المرزوقي: أمضيت أصعب فترة في حياتي خلال رئاستي للجمهورية -حوار – اليوم 24
المرزوقي
  • مختبر طنجة للكشف عن كورونا

    المغـرب يسابـق الزمن للحصول على لقاح كورونا.. الناجي: لن يتوفر قبل منتصف 2021

  • عقار-هيدروكلوروكين

    المغرب ضمن آخر 9 دول مصرة على علاج كورونا بالكلوروكين

  • مشنقة الإعدام

    قضية الطفل عدنان تعيد الجدل حول تطبيق عقوبة الإعدام بالمغرب

سياسية

المرزوقي: أمضيت أصعب فترة في حياتي خلال رئاستي للجمهورية -حوار

هو أول رئيس يتولى الحكم في تونس بعد إسقاط نظام زين العابدين بنعلي، قاد الفترة الانتقالية لتونس لمدة ثلاث سنوات، وضع خلالها دستورا جديدا، وعند انتهاء ولايته رشح نفسه مرة أخرى لرئاسة الجمهورية التونسية سنة 2014 أمام منافسه آنذاك الباجي قايد السبسي، لكنه لم يستطع كسب أغلبية أصوات التونسيين. بعد مغادرته للقصر الرئاسي عاد المرزوقي لنشاطه الحقوقي والفكري، إلى أن قرر العودة مجددا للسباق على رئاسة الجمهورية..خلال هذا الحوار الذي خص به “أخبار اليوم”، يتحدث منصف المرزوقي عن فترة حكمه السابقة ودوافع ترشحه، كما تحدث عن محاربته من طرف المفسدين وعن قضايا أخرى تهم ترشحه ومستقبل تونس والاتحاد المغاربي.

 

ما الأسباب التي جعلتك تترشح لرئاسة الجمهورية التونسية، خصوصا بعد فشلك في الانتخابات السابقة، وهو ما اعتبره البعض «تصويتا عقابيا» على فترة حكمك؟

تركت العديد من الملفات الكبيرة التي بدأت الاشتغال عليها خلال رئاستي للجمهورية، في الميدان الاقتصادي وتغيير المناخ وميدان الحريات والحقوق، بالإضافة إلى مشروع المحكمة الدستورية الدولية وعدد من الملفات الأخرى. تركت هذه الملفات للقيادة الجديدة، وكنت آمل أن يكون هناك تواصل داخل الدولة، لكن هذه المشاريع كلها جمدت، وجرى توقيفها بين عشية وضحاها، فقد أصبحنا، خلال الخمس سنوات الأخيرة، داخل مستنقع سياسي واقتصادي غير مسبوق، وانهارت كل المؤشرات الاقتصادية.

انطلاقا من هذه المعطيات، شعرت بأن واجبي هو مواصلة النضال، وترشحي ليس رغبة في العودة إلى الحكم، بل العودة إلى الملفات التي تُركت جانبا. أنا ناضلت طيلة حياتي وسأظل أناضل من أجل هذا البلد، وأكرر أن القضية ليست مسألة حكم، لأنني أمضيت أصعب فترة في حياتي خلال رئاستي للجمهورية.

هل تعتقد أن الأسباب التي جعلت التونسيون لا يصوتون عليك في الانتخابات الرئاسية السابقة قد أصبحت غير موجودة اليوم؟

الشعب كان ينتظر من الرئيس الكثير وأصيب بخيبة أمل، ثم أنا تعرضت في تلك الفترة لثورة مضادة وهجوم كاسح إعلاميا، ومع ذلك حصلت على نسبة 44 في المائة من أصوات الناخبين، ولم يحصل خصمي إلا على 56 في المائة، كانت بالنسبة إلي هزيمة مشرفة لأنني لم أسرق ولم أخن تعهداتي في حقوق الإنسان، وأنا أول رئيس عربي يخرج من الحكم إلى بيته وليس إلى السجن.

خلال هذه المدة كنت أترقب ماذا ستفعله هذه المنظومة، فإن نفعوا البلد، فأنا مطالب بالتقاعد السياسي، وإن لم ينجحوا فأنا مطالب بالعودة.

قلت إن هناك من حاربوك في الفترة السابقة، هل الذين حاربوك مازالوا موجودين في تونس وسيحاربون ترشحك؟

لقد كنت أمثل النفس الثوري الديمقراطي، وكنت مناهضا للفساد، وكان يشتغل معي وزير أملاك الدولة، وكنت أراقب معه من القصر الرئاسي قضية مصادرة الأملاك، وحاولنا استرجاع الأموال التي هربت للخارج من لدن الطبقة الفاسدة. ومن أجل إيقافي، جرى إطلاق حملة إعلامية شرسة ضدي، ولأننا كنا في مرحلة البناء الديمقراطي، لم أرغب في متابعة الصحافيين، وهذا جعلني ضحية لهجماتهم.

