كودار يربح دعوى طرده ضد بنشماش.. قال: إن المحاكم لا يجب أن تكون حكما في الخلافات التنظيمية – اليوم 24
سمير كودار رفقة حكيم بنشماس
  • المغرب وجنوب إفريقيا

    يوسف العمراني يباشر أعماله كـ”سفير فوق العادة” بجنوب إفريقيا

  • محطة إنتاج الطاقة الشمسية

    رباح: النتائج التي تحققت في إطار الانتقال الطاقي مشجعة للغاية

  • طقس

    طقس الأربعاء.. سحب منخفضة مع قطرات مطرية بالجنوب

سياسية

كودار يربح دعوى طرده ضد بنشماش.. قال: إن المحاكم لا يجب أن تكون حكما في الخلافات التنظيمية

جولة ثانية من الصراع القضائي بين سمير كوادر رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع للحزب (المتنازع عليها)، وأمينه العام، حكيم بنشماش، تنتهي هذا اليوم، لصالح كودار. فقد حسمت المحكمة الابتدائية في الرباط، في القضية، التي رفعها كودار ضد بنشماش، والتي طالب فيها بالحكم بإبطال قرار طرده من الحزب. المحكمة قضت بإبطال قرار الطرد.

وأنعش هذا الحكم معنويات تيار “المستقبل” بشكل عام، بعد خسارته للقضية التي كان بنشماش قد رفعها ضد كودار وطالب ببطلان انتخابه رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر، وحكمت المحكمة لصالح بنشماش أمس الأربعاء. فيما قرر دفاع كودار أن يستأنف ذلك الحكم، كما أعلن عن ذلك منسق دفاعه، المحامي عبد اللطيف وهبي.

كودار قال تعليقا على الحكم لصالحه في هذه القضية، إن “معركة البناء السياسي والتنظيمي للحزب لم تنته بعد. حكم المحكمة في قضية طردي ليس سوى تثبيتا للقانون الذي يزعم الطرف الآخر بأنه يحميه، بينما هو في الواقع، يخرقه”.

وأضاف في تصريح لـ”اليوم 24″: “لم نكن نرغب في أن تكون المحاكم هي الفيصل بيننا في هذه الخلافات السياسية والتنظيمية داخل الحزب، لكن إرادة الطرف الآخر فرضت علينا هذا الأمر”. وتابع قائلا: “نحن مقتنعون بأن الإصلاح وإعادة البناء لا يتم بواسطة الأحكام القضائية فقط، ولكن أيضا بمواصلة التعبير عن الإرادة السياسية السليمة.. وإننا ماضون في طريق الإصلاح”.

وأصدر بنشماش قرارا بطرد كودار من الحزب، عقب الأحداث، التي رافقت عملية انتخاب هياكل اللجنة التحضيرية، في ماي الماضي، لكن تيار “المستقبل”، الذي يعد كودار أحد وجوهه البارزة، يرى أن ذلك مجرد “تصفية حساب”، ولا تمتلك أي صلة بالقانون.

ولم يكن بنشماش يملك آمالا كبيرة في ربح هذه القضية، بل أقر لقيادة حزبه، في الاجتماع المشترك الأخير للمكتبين السياسي، والفدرالي، بأن دفاعه أقنعه بقبول خسارة هذه الدعوى.
وبحسبه، فإن “مشكلة الدعوى، التي رفعها ضد كودار هي وجود خطأ في مساطر قرار الطرد المتخذ”، إذ لم يستدع هذا الأخير إلى أي اجتماع لهيأة الأخلاقيات للاستماع إليه في المنسوب إليه، على الرغم من أن القانون الداخلي للحزب يفرض ذلك.

ولكن، رغم ذلك، فإن بنشماش شدد في كلمة له، على أن كودار “لن يفلت من مصيره”، وبأنه “بمجرد صدور الحكم في هذه القضية، سيقوم بإعادة مسطرة الطرد في حقه مجددا، بطريقة تحترم الإجراءات الشكلية كلها، وسيُستدعى المعني للاستماع إليه، ثم سيُطرد”. مضيفا: “هذه المرة، لن يجد كودار ثغرة للطعن في قرار طرده”.
وبلغت الخصومة بين بنشماش، وكودار حدا كبيرا، لكن الأمين العام لـ”البام” يرى كما قال، بأن لخصمه “مسؤولية كبيرة في الصراع الحالي داخل الحزب”، موضحا أنه “لولا كودار ما حدث هذا الاستنزاف في الحزب طيلة هذا العام”.

شارك برأيك