في اليوم العالمي للشباب.. حقوقيون يحذرون الدولة من رهن مستقبل الشباب المغاربة للمؤسسات المالية المانحة ويطالبون بالحرية لشباب “الحراك” – اليوم 24
شباب مغاربة في مظاهرة (afp)
  • image

    في استفزاز جديد.. وزير إسباني يستقبل وفدا عن “البوليساريو” في مكتبه!

  • image

    عدم التمييز بين المرتفقين والحياد والشفافية…مسؤولو وزارة الشغل يوقعون على “ميثاق المسؤولية” 

  • A police car is seen in the village of Codogno after officials told residents to stay home and suspend public activities as 14 cases of coronavirus are confirmed in northern Italy, in this still image taken from video in the province of Lodi, Italy, February 21, 2020. Local Team/REUTERS TV via REUTERS   ATTENTION EDITORS - ITALY OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN ITALY AND IT WEBSITES.  THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY.

    بعد عزل 11 بلدة إيطالية بسبب “كورونا”.. الخارجية المغربية تتحرك وتنشئ خلية أزمة لمواكبة الجالية المغربية

سياسية

في اليوم العالمي للشباب.. حقوقيون يحذرون الدولة من رهن مستقبل الشباب المغاربة للمؤسسات المالية المانحة ويطالبون بالحرية لشباب “الحراك”

في اليوم العالمي للشباب، والذي يخلده العالم، اليوم الإثنين، طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بإطلاق سراح الشباب المعتقلين على خلفية قضايا سياسية، محذرة من مغبة رهن مستقبل الشباب المغربي للمؤسسات المالية المانحة.

وقالت الجمعية، في بلاغ لها، أصدرته اليوم الإثنين، إن المغرب يخلد اليوم هذه المناسبة العالمية، في ظل ما وصفته بارتفاع وتيرة التضييق على الهيئات والمنظمات الشبابية، وضرب حقها في التعبير والتنظيم والاستفادة من الدعم العمومي والفضاءات العمومية، وتواتر حالات التضييق على المظاهرات والاحتجاجات السلمية والاعتقالات السياسية، واستمرار الدولة في نهج خيارات اقتصادية واجتماعية وسياسية غير عادلة.

وحذرت الجمعية، من رهن مستقبل الشباب المغربي للمؤسسات المالية المانحة، والتي تقول الجمعية إن انعكاساتها صارت جلية، متحدثة عن ارتفاع نسبة البطالة، خصوصا في أوساط الشباب حاملي الشهادات، وتجميد الأجور وارتفاع الأسعار بشكل مهول.

وفي هذا اليوم العالمي، طالبت الجمعية بالإفراج عن كافة الشباب معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين، ومعتقلي الحراكات الاجتماعية، داعية لوقف جميع المتابعات والاعتداءات التي تستهدف الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

شارك برأيك