“مصطفى بوكرن” يكتب: سأخلع حجابي – اليوم 24

“مصطفى بوكرن” يكتب: سأخلع حجابي

  • مصطفى بوكرن يكتب: الكذب واجب وطني

  • مصطفى بوكرن يكتب: لماذا أكتب؟

فرحتُ يوم الأحد الماضي، عند تصفحي للأنستغرام. رأيتُ فنانتي الجميلة صابرين، بمظهر جديد. خلعتْ غطاء الرأس كاملا، وظهرتْ بقُصة طويلة، تطل من ورائها على جمهورها. اختارت لشعرها الأملس، لونا أشهب، وظهرت بابتسامة واثقة، تظهر صفاء أسنانها. وقبلها طربتُ، بصورة الأستاذة أسماء المرابط، من دون غطاء الرأس، بعد مغادرتها للرابطةالمحمدية للعلماء.

تركتُ حساب صابرين، وتناسيتُ حكاية المرابط، وشردتُ قليلا، أتذكر صراعا بين صوتين داخل نفسي، ظلا يتجادلان، منذ عشرة أشهر. كان الصوت الذي يحسم الجدل، هو الذييقول لي ناصحا: كيف ستواجهين انتقادات الناس؟ وماذا ستقولين لأقرب المقربين منك؟ فينهزم الصوت، الذي يشجعني على خلع الحجاب، والذي يردد باستمرار: هل تعبدين الله أمالمجتمع؟ أجيبه باكية: أعبد الله، لكن لا أملك الشجاعة، لأواجه المجتمع.

بدأتْ هذه المعاناة، يوم رأيتُ صور المناضلة الشجاعة أمينة ماء العينين، تؤرخ للحظات اكتشافها لذاتها، بعيدا عن المظاهر في باريس. حين رأيتُ صورها فرحتُ، كنتُ أدعو الله فيالسر والعلن، أن تكون حقيقية، وقد استجاب الله لدعائي.

أُعْجِبتُ بشخصية هذه المرأة المكافحة، تقف كالطود الشامخ أمام أعاصير التشويه والتكفير، وتمتلك جرأة فكرية عبرت عنهافي آخر خرجاتها الحوارية، مدافعة عن الحريات الفردية. ألهمتني حكايتها، التفكير الجدي في خلع الحجاب، فرميتُ نفسي في بحر الأسئلة، كدت أغرق، ولا نجاة لي إلا بركوبزورق الجواب الحاسم، دون أن أبالي بأمواج المجتمع العاتية. فشلت في اتخاذ قرار التحرر من الحجاب.

أتذكرُ الآن، لحظة اتخاذي قرار ارتداء الحجاب. كنتُ أدرس الفلسفة في كلية الآداب ظهر المهراز بفاس. في هذه الفترة من دراستي، ظهر الداعية المصري الشهير عمرو خالد،فاستثمر فصيل طلابي، دروسه على قناة اقرأ، لنشر الحجاب والتدين.

أتذكرُ مناضلا ينتمي إلى هذا الفصيل، قصير القامة، له صوت حاد، يحبُّ الطلبة مرحه وسخريته، يتحدثلوحده أكثر من ثلاث ساعات دون ملل. كان يدعونا إلى مشاهدة برنامج: “ونلقى الأحبةلعمرو خالد. هنا، انفجر نبع الإيمان في قلبي. كان الداعية، يتحدث بلهجة مصرية لطيفة،بمظهره الانيق، يخترق القلوب بسلاسة، لا يكف عن الابتسام، يشجع على الحجاب والتدين بأسلوب ممتع.

أدمنت مشاهدة البرنامج، إلى أن أخبرت المناضل الإسلامي، بعزمي علىارتداء الحجاب، فرح كثيرا، وأخبرني، بأنه سينظم حفلا: “للمحجبات الجدد“. وهكذا كان، إلى أن التحقت بالحزب الإسلامي.

مرّت السنوات، أتساءل مع نفسي: أين إيمان البدايات، حين لم أكن مرتدية للحجاب؟. أنتمي إلى التيار الإسلامي، انهممتُ بأسئلة الحضارة والنهضة والديمقراطية والاستبدادوالإصلاح.. أتساءل بحزن: أين أنا، الفتاة الهادئة الطيبة المؤمنة بالله؟ وضعتُ حجابات لا حصر لها، حول ذاتي، كادت فردانيتي، أن تختفي.

وجدتُ نفسي غريبة عن المجتمع الذيأعيش فيه. أرى بنات عائلتي يرقصن في الأعراس، ويذهبن إلى الشاطئ، ويرتدين ما يحلو لهن، ويتعاملن مع زملائهن بعفوية، يعشن سنهن بروح الشباب. كنتُ أشعر أنني أعيشبشخصيتين متناقضتين: شخصية سرية، مؤمنة بالله، ومحبة للحياة؛ وشخصية علنية، محجبة، تتظاهر بتدين شكلي، ابتغاء رضا المجتمع.

تعبتُ من تصنيف الناس، يجيزون لغيرالمحجبة أن تفعل ما تشاء، ولا يلومها أحد إن وقعت في خطأ ما، لكن إن أرادت المحجبة أن تستمع بحياتها حسب الذي يسمح به المجتمع، تقصف من القريب والبعيد. شعرتُ أنحجابي، حبل في يد مجتمع يكبلني، وقد يقتلني به، دون رحمة أو شفقة.

يوم الأحد الماضي، شعرتُ أن أسماء لمرابط وصابرين وأمينة ماء العينين، يقلن لي: الخوف من المجتمع، هو خوف من شيء غير موجود، اهزمي الخوف القابع في كيانك، وتحرري منحجاباتك الكثيرة. واجهت نفسي في المرآة، وقلت: اليوم، ميلاد روحي. صففت شعري، وزينت وجهي، وأخذت صورة جميلة، نشرتها في صفحتي على الفيسبوك. كاد حسابي، أنينفجر من التعاليق، تشابك الخصوم، بين من يفرح لتحرري، وبين من يتوعدني بجهنم وبيس المصير.

علمت أمي، بما أقدمت عليه. وقع ما لم يكن في الحسبان، خيرتني بين الرضا والسخط، ظلت تبكي، وتعانقني، وتتوسل إليّ، لأتراجع عن قراري، وتخاطبني باكية: ألا تخافي منغضب الله، إنك جسدك ملك لله، وإن ارتداء الحجاب فرض على المسلمات. راحت تذكرني، بالمطويات الدعوية، والأشرطة الدينية، التي كنت آتي بها إلى المنزل. ذكرتني بما كان يقوله عمرو خالد.

أبكتني حين ذكرتني، بصديقات الحي، اللواتي، كنت السبب في تحجبهن. استجبتُ لنداء أمي، وحذفت صورتي بدون حجاب، واعتذرت للأصدقاء، واتهمتُ قرصاناباختراق حسابي. لكن صوت التحرر من الحجاب، لازال يصرخ في داخلي. قررتُ أن أخلعه بتدرج، كما أرتديته بتدرج.

شارك برأيك