مارسيل خليفة وسعيدة فكري يرويان الحب بصحراء أسا – اليوم 24
مارسيل خليفة
  • هوليود

    مخرجان مغربیان یقتربان من إصدار أحدث أفلام هولیود

  • أحمد بن سالم الحجري: نقدر الكفاءات المغربية ونرفض التجريح تحت يافطة الإبداع

  • المهدي قطبي

    64 فنانة ومجموعة فنية في أول بينالي للفن المعاصر بالرباط

أخبار فنية

مارسيل خليفة وسعيدة فكري يرويان الحب بصحراء أسا

ما فعلناه لا يجب أن نكرره.. نحن بحاجة دوما إلى عيش تجارب جديدة واكتشاف عوالم جديدة.. أماكن علينا شدالرحال إليها لنسكن أكثر إلى ذواتنا، وإلى الجميل الذي يحوط تفاصيلها في رحلة البحث في النفس والآخر علىأرض هذا الوجود المشترك.. والمكان هنا أسا، حاضرة قبائل أيت أوسى. مكان يستحق أهله مبادلة الحب بحب أكبروالتقدير بالتقدير»، كما جاء على لسان كل من الفنان اللبناني القدير مارسيل خليفة والفنانة المغربية المحبوبة سعيدةفكري، اللذين كُرِّما بـ«أسا» ضمن برنامج فعاليات المهرجان الوطني للسينما والصحراء، بحضور يوسف خير،عامل عمالة أسا الزاك، ورشيد التامك، رئيس المجلس الإقليمي، حيث جرى الاحتفاء بالفنانين في حفل ساهر ثانٍ،إلى جانب الاحتفاء الذي خصتهما به جمعية مهرجان أسا للسينما والمسرح، وحضور وازن لعدد من السينمائيينالمغاربة، وعلى رأس القائمة المخرجان المبدعان حسن بنجلون وداود أولاد السيد.

وتحدث الفنان مارسيل خليفة في هذا الصدد، في لقاء مع «أخبار اليوم»، عن أهمية الاهتمام بالأماكن، خاصة تلكالتي لم نكتشفها بعد، ويحمل تاريخها حكايا تستحق أن تروى، كما هو الشأن بالنسبة إلى منطقة أسا التي عبرالفنان عن حبه لأرضها وأهلها، وشكره المسؤولين المشرفين عليها لحسن الضيافة.

من جهتها، عبرت الفنانة سعيدة فكري، في حديث جمعها بـ«أخبار اليوم»، عن عشقها لأرض الصحراء، ولكل جزءمن أرض وطننا المغرب، وتحدثت بالمناسبة عن أهمية التظاهرات الثقافية والفنية التي تحتضنها الحواضر الصغرى،الكبيرة من حيث تاريخها وطيبة أهلها، وعن ضرورة مساندتها وتشجيع القائمين عليها، كما هو الشأن بالنسبة إلىمهرجان أسا للسينما والصحراء والجمعية المنظمة، تحت إشراف مديره الحسين أنشاد. وهو مهرجان استطاع أنيجمع الفنانين من مختلف الألوان والجنسيات، تقول سعيدة.

وخصص المهرجان، الذي تحل عليه السينما الجزائرية ضيفة شرف، تكريما لأحد أبطال مسلسل «أولاد الحلال» الذي لاقى نجاحا وشهرة واسعين، ويتعلق الأمر بالفنان الشاب أحمد مداح، وهو ممثل مسرحي وسينمائي شارك فيما يزيد على عشرة أفلام روائية طويلة، آخرها فيلم من أنتاج فرنسي قدمه سنة 2018، حسب ما أوضحه في حوارمع «أخبار اليوم» ننشره قريبا، أكد خلاله أن أهم سبل نجاح الفنان، والممثل خصوصا، هو الاجتهاد والإصراروخوض التحدي إلى نهايته في سبيل إخراج الإبداع الذي نؤمن به إلى أرض الوجود، يقول أحمد المداح المولع الذيوقع مسرحيات جزائرية كثيرة، تمثيلا وإخراجا.

وقد كرم أيضا على أرض الصحراء، إلى جانب الأسماء الكبيرة التي سبق ذكرها، اسم مغربي له ارتباط وثيقبالصحراء، ويتعلق الأمر بالمخرج المغربي داود أولاد السيد الذي عرض فيلمه «كلام الصحراء» أمام جمهور أسا،ويحضر حاليا فيلما جديدا يرتقب أن يصوره بالمنطقة.

وعرف المهرجان عرض الفيلم الافتتاحي للدورة «أبناء الرمال» للمخرج الغالي كريميش.

وخلال حفل افتتاح الدورة، قدمت لجنة تحكيم أفلام المسابقة الرسمية التي يرأسها المخرج المغربي حسن بنجلون،والتي تضم في عضويتها الفنان ربيع القاطي، والناقد السينمائي بوبكر الحيحي، والسيناريست فتيحة بوجدور،والفنانة الأمازيغية الزاهية الزاهيري.

وسهرت اللجنة على اختيار أفضل الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية لهذه الدورة، والتي بلغ عددها، حسب اللجنةالمنظمة، 14 فيلما قصيرا تتبارى حول الجائزة الكبرى للمهرجان وجائزة التحكيم وجائزة الجمهور.

ويهدف المهرجان، كما أكد مديره، الحسين أنشاد، إلى أن يشكل تظاهرة فنية تميز منطقة الصحراء المغربية، وترسخقيم الفن والسينما لدى السكان المحليين بالإقليم، ما ينعكس إيجابا على إشعاع الإقليم وطنيا ودوليا.

وشملت برمجة المهرجان تنظيم ورشات تكوينية في الصورة أشرف عليها الأستاذ والناشط الجمعوي المشتغل علىالصورة، الإمام سيفر، وورشة في كتابة السيناريو والإخراج، وورشة في القراءة السينمائية أطرتها الناقدة ياسمينبوشفار.

كما شهد المهرجان تنظيم ندوة فكرية وطنية حول موضوع: «صورة الصحراء في الإعلام»، أسهم فيها بمداخلاتمتنوعة عدد من المهتمين، من النقاد والباحثين من أبناء المنطقة والسينمائيين والإعلاميين، بينهم رشيد البلغيثي،وفاطمة أبوناجي، وعبد السلام المفتاح، المنتج السينمائي المغربي الذي مارس الصحافة لما يزيد على عقدين، قبل أنينتقل إلى الإنتاج السينمائي الروائي والوثائقي.

وتابع المهرجانيون باقة من عروض أفلام وثائقية وأخرى روائية بالهواء الطلق.

وضمن فعاليات المهرجان، نظمت قافلة سينمائية جابت الجماعات القروية للإقليم، فضلا عن لقاء تواصلي حول«الإنتاجات السينمائية بالصحراء بين الواقع والآفاق»، ضمن فقرات مقهى أدبي، بتعاون مع شبكة المقاهي الثقافيةبالمغرب.

يذكر أن المهرجان الوطني للسينما والصحراء، الذي تنظمه جمعية أسا للسينما والمسرح، يقام بدعم من المجلسالإقليمي بأسا الزاك، والمركز السينمائي المغربي، ووكالة تنمية الأقاليم الجنوبية، وجهة كلميم وادنون، وبشراكة معالمديرية الجهوية للثقافة بكلميم، ووزارة الثقافة والشباب والرياضة، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وعمالة أساالزاك، والجماعة الحضرية بأسا، ومؤسسات عمومية وخاصة.

شارك برأيك