اليوم، لم يعد الشعب يصدق كل ما كان يروج ضدي، خصوصا بعد مقارنة فترة حكمي بالخمس السنوات السابقة، إذ أصبحت المقارنة إيجابية ولصالحي.

يقال إنه في فترة حكمكم انتشر الفساد بشكل كبير، هل كان عدم محاربتكم للفساد الهدف منه الحفاظ على استقرار البلاد؟

لا، أبدا، كنت أحارب الفساد، وبدأت بقطع العصب الحيوي للفساد، وهذا سبب محاربتي من لدن المفسدين، ولرئيس الجمهورية حق عرض القوانين، وأنا طرحت قانون «من أين لك هذا؟»، وكانوا خائفين من هذا القانون وماطلوا فيه، ولم يقدم للتصويت إلا بعد خروجي من القصر الرئاسي.

وكنت قد كلفت وزير أملاك الدولة بتتبع الفاسدين، وصادرنا أكثر من 300 مؤسسة اقتصادية، وهذه كانت ضربة قاسية للفاسدين، ثم بدأت أضغط على الخارج لاسترجاع 27 مليون دولار من لبنان، وكان هناك عمل جدي من أجل إعادة أموال التونسيين الموجودة في الخارج.

الحرب ضد الفساد هي التي أخرجتني من القصر الرئاسي، الآن الفساد غزا كل الأماكن، ومن موقعي اليوم أحارب الفساد، إذ إنني كلفت الأمين العام للحزب بمتابعة ملفات الفساد، وقد جن جنون الطبقة الفاسدة بسبب كثرة الملفات التي ينقب فيها، وأنا متأكد أنهم سيتجندون ضدي هذه المرة أيضا مثل المرة السابقة.

يوم أمس في الندوة الصحافية تحدثت عن المال الفاسد واستعماله من لدن المرشحين. هل تقصد مرشح «نداء تونس»؟

أقصد بالأساس المال الفساد الآتي من الخارج، والذي يشكل خطرا كبيرا على تونس، وفي 2014، منحت دولة أجنبية سيارتين مصفحتين للباجي قايد السبسي، ولم نعلم بالخبر إلا من خلال الجمارك التونسية التي فضحت القصة، وكان هناك الكثير من المال يتدفق من الخارج من هذه الدولة لإغراق تونس في الفساد، وآنذاك طلبت من وزير الداخلية بأن يقوم ببحث حول هذه الأعمال، لكن الدولة العميقة كانت تشتغل ضدي، وقد كنا نعرف الكم الهائل من الأموال التي كانت تدخل، وللأسف الشديد، هذا المال الفاسد «غلبنا».

اليوم نحن متخوفون من إغراق تونس بالمال الفاسد، وليست لدينا معطيات بهذا الشأن، لكني قلت هذا الكلام في الندوة الصحافية لتوجيه المواطنين لمراقبة المال الفاسد، لأنه سيكون كارثة مرة أخرى ضد الديمقراطية، وفيه إهانة للمواطنين الفقراء الذين سيضطرون إلى بيع أصواتهم للفاسدين من أجل ثمن بخس، وهم في الأصل سبب فقرهم، وهذا لا يمكن أن نقبل به.

بالإضافة إلى ما ذكرته حول استكمال الأوراش التي بدأتها في ولايتك السابقة، ما هو برنامجكم في حال فزت في الانتخابات الرئاسية؟

مبدئيا، لن أرد على هذا السؤال الآن، لأن الحملة الانتخابية لن تبدأ إلا في 3 شتنبر، والمعلومات الأولية ستكون للشعب التونسي حين أقدم له برنامجي الانتخابي.

هناك من يتساءل عن إمكانية استمرارك على نهج قايد السبسي، خصوصا في مجال حقوق المرأة والمساواة في الإرث في حال فوزك بالانتخابات؟

قضية المساواة في الإرث كانت عملية سياسية لتمويه التونسيين، وإحداث الجدل حول قضية اجتماعية خلافية للتغطية على القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعانيها تونس.. وأتساءل: ماذا سترث المرأة في تونس؟

القضية الأساسية بالنسبة إلي هي العاملات الزراعيات، اللائي تعرضن لحالات موت جماعية، وأعتقد أن القضية الأساسية للمرأة هي إخراجها من الوضعية الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها.

