جمال بودومة يكتب: «لا يُمْكن»! – اليوم 24

جمال بودومة يكتب: «لا يُمْكن»!

  • جمال بودومة يكتب: «الحرب الباردة»

  • جمال بودومة يكتب: «لا يُمْكن»!

كان ميلود ذكيا مع موهبة خارقة في الحساب، لذلك كان أستاذ الرياضيات يفضله علينا جميعا، لأنه يجد حلولا سريعة للتمارين الطويلة التي نخصص لها الجزء الأخير من حصة «الماط» بعد الفراغ الدروس النظرية. بسبب سرعة بديهته، كان يحظى بشرف النهوض إلى السبورة، كي يحل التمرين الأسود بالطباشير الأبيض أمام أطفال تلمع عيونهم من الإعجاب والغيرة.  نباهة ميلود المبكرة كان يقابلها اضطراب واضح في السلوك. يمكن أن يغيب عن الدراسة أكثر من أسبوعين دون أن نعرف السبب، قبل أن يظهر مع امرأة عجوز، هي جدته، التي توصله إلى الفصل عقب كل انقطاع. رغم أنه لم يتجاوز الثالثة عشرة من العمر، فقد كان ميلود يدخن، ولم يكن ذلك مدهشا في تلك السنوات السريالية، كثير من الزملاء كانوا ينفثون دخان «كازا سبور» و»ماركيز» أمام أبواب الإعدادية، لعلهم يكبرون قبل الأوان، المدهش في الأمر أن جدته هي من كانت تشتري له السجائر عند صاحب العربة المرابضة أمام الإعدادية، بخلاف معظم التلاميذ الذين كانوا يدخنون وهم مرعوبون، مخافة أن تكتشف عائلاتهم ذلك!

كان ميلود غريب الأطوار، لكن علاماته المحترمة في الرياضيات تشفع له، وتجعله محط إعجاب وغيرة. مرة غاب طويلا، أكثر من ثلاثة أشهر، وحين عاد إلى القسم كنا قد تجاوزناه بعدة تمارين ومعادلات. في غيابه مررنا من المجموعة N إلى المجموعة Z . كالعادة، أوقفه المعلم أمام السبورة كي يحل أحد التمارين، وجد في النهاية 5 ناقص 9، فأجاب «لا يمكن»، ما جعلنا ننفجر ضاحكين، لأن «لا يمكن»، كان جوابا رائجا أيام الابتدائي وبدايات الإعدادي، تدل على أنك مازالت في المجموعة N، التي فرغنا منها منذ الدورة الأولى وكنا على مشارف الدورة الثالثة والمجموعة C. كانت تلك الحادثة إيذانا بنهاية مشواره الدراسي…

حاول ميلود تدارك تأخره، لكنه لم يستطع، ليس لنقص في الذكاء، بل لأنه اضطر مجددا إلى الغياب. كان ضمن العشرة الأوائل في الأولى إعدادي وبعد ثلاث سنوات صار في نهاية الترتيب. كان أستاذ الرياضيات متعاطفا معه إلى أقصى حد، دافع عنه في مجلس الأساتذة، ومع الإدارة كي لا يتم فصله، لأنه كان يملك حسًا أخلاقيا رفيعا، وكان يرى المادة الرمادية تضيع أمام عينيه، ويقول لميلود: مازال يمكن أن تتدارك التأخر، يكفي أن تبذل جهدا إضافيا بعد المدرسة، ويعطيه بعض الكتب كي يحل فيها التمارين… لكن ذلك لم ينفع، واختفى ميلود من الرادارات، لم نعد نراه بعدما غادر المدرسة نهائيًا…

مرت السنوات، كما في الأفلام السينمائية، والتقيته ذات صيف بالصدفة، أثناء زيارة إلى مسقط رأسي. كان يلبس سروالا عسكريا وبرودكان. لم تتغير ملامحه كثيرا. عرفته وعرفني بسرعة. ضحكنا ونحن نستحضر بعض الذكريات. أخبرني أنه صار عسكريا في الصحراء، وهو الآن في عطلة أو ما يعرف في المعجم العسكري بـ»البرمسيون». بعد أخذ ورد في الحديث فهمت منه أنه جاء لكي يطلق زوجته… سألته: لماذا؟ رد: لأنها تلد لي أبناء ويموتون. حين طلبت منه شرحا أكثر، قال متحسرا: الولد مات وعمره ثلاث سنوات، والبنت ماتت وعمرها سنة ونصف!

سألته: وما ذنب الزوجة؟ رد: بسببها يموتون؟ قلت له مستغربا: كيف؟

لم يجب. ألححت في السؤال: كيف مات الطفلان؟ ماذا قال الطبيب؟ رد بعدما نفث دخان سيجارته: ماتوا موتة الله.

شارك برأيك

jamal jamal

Ustad Jamal…ousloubuk Jamil Jidan….lilamda la tothifuna bi kitabat Riwayat.. adabia….. SAALAM Jamal

إضافة رد
aziz

old topic from last year

إضافة رد
عبد الرحيم

عبد الرحيم
يطلق زوجته لان اولاده يموتون ! يظهر ان ذكائه الوقاد اصبح في خبر كان.

إضافة رد
Kenza

very good Mr Jamal

إضافة رد