حكومة “العثماني” تصادق على اتفاقية دولية تمهد الطريق لتدريس التربية الجنسية – اليوم 24
المجلس الحكومي
  • هاجر الريسوني

    قضية هاجر الريسوني.. مدير الشرطة القضائية يتبرأ من تسريب المحاضر: لسنا مسؤولين عن ذلك- فيديو

  • المحروقات

    تسقيف أسعار المحروقات.. الخلفي: العثماني أكد اليوم أن العمل بلغ مرحلة متقدمة

  • ابتزاز على الانترنت

    بينهم 112 أجنبيا.. تسجيل 311 قضية ابتزاز عبر الأنترنت في المغرب- فيديو

سياسية

حكومة “العثماني” تصادق على اتفاقية دولية تمهد الطريق لتدريس التربية الجنسية

يتدارس ويصادق المجلس الحكومي، في اجتماعه الأول بعد العطلة الصيفية، مشروع قانون للموافقة على نص عهد حقوق الطفل في الإسلام، والذي تنص إحدى مواده على حق الطفل في الحصول على الثقافة الجنسية.

جدول أعمال المجلس الحكومي ليوم الخميس المقبل، تضمن دراسة عهد حقوق الطفل في الإسلام، المعتمد خلال الدورة الثانية والثلاثين لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، المنعقدة بصنعاء في يونيو 2005، ويرتقب أن توافق الحكومة على مشروع قانون يوافق بموجبه على العهد المذكور.

وتنص المادة 12 من العهد المذكور، على “حق الطفل المقارب للبلوغ في الحصول على الثقافة الجنسية الصحيحة المميزة بين الحلال والحرام”، وهو ما سيمهد الطريق نحو تدريس التربية الجنسية للتلاميذ لأول مرة.

وكانت دراسة شأن تدريس مادة التربية الجنسية في المغرب، أوضحت أن أكثر من نصف المغاربة يبدون رغبتهم في إدماج المادة التعليمية ضمن البرنامج الدراسي، وجاءت فئة النساء والشباب والأغنياء أكثر انفتاحا، في المقابل أبدى الذكور وسكان المناطق الجنوبية تحفظهم.

وأجرت الدراسة مؤسسة “سونرجيا” بشراكة مع “ليكونوميست”، وأوضحت أن 55 في المائة من المغاربة يرغبون في تدريس التربية الجنسية بالمدارس، في حين حوالي ثلث المواطنين يرفضون هذه الخطوة.

وأعربت 60 في المائة من المستجوبات عن موافقتهن على تعليم التربية الجنسية بالمدارس، كما أن 6 شبان من كل 15 شابا تتراوح حكومة “العثماني” تصادق على اتفاقية دولية تمهد الطريق لتدريس التربية الجنسية أعمارهم بين 15 و24 عاما يؤيدون الفكرة.

شارك برأيك