تلميذ أضرم النار في جسده بعد خلاف مع أستاذته.. أسرته: المظلوم في هاد البلاد إذا ما حرك يتحرق – فيديو – اليوم 24
1
  • الحافلات الجديدة

    أزمة النقل..عمدة البيضاء: الحافلات الجديدة ستكون جاهزة أواخر 2020!

  • قطار1

    بعد الحادث الخطير..حركة سير القطارات على محور مراكش- الدار البيضاء ستستأنف اليوم

  • الماروري: بوعشرين أبهر الحاضرين

    الماروري: محاولة انتحار الحلاوي “مضحكة”..وصل الماء لركبتها وتصرخ..هدفها التأثير على القضاء لا غير!-فيديو

مجتمع

تلميذ أضرم النار في جسده بعد خلاف مع أستاذته.. أسرته: المظلوم في هاد البلاد إذا ما حرك يتحرق – فيديو

تصوير: حمزة مصباح

نظمت أسرة التلميذ، الذي توفي، أخيرا، بعدما أضرم النار في جسده، بعد خلاف ما أستاذته، في معهد التكوين المهني في الحي المحمدي، في الدارالبيضاء، وقفة احتجاجية أمام المعهد المذكور، أمس الأربعاء، احتجاجا على ما أصاب فلذة كبدها.

وفي هذا السياق، قال أب الهالك إنه “يطالب مدير المؤسسة المذكورة بالتواصل معه لمعرفة ماذا جرى بالضبط أثناء الفاجعة”، معبرا عن صدمته، وصدمة والدته بعد وفاة فلذة كبدها.

وأكد الأب أنه إلى حدود الآن يجهل أسباب الحادث، وقال: “لا أعرف كيف لأستاذة أن تتعامل مع تلميذ بهذه الطريقة، المفروض أن تكون مربية، ومؤطرة”، متسائلا “كيف ترمي نقودا في وجه ابني؟”.

وأضافت جدة الهالك أن  حفيدها كان “معروفا بأخلاقه وطيبته”، مؤكدة أنه “تعرض إلى الظلم”، كما أشارت إلى أنها غير مستوعبة أن يكون حفيدها قد أضرم النار في جسده.

وفي المقابل، حكى شاهد عيان، كان يدرس رفقة الهالك، أن هذا الأخير كان قيد حياته على خلاف مع أستاذته، التي أهانته برميها نقودا على وجهه، مبرزا أن “الهالك حاول أن يغير المؤسسة، لكن الأستاذة رفضت ذلك..، وفي اليوم الذي وقعت الفاجعة، لا أحد بالضبط يعلم ماذا جرى، لأنه الهالك كان والأستاذة داخل القسم لوحدهما”.

وإلى ذلك، حاول “اليوم24” التواصل مع مدير المؤسسة، إلا أن هذا الأخير رفض ذلك.

يذكر أن التلميذ الهالك “م.ق”، الذي كان يبلغ من العمر 24 سنة، توفي توفي يوم الثاني من أكتوبر الجاري، في المستشفى الجهوي ابن رشد، متأثرا بالحروق، التي أصيب بها في وقت سابق، بعدما أضرم النار في جسده.

وكان الهالك قد عمد إلى إضرام النار في جسده، بعد خلاف بينه وأستاذته، التي أصيبت هي الأخرى بحروق طفيفة، بعدما حاولت إنقاذه، حسب تصريح زملائه.

 

ووصل الضحية إلى المستعجلات في حالة حرجة، حيث لم تفلح الإسعافات الطبية، التي قدمت له في إبقائه على قيد الحياة، إلا أياما قليلة، إذ توفي بعدها.

يذكر أن مصالح الأمن كانت قد باشرت تحقيقا في الحادثة.

شارك برأيك