تفكيك السلطوية -2- – اليوم 24

تفكيك السلطوية -2-

  • في تفكيك السلطوية ـ (1) ـ

  • يوم مع الرفاق..

إن الحديث عن تفكيك السلطويات مرتبط أشد الارتباط بصراع الشرعيات، ذلك أن السلطويات تصر على إعادة تشييد شرعياتها انطلاقا من سرديات دينية أو قومية أو إثنية، وتصبح هذه الشرعيات بمثابة المبرر للتفرد بالسلطة ورفض تقاسمها، فبالأحرى تداولها.

وتتراوح هذه السرديات في مجالنا التداولي الإسلامي بين النسب الشريف وتحرير الوطن وتوحيد البلد.

وتبقى في المحصلة سرديات تداعب متخيلا رمزيا مشتركا ماضويا.

هل مازال الماضي قادرا على الاستمرار في توليد الشرعيات؟

يعتبر ليوتار أننا دخلنا زمن انهيار السرديات الكبرى، وهي السمة المميزة لما بعد الحداثة، غير أن مفاعيل السرديات الكبرى استمرت في الاشتغال عندنا بكفاءة، سواء عند السلطوية، أو حتى عند المعارضات.

الفرق أن سرديات المعارضة كانت معطلة وخادعة إياها.. سرديات بنت يوتوبيات وأهملت الواقع.

كانت مواجهة بين منطق الشرعية وبين منطق الحتمية.

الحاصل اليوم أن آثار الثورة الرقمية وصلتنا في نسخة معدلة (صدمة الحداثة الثانية)، فإذا كانت الصدمة الأولى عنيفة بفعل الحركة الاستعمارية، فإن هذه الصدمة الثانية كانت ناعمة، إلى درجة أنها غيرت القيم السائدة والسلوكات الموروثة، كما غيرت أنماط وآليات الإنتاج، فتغيرت بالتبعية الأفكار والتمثلات والتطلعات.

في مقابل كل هذا، لم تتغير الأطر الذهنية للسلطويات ولا للمعارضات. ظلت السلطويات مشدودة إلى سؤال الشرعية لا المشروعية، وظلت المعارضات تنتظر غودو.

لم ينتبه فريق السلطويات إلى أن الشرعية المبنية على سرديات الماضي تتآكل بتراجع وظيفية هذه السرديات، التي أصبحت بفعل الثورة الرقمية تتعرض للتشكيك، ولم ينتبه فريق المعارضات اليسارية إلى أن الحتمية ليست اتجاها خطيا نحو التقدم أو السيادة الشعبية أو الاشتراكية، كما لم ينتبه فريق المعارضات الدينية إلى أن حتمياته/يقينياته تتكسر على صخرة الحكم، فحين يصل الإسلاميون إلى الحكم عبر الصناديق، ينجحون في مساعدة الجماهير في إدراك وهم الحكم بالشريعة، أما حين يخوض تعبيرهم المتطرف مغامرة الاستيلاء على مساحة جغرافية وإعلان الخلافة، فإنه يجعل بشارة الخلافة ودولة الشريعة يتحولان من انتظار عند الناس إلى كابوس وخطر آت، ويدفع الفريق المعتدل نفسه، الذي أسس شرعيته في مراحل التأسيس على استعادة الخلافة، إلى التبرؤ صراحة أو ضمنا من الخلافة نفسها، ومن تفسير الشريعة على أنها قطع يد السارق ورجم الزاني..

هل يعني هذا انحسار دور الدين في مجال السياسة؟

أعتقد أن الأمور لا يجب تبسيطها بافتراض أجوبة حدية، ذلك أن الدين يشكل جوهر تمثل الجماهير لهويتهم، بغض النظر عن ممارساتهم، وللأسف، فإن جزء كبيرا من المعارضة التقدمية أخرجت نفسها من الصراع حول «ملكية» وسائل الإنتاج الديني، وتركته محصورا بين السلطوية والإسلام السياسي.

هل الحل هو تحييد الدين من الصراع؟

تلك دعوة لا يسمعها أحد، ودعوى تحتاج إلى سلطة لتنفيذها.

اعتقد أن الدين، بما يملكه من تأثير رمزي، وبما يحمله من عناصر فاعلة في بناء الوجدان الشعبي، قد يكون أحد مجالات تفكيك السلطوية من مدخل مجابهة التأويلات الاستبدادية والأسطورية له، وتشييد تأويلات ديمقراطية وثورية، في أفق تفكيك احتكار القول الديني لصالح فئة ما، وإعادة تملك الجماهير للدين.

(يتبع).

شارك برأيك