المنطقة العربية تتكبد خسائر بحوالي 600 مليار دولار سنويا منذ سنة 2011 – اليوم 24
لقاء سابق لجامعة الدول العربية
  • E3EA6EE9-8D07-46CD-8B2A-12D2224FB849

    “العثماني” يتوصل بتقريرين لهيئة مراقبة التأمينات والاحتياط.. أحدهما يهم التقاعد

  • البنك الدولي

    البنك الدولي يقرض المغرب 275 مليون دولار قرض لإدارة مخاطر الكوارث

  • ميسي

    تصنيف فوربس: ميسي أكثر رياضيي العالم ربحا للمال في عام 2019.. وهذا ما جناه

سياسية

المنطقة العربية تتكبد خسائر بحوالي 600 مليار دولار سنويا منذ سنة 2011

قال الأمين العام لاتحاد الغرف العربية، خالد حنفي، إن التوترات السياسية الداخلية تكبد المنطقة العربية خسائر تقدر قيمتها بقرابة 600 مليار دولار سنويا منذ العام 2011، بالاستناد على بيانات جهات دولية وعربية.

وتحدث حنفي في تصريحات صحفية، اليوم الإثنين، عن وجود أزيد من 22 مليون مواطن عربي يعانون من البطالة، لافتا إلى أن تقديرات اللجنة التحضيرية العليا للملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع، تفيد بحاجة سوريا والعراق لإعادة الإعمار إلى ما يقارب 500 مليار دولار. 

وأوضح المتحدث، أن حجم التبادل التجاري العربي البيني، يعد من بين أضعف النسب في العالم، حيث لا يتجاوز 7 في المائة مقارنة بـ65 بالمائة في أوروبا و49 بالمائة بين دول القارة الأمريكية.

ويرى  الأمين العام لاتحاد الغرف العربية، أن هذا الوضع هو نتيجة استراتيجيات صناديق التمويل العربية، التي تضع جزءا كبيرا من أموالها خارج الدول العربية، حيث توجد 50 في المائة من الاستثمارات العربية بالولايات المتحدة، و20 في المائة منها في دول الاتحاد الأوروبي، مقابل 11,2 في المائة فقط بالدول العربية.

وشدد المتحدث، على أهمية المبادرة بتوفير التمويل لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، “لكونها تعتبر عاملا رئيسيا لدفع اقتصادات المنطقة العربية قدما”.

وأضاف، “من هذا المنطلق، يجب أن تكون هناك رغبة وإرادة وقرارات سياسية حقيقية من أجل رفع حجم التبادل التجاري البيني بين الدول العربية، إضافة إلى خلق البيئة الاستثمارية المواتية، خصوصا في مجال تحديث القوانين والبنية الأساسية والإجراءات الإدارية المعقدة”.

وسجل حنفي، في هذا الصدد، أن مؤسسات الأعمال ذات الحجم المتوسط والصغير تصل إلى 23 مليون منشأة في المنطقة العربية، ما يجعل دورها رئيسيا في تنمية الاقتصادات العربية.

شارك برأيك