طفل خارق.. مهندس في التاسعة من عمر وطموحه صناعة أعضاء بشرية وتمديد الحياة! – اليوم 24
لورانت
  • الدوزي

    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو

  • زينة-عويطة

    كزينة عويطة تتحدث لـ”اليوم24″ عن ألبومها وتعاملها مع “تي ويين”

  • الصورة الرسمية للفيلم

    مغاربة في فرنسا ينتجون فيلما يحاكي معاناتهم

بيبل

طفل خارق.. مهندس في التاسعة من عمر وطموحه صناعة أعضاء بشرية وتمديد الحياة!

يوشك طفل بلجيكي، لا يتعدى عمره 9 سنوات فقط، من إنهاء دراسته الجامعية، إذ سيحصل على البكالوريوس في الهندسة الكهربائية الشهر القادم.

لورانت سيمون، طفل نابغة، التحق بصفوف الدراسة في سن الرابعة، ودرس عامه الأول بشكل عادي، لكن قدراته الخارقة مكنته من اجتياز باقي أقسام المرحلة الابتدائية في سنة واحدة فقط.

الطفل البلحيكي ولج  إلى المرحلة المتوسطة والثانوية وهو في السادسة، واستطاع اكمالها كاملة في ظرف 18 شهرا فقط.

قبل ثمانية أشهر فقط، وبعد فترة إجازة دراسية منحها لنفسه، التحق لورانت بالجامعة، وهو مقبل حاليا على نيل شهادته الجامعية بعد 9 أشهر من الدراسة.

يطمح لورانت لتوظيف التكنولوجيا في مساعدة الجسم البشري،  ويدور مشروع تخرجه حول ربط الرقائق الإلكترونية بالمخ البشري.

أسرة الطفل النابغة، تضم عددا  من الأطباء، وهو يرغب في دراسة الطب كذلك في تخصصه لنيل  الدكتوراه.

رد لورانت عن سؤال قناة “بي بي سي” ، كيف استطاع تحقيق كل هذا في سن صغيرة  :”  لا أعرف كيف”، مضيفا حول طموحه: “هدفي هو خلق أعضاء صناعية، وأرغب في إطالة الحياة”.

ويقول لورانت: “أريد إطالة حياة الآخرين من الناس، ومن بينهم أجدادي”، علما أن جداه هما من اكتشف نبوغه قبل ولوجه المدرسة.

وصرح والد الطفل، ألكسندر سيمونس ل” بي بي سي : “تربى لورانت على أيدي جديه، وهما أول من لاحظ أنه يتميز بشيء خاص، وبدأا يتحدثان عنه. واعتقدنا أنهما فخوران بحفيدهما مثل أي أجداد آخرين، ولم نأخذ الأمر على محمل الجد”، مضيفا أنه اهتم بالموضوع جديا عندما أكد له المدرسون ما اكتشاف الجدان.

وعن كيفية دراسته في الجامعة، يقول والده: “يوم الاثنين يتلقى مقدمة عن المسار الدراسي، ثم يقضي الثلاثاء في المعمل، ويكرس الأربعاء للدراسة. ويظل في البيت يقرأ لنحو ثماني ساعات. ويقضي الخميس في الذهاب إلى الكلية وطرح ما لديه من أسئلة، ويوم الجمعة يجلس لورانت للامتحانات”موضحا: “لاستكمال هذه الدورة كاملة يستغرق بقية الطلاب ما بين تسعة إلى 12 أسبوعا”.

وأكد والد رورانت أنه لا يمارس عليه أي ضغط ولا يحرمه من طفولته، ويتركه يعيش كباقي الأطفال عندما يريد هو ذلك.

شارك برأيك