تغيير المناهج وغلاء أسعار الكتب الدراسية.. كابوس جديد تعيشه الأسر المغربية – اليوم 24
مكتبة
  • 12473916_151096898595640_3932131528579864925_o

    اعتقال خريج برنامج “كوميديا”..يشتبه في تورطه في قضية اغتصاب بفرنسا

  • سيارة أجرة

    اختطاف سيارة أجرة في الدارالبيضاء يثير قلق البيضاويين – التفاصيل

  • 20 mars 2015 : Asma Lambaret est née et vit à Rabat, elle exerce en tant que médecin biologiste à l'hopital Avicennes de Rabat. Elle est engagée depuis plusieurs années dans la réflexion et la problématique des femmes dans l'Islam. Paris, FranceMarch 20, 2015: Asma Lambaret was born and lives in Rabat, she's working as biologist doctor at the Avicennes hospital in Rabat. She has been involved for several years in the reflection and the issue of women in Islam. Paris, France

    أسماء المرابط.. الكاتبة والباحثة في قضايا الإسلام تعلن مغادرتها المغرب

مجتمع

تغيير المناهج وغلاء أسعار الكتب الدراسية.. كابوس جديد تعيشه الأسر المغربية

ونحن على مشارف الدخول المدرسي الجديد؛ وككل عام، يشتكي عدد كبير من أولياء أمور التلاميذ من غلاء أسعار الكتب الدراسية، التي لا تتناسب أسعارها مع قدراتهم المادية.

وقال عبد المالك عبابو، النائب الأول في الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات آباء وأمهات أولياء التلاميذ، في حديثه مع “اليوم 24″، إنه “توصل بشكايات، من طرف أولياء أمور التلاميذ، تهم ارتفاع أسعار الكتب الدراسية، والتغيير الذي سيطال المناهج الدراسية خلال الموسم الحالي”.

وأضاف المتحدث أن “وزارة التعليم ستغير المناهج الدراسية خلال هذا الموسم؛ ففي الوقت الذي يشتكي فيه أولياء الأمور من غلاء أسعار الكتب الدراسية سواء في القطاع التعليم العمومي أو في التعليم الخاص، يجد أولياء الأمور أنفسهم في مأزق آخر، متسائلين عن أسعار الكتب الجديدة”.

وأفاد الأول في الفيدرالية الوطنية المغربي لجمعيات آباء وأمهات أولياء التلاميذ، أن “في كل عام دراسي يشتكي الآباء من الغلاء، لهذا دائما ما نطالب الوزارة بمنح أولياء التلاميذ لائحة بأسماء المناهج الدراسية التي ستخص الموسم المقبل، وذلك بعد انتهاء الموسم الدراسي، لكن مع الأسف ترفض الوزارة أن تتخذ هذه الخطوة، التي من شأنها أن تخفف العبء عن أولياء التلاميذ”، بحسب تعبيره.

ومن بين معاناة أولياء آباء وأمهات التلاميذ، يقول عبد المالك عبابو، عن جمعيات آباء وأمهات أولياء التلاميذ، أنه “أحيانا كثيرة، يصطدم أولياء الأمور من غياب بعض الكتب المدرسية في المكتبات، إضافة إلى معاناة أخرى، يعيشها أولياء أمور التلاميذ، خاصة في قطاع التعليم الخصوصي، إذ يشتكون من الأسعار التي تفرضها المؤسسات الخاصة، خاصة تلك التي تتعلق بالكتب الأجنبية التي تفرضها هذه المؤسسات عليهم، والتي لا تتناسب، أسعارها مع قدراتهم المادية، حيث تصل قيمة كتاب المادة الواحدة إلى أزيد 300 درهم”.

وكانت وزارة التربية الوطنية، قد أعلنت أن الدراسة برسم الموسم الدراسي 2019/2020، ستنطلق بشكل فعلي يوم الخميس 5 شتنبر المقبل.

شارك برأيك