اليوم الاثنين.. انعقاد أولى جلسات محاكمة مغتصبي وقاتلي حنان بنت الملاح – اليوم 24
66770397_347907456136347_1084277662244929536_n-1-504x362
  • ناصر الزفزافي ونبيل واحمجيق

    عائلات معتقلي “حراك الريف”: سندافع عن حل للملف أساسه حوار جدي وإطلاق السراح

  • FB_IMG_1597413282442

    كورونا تحاصر البيضاء.. السلطات تمر للسرعة القصوى وتطوق قلب العاصمة الاقتصادية

  • الشرطة

    وفاة شابة عثر عليها في منطقة خلاء بالبيضاء..تعرضت للاغتصاب والاعتداء الجسدي

مجتمع

اليوم الاثنين.. انعقاد أولى جلسات محاكمة مغتصبي وقاتلي حنان بنت الملاح

من المرتقب، أن تعقد اليوم الاثنين، أولى جلسات محاكمة المتورطين، في قضية حنان، التي تعرضت إلى اغتصاب بشع وتعذيب في غاية السادية؛ وذلك بمحكمة الاستئناف، بالرباط.

وحسب مصادر “اليوم 24″، يتابع في هذه القضية عشر متهمين، بما فيهم المتابع المتهم الرئيسي، بتهم تتعلق بـ”القتل العمد مع سبق الإصرار، واستعمال وسائل التعذيب، وارتكاب أعمال وحشية، لتنفيذ فعل يعد جناية والاحتجاز المرتكب أثناءه تعذيب وهتك العرض باستعمال العنف وجنحتي السكر العلني البين واستهلاك أقراص مخدرة”.

وفيما يخص باقي المتهمين، فهم يتابعون بتهم تتعلق بـ”مشاركة في القتل العمد، وعدم التبليغ عن جناية مع العلم بوقوعها، إضافة إلى تسجيل صورة الضحية دون موافقتها بقصد التشهير بها”.

ويشار إلى أن قضية حنان فجرها مقطع فيديو صادم ومروع، انتشر، في شهر يوليوز الماضي، بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ وثق مشاهد اغتصاب نفذها شخص في حقها، في مكان مغلق بالعاصمة الرباط، بحضور بعض الأشخاص، ضمنهم من كان يسجل الفيديو.

وبدت حنان التي فارقت الحياة، بعد أيام من تعرضها للاغتصاب والتعذيب، ممدة فوق فراش، وهي عارية، وعلى جسدها كدمات متفرقة، فيما يقول شخص بإدخال قنينات زجاجية كبيرة في قبلها ودبرها، في مشهد مرعب للغاية.

الفيديو، الذي خلق حالة رعب وصدمة، بعد انتشاره، مدته دقيقتان، كان يسجله شخص مرافق لهما.

ويسمع صوت السيدة وهي تستجدي معذبها بالقول: “خويا عبد الواحد عافاك…يا مي الحبيبة”، وفي لحظات تطلب من مصور الفيديو مساعدتها، فيرد عليها، دون أن يتوقف عن التصوير: “عييت نطلبو عليك ما بغاش”!

وحسب المعطيات التي قدمتها المديرية العامة للأمن الوطني، فقد تمت معالجة القضية بتاريخ 8 يونيو الماضي، بعدما تم العثور على الضحية ملقاة بأحد أزقة المدينة العتيقة في الرباط، لكنها لفظت أنفاسها بتاريخ 11 يونيو جراء المضاعفات الخطيرة التي تعرضت لها بعد واقعة الاغتصاب.

وأضاف بلاغ مديرية الأمن، أن الأبحاث التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية كانت قد أسفرت على الفور عن تحديد هوية المشتبه به في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وهو نفس الشخص الذي يظهر في مقطع الفيديو وهو يعتدي على الضحية، حيث تم توقيفه وتقديمه أمام العدالة من أجل جريمة القتل العمد.

وفي المقابل، وعلى ضوء مقطع الفيديو الذي تم تداوله بخصوص القضية، باشرت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بحثا لتحديد هوية المتورطين المفترضين في هذه الجريمة، وعلى الخصوص المشاركين في الاعتداء على الضحية وتصوير مقطع الفيديو المتداول.

وبعد أيام، تم اعتقال ثمانية مشتبه فيهم آخرين تترواح أعمارهم ما بين 33 و61 سنة، وذلك للاشتباه في ارتكاب أفعال إجرامية تتعلق بعدم التبليغ عن جناية وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر.

 

 

شارك برأيك