ حالاتها.

شارك برأيك