من بينهم سيدة حامل وأربعة نساء وطفل قاصر.. تفاصيل مثيرة عن عملية للهجرة السرية لأكثر من 40 مرشحا في العرائش! – اليوم 24
الهجرة السرية
  • عزيز اخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري - ارشيف

    تعويضات التنقل لموظفي قطاع المياه والغابات تثير الجدل.. وهيئات تراسل أخنوش

  • مي نعيمة

    محكمة الإستئناف تخفض الحكم على “مي نعيمة” من سنة إلى 3 أشهر حبسا نافذا

  • received_664254851086954

    بعد قضاء مدة محكوميته.. محامي “حراك الريف” يعانق الحرية

مجتمع

من بينهم سيدة حامل وأربعة نساء وطفل قاصر.. تفاصيل مثيرة عن عملية للهجرة السرية لأكثر من 40 مرشحا في العرائش!

كشفت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في العرائش، تفاصيل مثيرة، حول عملية للهجرة السرية لأكثر من أربعين مرشحا، التي تم إحباطها، الاثنين الماضي، من طرف الدرك البحري.

وتقول الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في العرائش إن القارب، الذي كان على متنه أربعين مرشحا للهجرة السرية، كان يضم سيدة حامل، وأربعة نساء، وطفل قاصر، وانطلق من منطقة “القابلية” بالقرب من السجن المحلي، في العرائش.

وفي هذا السياق، قال محمد بلمهيدي، رئيس الفرع الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في العرائش، في حديثه مع “اليوم 24″، إن “أحد ضحايا الهجرة السرية أكد بأن ملثمين يحملون سيوفا، كانوا يطالبون بمبالغ مالية، مقابل الصعود إلى القارب، المعد للحريك”.

وأفاد المتحدث ذاته، أنه “بعد صعود المرشحين للهجرة السرية إلى القارب في مكان وراء السجن المحلي، تقدم أحد المنظمين، وطلب منهم أن ينتظروا قليلا، حتى يتم جلب البنزين من أجل تأمين الرحلة”، مبرزا أن “القارب كان يتوفر على برملين فقط من البنزين، وهي الكمية، التي لن تؤمن رحلة إلى الديار الإسبانية، وهي الحيلة، التي انطلت على أغلب المرشحين، البالغ عددهم أكثر من أربعين مرشحا”.

المرشحون انتظروا قدوم الأشخاص الملثمين، الذين وعدوهم بجلب براميل البنزين، إلا أنهم “لم يحضروا، وحضرت السلطات، والدرك البحري، والقوات المساعدة، وعناصر الأمن، بعد أن شاع خبر وجود أكثر من أربعين مرشحا للهجرة، يتطلعون إلى مغادرة البلاد في اتجاه الحلم الأوربي” .

وأوضح رئيس الفرع الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في العرائش أنه “حين كان يهم المرشحون بركوب القارب، الملثمان كانا يضربانهم على القفا، ويرددان أنه “في حالة تم توقيفكم عليكم بالاعتراف على الشخص “ي- ق”، وهو ما تم التصريح به من طرف الضحايا حين إنجاز محاضر لهم بمقر الدرك البحري في ميناء العرائش”.

واعتبر محمد بلمهيدي عن الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في العرائش أن “إصرار الشباب للهجرة نحو أوربا، وامتطاء جناح الموت، مؤشر خطير حول فشل السياسات الحكومية، وتفشي اليأس في نفوس الشباب، وانتشار الفقر والبطالة”، مضيفا أن “إقدام سيدة حامل على معانقة الموت مجبرة، دليل آخر على فقدان الأمل في مدينة العرائش”.

وتعتبر “القابلية”، أو المنطقة الموجودة وراء السجن المحلي في العرائش منطقة مفضلة لتنفيذ عمليات الهجرة السرية، في أوقات متفرقة، وفي أزمنة مختلفة.

شارك برأيك