رسميا.. الرفاق يُنزلون الدكالي من مركب الحزب: وضع نفسه خارج جميع الأجهزة – اليوم 24
التقدم والاشتراكية
  • جهاز الكشف عن كورونا

    حصيلة كورونا في المغرب.. 1021 إصابة جديدة و661 حالة شفاء و16 وفاة في 24 ساعة الأخيرة

  • الملك محمد السادس - عيد العرش

    الملك محمد السادس: لابد من مخطط للاستعداد لموجة ثانية من كورونا وعلى الحكومة إطلاق خطة إنعاش اقتصادي لإنقاذ القطاعات المتضررة

  • كورونا تطوان

    المغرب يسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات.. 11 وفاة و500 إصابة جديدة بكورونا في 24 ساعة الأخيرة

سياسية

رسميا.. الرفاق يُنزلون الدكالي من مركب الحزب: وضع نفسه خارج جميع الأجهزة

قرر حزب التقدم والاشتراكية، اليوم الاثنين، رسميا، رضع خط النهاية أمام أنس الدكالي، عضو المكتب السياسي ووزير الصحة السابق، بعد الأحداث التي عرفها الاجتماع الاستثنائي للجنة المركزية، والذي خلص إلى خروج الحزب من الأغلبية الحكومية.

حزب الرفاق وجه، اليوم الاثنين، رسالة إلى أنس الدكالي، يسرد من خلالها أسباب “الطرد” النهائي من الحزب بسبب ما أسموه “الإخلال الجسيم بمبادئ الحزب وقوانينه بمناسبة انعقاد الدورة الاستثنائية الأخيرة للجنة المركزية”.

واختار الحزب أن يقول بأن أنس الدكالي هو من “وضع نفسه خارج صفوف الحزب بكافة أجهزته وهياكله وهيئاته.. وفَصَل نفسه تلقائيا عن جميع أوجه وأشكال حياته الداخلية والخارجية،”، عوض التعبير عن قرار الطرد بشكل مباشر.

وقال الحزب في الرسالة التي عممها اليوم الاثنين، إن “أنس الدكالي لم يعد ينتمي إلى صفوفه مطلقا ونهائيا، ولم تعد تربطك أيُّ صلة به ولا بأيٍّ من تنظيماته المنصوص عليها في قانونه الأساسي”.

وجاء في الرسالة الأحداث التي تلت اجتماع اللجنة المركزية المنعقدة في 4 من أكتوبر الجاري، والتي “تسبب فيها أنس الدكالي”، حسب الرسالة”، الأمر الذي اعتبره الحزب “خروقات صارخة التي في حق قانونه الأساسي، والمساهمة في إثارة الفوضى والتشجيع عليها”، بالإضافة إلى التصريحات العلنية بقيام اللجنة المركزية بتزوير التصويت ونتائجه”.

واعتبرت الرسالة أن “الأفعال التي قام بها أنس الدكالي تُشكل إخلالا صريحا بمبادئ الحزب وقوانينه وأنظمته، وإساءةً جسيمة لمصداقيته، وتحريفا وزورا وافتراءً في حقه، ومسا خطيرا بسمعته، وإضرارا كبيرا بصورته لدى الرأي العام الوطني”.

وأضافت الرسالة أن أنس الدكالي تلقى أكثر من استدعاء لحضور اجتماع المكتب السياسي لكنه تخلف، وفضل الخروج إعلاميا عوض مراسلة هيآت الحزب المتخصصة.

شارك برأيك