خلال سنة 2018..3 آلاف قضية بسبب العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج و170 قضية بسبب المثلية وأوجار: تغيير القوانين لن يتم غدا – اليوم 24
وزير العدل أوجار - ارشيف
  • فرحني

    من مهرجان مراكش.. ممثلة إيرانية تدين “ترهيب” طهران وتتضامن مع ضحايا المظاهرات

  • مجلس المستشارين

    عاجل…غياب الأحرار والدستوري يتسبب في إسقاط الميزانيات الاجتماعية

  • حملو الشهادات

    الغليان الاجتماعي متواصل..الأساتذة حاملو الشهادات يمددون إضرابهم لأسبوع إضافي

مجتمع

خلال سنة 2018..3 آلاف قضية بسبب العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج و170 قضية بسبب المثلية وأوجار: تغيير القوانين لن يتم غدا

في الوقت الذي تتصاعد أصوات الهيئات الحقوقية الوطنية والدولية من أجل توسيع هامش الحريات الفردية في المغرب، وتعديل القوانين التي تجرم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج والمثلية الجنسية، خرج وزير العدل محمد أوجار، بتصريحات يؤكد فيها أن هذه التعديلات لا زالت بعيدة، بحجة تفادي الصدام مع المجتمع المغربي.

وقال أوجار في حوار جديد له مع وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، نشرته اليوم الإثنين، إنه سجل تراجع أعداد المتابعات التي يتم نقلها أمام القضاء، والمرتبطة بالعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج والمثلية الجنسية، رافضا إعطاء أرقام دقيقة، في الوقت الذي أعلنت النيابة العامة، حسب المصدر ذاته، عن تحريك أكثر من 3000  قضية مرتبطة بالعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، و170 قضية مرتبطة بالمثلية الجنسية، خلال العام الماضي.

وفي الوقت الذي تعد قوانين تجريم المثلية الجنسية والعلاقات خارج الزواج وتجريم الإفطار العلني في رمضان من أكثر القوانين إثارة للجدل في المغرب، يقول أوجار إن تغيير هذه الحزمة من القوانين “لن يتم غدا”، معتبرا أن هذا التغيير يستدعي “تهييء المجتمع بشكل تدريجي وبلا صدمة”.

ويضيف أوجار أنه رغم طابعه المحافظ، فإن المجتمع والمحاكم يتجهون بشكل أكبر نحو احترام الحياة الشخصية، مشددا في ذات الوقت على ضرورة التمييز بين الفضاء العام والفضاء الخاص.

أوجار رمى كذلك ببعض من مسؤولية استمرار تجريم العلاقات خارج إطار الزواج والمثلية الجنسية والإفطار العلني في رمضان، في ملعب الحليف الحكومي لحزبه، العدالة والتنمية، حيث أشار إلى أنه ينتمي لائتلاف حكومي مكون من ستة أحزاب، واعتبر أن حزب العدالة والتنمية، يحمل أفكارا مختلفة، فيما يتعلق بالحريات الفردية.

 

شارك برأيك