“الأحرار” في قلب زوبعة بسبب نشره صور أطفال في جماعة قروية أثناء توزيعه عليهم معدات دراسية – اليوم 24
أخنوش
  • حراك الريف

    صحة معتقلي الريف المضربين عن الطعام تتدهور..الأبلق معتصم بسريره حتى عن الكلام وأمغار: إما أن يتركوني أذهب لأبنائي أو ألاقي ربي!

  • حامي الدين

    مرة أخرى.. تأجيل قضية حامي الدين إلى فاتح أكتوبر المقبل

  • قيس و القروي

    رسميا .. قيس السعيد ونبيل القروي يصلان للدور الثاني لرئاسيات تونس والنهضة تهنئ

سياسية

“الأحرار” في قلب زوبعة بسبب نشره صور أطفال في جماعة قروية أثناء توزيعه عليهم معدات دراسية

أعلنت جمعية آباء وأولياء التلاميذ في مجموعة مدارس الفجر في جماعة الركادة، نواحي تزنيت، أن حزب التجمع الوطني للأحرار، وزع مطلع شهر شتنبر الجاري بعض اللوازم المدرسية، مستنكرة ما وصفته بـ”الأساليب السياسوية غير المقبولة أثناء تعامل هذه الهيأة مع الأطفال”.

وقالت الجمعية إن الحزب، الذي وزع المعدات المدرسية، علق لافتات تحمل رمزا انتخابيا أثناء عملية التوزيع، ووزع كذلك على الأطفال بطاقات تحمل هذا الرمز، مستنكرين نشر صور الأطفال بشكل غير قانوني عبر صفحات التواصل الاجتماعي، واستجوابهم من طرف المنظمين لهذه الحملة حول ظروف تمدرسهم.

وعبرت الجمعية عن أسفها الشديد لما آلت إليه الممارسة السياسية في المنطقة، خصوصا “الاستغلال السياسوي” لظروف الفقر، والهشاشة، التي يعيشها أطفال المنطقة خلال الدخول المدرسي.

وانتقدت الجمعية عملية نشر صور الأطفال المستفيدين على شبكات التواصل الاجتماعي، معتبرة أن هذه العملية تعد عملا غير أخلاقي، وبعيد عن كل الممارسات التربوية، والسياسية الراقية، والشريفة، محتفظة لنفسها بالحق في المتابعة القضائية للناشرات، والناشرين.

وانتشرت على نطاق واسع صور تظهر لافتة لحزب التجمع الوطني للأحرار في مدرسة الفجر نواحي تزنيت، يقف أمامها أعضاء الحزب لأحذ صور، وهم يسلمون دفاتر، ومعدات دراسية لأطفال صغار.

الصور المنتشرة جرت انتقادات شديدة على حزب التجمع الوطني للأحرار، إذ تفاعل معها رواد شبكات التواصل الاجتماعي بشكل واسع، مطالبين بوقف هذه الممارسات، والقطع معها.

 

شارك برأيك