اليونيسيف تطالب بإعادة الأطفال العالقين في سوريا.. والمغرب معني أيضا – اليوم 24
A picture taken through a fence shows women waiting at the "Temporary Permanence Centre" (CPT) in Lampedusa on October 4, 2013. Italy mourned today the 300 African asylum-seekers feared dead in the worst ever Mediterranean refugee disaster, as debate raged over Europe's flawed migration policy. Emergency services on the island of Lampedusa said they had recovered 111 bodies and plucked 155 survivors from the water from a boat with an estimated 450 to 500 people on board. AFP PHOTO / ALBERTO PIZZOLI        (Photo credit should read ALBERTO PIZZOLI/AFP/Getty Images)
  • إتلاف المخدرات22

    الداخلية: شبكات تهريب المخدرات توزع أنواعا جديدة من حبوب الهلوسة في المغرب

  • ترامب وإيفانكا وزوجها

    إيفانكا ترامب تزور المغرب للاهتمام بنسائه

  • المغرب - العلم المغربي

    الاحتجاجات الاجتماعية أثرت على سمعة المغرب وأفقدت المواطن الثقة في المؤسسات

سياسية

اليونيسيف تطالب بإعادة الأطفال العالقين في سوريا.. والمغرب معني أيضا

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف»، حكومات الدول التي ينتمي إليها الأطفال المحتجزون الذين تقطعت بهم السبل بسوريا، وضمنها المغرب، بضرورة التحرك وإعادتهم إلى بلدانهم عقب القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة.

وحملت مديرة المنظمة التنفيذية، هنريتا فور، حكومات الدول المعنية مسؤولية الأطفال المحتجزين بسوريا، مطالبة إياها بـ«إحضار هؤلاء الأطفال وأولياء أمورهم إلى منازلهم، حيث يمكنهم الحصول على رعاية كافية، وأن يكونوا في مأمن من العنف وسوء المعاملة».

وذكرت المتحدة باسم المنظمة، أن ما لا يقل عن 250 فتى، بعضهم لا يتجاوز التاسعة، هم رهن الاحتجاز، وجميعهم يعيشون في ظروف لا تناسب الأطفال، لافتة إلى أن ما لا يقل عن17 دولة أعادت بالفعل أكثر من 650 طفلا يعيشون الآن مع أفراد الأسرة أو مع أمهاتهم اللواتي عدن معهم، حيث يتعافون الآن من تجارب الحرب.

وذكرت المسؤولة الأممية، أنها تدعم الأطفال العائدين، بما في ذلك عن طريق المساعدة على إعادة إدماجهم في أسرهم ومجتمعاتهم المحلية.

شارك برأيك