بعد الجدل.. أمزازي يوضح: تحفيز القطاع الخاص بالقرى لن يكون على حساب العمومي ولا القدرة الشرائية – اليوم 24
أمزازي 1
  • سعد الدين العثماني

    العثماني: عدد من أعضاء الـPJD يحاكمون بتهم باطلة.. يجب أن نصبر لمصلحة بلدنا

  • العثماني والبوقرعي

    العثماني للداعين إلى حكومة إنقاذ وطنية أو تكنوقراط: لا قدرة لكم على مواجهة الجمهور

  • المغرب كورونا

    بنسبة 49 بالمائة.. القلق يشكل أهم أثر نفسي للحجر الصحي لدى الأسر المغربية

سياسية

بعد الجدل.. أمزازي يوضح: تحفيز القطاع الخاص بالقرى لن يكون على حساب العمومي ولا القدرة الشرائية

عقب الجدل الذي أثير حول توجه الحكومة نحو تمكين التعليم الخصوصي من التوسع بشكل أكبر في العالم القروي على حساب التعليم العمومي، عقب الندوة الصحافية لوزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي ليوم أمس الجمعة، خرجت الوزارة لتوضح “تفاديا لتحوير تصريحات الوزير التي أدلى بها”، بحسب بلاغ صدر اليوم السبت.

وأكدت الوزارة في بلاغها، على”أن النظام التحفيزي للقطاع الخاص في العالم القروي، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم على حساب التعليم العمومي أو القدرة الشرائية للأسر في العالم القروي، كما من شأنه المساهمة في تحقيق اندماج اجتماعي بين جميع مكونات المجتمع”.

وقالت الوزارة إن “من بين موجهات المنظومة التربوية التقيد بمبادئ الانصاف والمساواة وتكافؤ الفرص في ولوج مختلف مكوناتها والاستفادة من مختلف خدماتها، لفائدة المتعلمات والمتعلمين بمختلف أصنافهم وهي المبادئ التي تحرص الوزارة على تطبيقها وترسيخها والدفاع عنها”.   

واعتبرت الوزارة أن “الأمر يتعلق بمقتضيات المادة 13 من القانون الإطار رقم المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، التي تنص على أن مؤسسات التربية والتعليم والتكوين التابعة للقطاع الخاص..، تلتزم بمبادئ المرفق العمومي في تقديم خدماتها والمساهمة في توفير التربية والتكوين كخدمة عمومية لأبناء الأسر المعوزة وللأشخاص في وضعية إعاقة، وكذا الموجودين في وضعيات خاصة بشكل مجاني”.

وأضاف البلاغ، على أن “تحدد بنص تنظيمي شروط ونسبة مساهمة مؤسسات التربية والتكوين التابعة للقطاع الخاص في تقديم خدماتها للفئات المذكورة بالمجان”.  

وتحدث البلاغ أيضا عن مقتضيات المادة 14 من القانون الإطار، والتي تنص على أنه “يتعين على الحكومة وضع نظام تحفيزي لهذه المؤسسات (التعليم الخصوصي) لتمكينها من المساهمة في مجهود التعليم الإلزامي  وتحقيق أهداف التربية غير النظامية والمساهمة في برامج محاربة الأمية ولاسيما في المجال القروي وشبه حضري ذات الخصاص”.

شارك برأيك