تابعنا أن حزب النهضة قدم مرشحا للرئاسة للمرة الأولى في تاريخه، وهناك من يقول إن هذا الترشيح جاء لرفع الحرج عنه حتى لا يدعمك.. ما رأيك؟

هذه قراءة ممكنة، لكن بالنسبة إلي لا أريد أن أذهب إلى هذا الحد، فلكل حزب الحق في أن يرشح من يمثله، وهذا لم يضايقني، وأنا دائما أردد أن هناك فرقا بين الانتخابات التشريعية والرئاسية، فالانتخابات التشريعية عادة يصوت فيها المنخرطون في حزب لمرشحي حزبهم، لكن في الانتخابات الرئاسية هي علاقة شخصية بين المرشح والمواطن.

بالنسبة إلي، رئيس الجمهورية ليس ممثلا لحزب، ولا يجب أن يعتمد على خزانه الحزبي، بل يجب أن يتوجه إلى كل التونسيين، وأنا بدوري أتوجه إلى كل التونسيين من أقصى الطيف إلى أقصى الطيف، وآمل أن أجد في كل الإيديولوجيات والمناطق والجهات من يؤمن بالأفكار التي أدافع عنها.

في حال نجاحكم في الانتخابات، هل ستتحالفون مجددا مع حزب النهضة؟

سأكون رئيسا لكل التونسيين، مهمته هي الحفاظ على الدولة وعلى الحقوق والحريات والدستور، ومسألة تشكيل الحكومة هي من اختصاصات رئيس الحكومة، ورئيس الجمهورية، بسلطته المعنوية، يجب أن يدفع دائما نحو التوافق وتشكيل حكومة وحدة وطنية، ونحو كل ما من شأنه أن يخفف الاحتقان السياسي.

هل تعتقد أنك تستطيع الفوز بالرئاسة بعد هجومك على فرنسا والإمارات والسعودية ومصر، واتهامك إياهم بأنهم سبب المشاكل التي يعانيها العالم العربي؟

نحن ندافع عن سيادتنا الوطنية ولا نهاجم أحدا. تونس لها الحق في أن تكون دولة مستقلة محترمة السيادة، وألا يتدخل في شؤونها أحد، والإمارات تريد أن تفرض علينا سياسة استئصال الإسلاميين. أقول لهؤلاء الناس: كفوا عن التدخل في شؤوننا، ونحن لن نتدخل في شؤونكم، وحينها ستكون علاقاتنا جيدة، هذه هي رسالتي. نحن لسنا ضد أي أحد، ونريد أن تكون العلاقات مبنية على الاحترام المتبادل.

هل يمكن أن نرى مصالحة مع عهد بنعلي في المرحلة المقبلة؟

القضية ليست مصالحة مع نظام بنعلي، القضية هي هل هناك مصالحة مع الفساد أم لا؟ والذي لا يفهمه الناس أنه ليست لدي خصومة إيديولوجية مع أتباع نظام بنعلي، بل لدي خصومة مع المفسدين، لأن هذه البلاد فقيرة بسبب الفساد، وكنا سنكون في وضع أحسن مما نحن عليه حاليا لولا الفساد. وإذا وجدنا أشخاصا في النظام القديم ليسوا فاسدين، سنتعامل معهم.

كنت تحدثت عن إحياء مشروع المغرب العربي، كيف ستعمل على إحياء هذا المشروع في ظل الصراع بين المغرب والجزائر حول قضية الصحراء؟

في 2012، كان أول شيء قمت به، بعد تسلمي الرئاسة، هو زيارة العواصم الأربع (طرابلس، الجزائر، الرباط ونواكشوط)، وطرحت عليهم إعادة فكرة الاتحاد المغاربي، وأنا أفضل تسميته «الاتحاد المغاربي» لرفع الحساسيات، لكن، للأسف الشديد، لم تكن الحكومة الجزائرية مستعدة لذلك في ذلك الوقت، وأفشلت المشروع.

أعتقد أنه لا بد أن يعيد أي رئيس مقبل لتونس وأي رئيس مقبل للجزائر تحريك هذا الملف، وأنا أحلم بمراكش2 بعد فشل مراكش1، الذي جرى فيه التأسيس. سأعمل كل ما في وسعي لإنجاح مراكش2، وأنت تعرفين أن مراكش عزيزة علي لأن والدي مدفون هناك.

شارك برأيك